11المميز لديناتاريخ ومعــالممتاحف وأثار

مدينة جميلة الأثرية .. شاهدة على عراقة التاريخ

تعتبر مدينة جميلة الأثرية بولاية سطيف، تحفة فنية عريقة لمدينة أثرية رومانية لازالت بعد مئات السنين من بنائها شاهدة على عصر مرت به المنطقة، حيث يكتسيها جمال خاص نظير هندستها المعمارية الرومانية الأصيلة وفنيتها الرائعة التي جسدت بها مختلف أجزائها من الركح المسرحي إلى الأحياء والأعمدة الشاهقة. ويطلق على المدينة الأثرية اسم “كويكول” وهي الصروح التي بناها الرومان للمدينة الأثرية الواقعة على بعد خمسون كيلومتر شمال شرق مدينة سطيف.
مدينة جميلة الأثرية .. شاهدة على عراقة التاريخ- صحيفة هتون الدولية

مدينة جميلة وتُعرف أيضاً بمدينة كويكول هي عبارة عن مدرج روماني واقع في شمال شرق الجزائر في ولاية سطيف، وقد صنّفت اليونسكو هذه المدينة كواحدة من مواقع التراث العالمي، وقد تأسّست هذه المدينة في أواخر القرن الأول، وقد بلغت أوج ازدهارها في عهد أسرة الأنطونان.
مدينة جميلة الأثرية .. شاهدة على عراقة التاريخ- صحيفة هتون الدولية

يعود تاريخ جميلة إلى نهاية القرن الأول وبداية القرن الثاني من عهد الإمبراطورية الرومانية تحت قيادة الإمبراطور نيوفا، وقد صنفت ضمن مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو نظرًا للآثار الرومانية التي ما زالت بارزة في المنطقة والتي أشهرها مدرج كويكول العتيق.
مدينة جميلة الأثرية .. شاهدة على عراقة التاريخ- صحيفة هتون الدولية

وتشكل المدينة مزارا لعديد السياح الجزائريين والأجانب الذين يحجون إليها سنويا لاكتشاف معالمها والوقوف على ما تحمله من روائع فنية خاصة، عملت الرومان على تجسيدها عمرانيا في المدينة التي لازالت رغم تداول العقود والقرون علامة من علامات حاضرة تأبى الإندثار. هذا ويكتشف زائر المدينة الأثرية مدى دقة اختيار هذا الموقع الذي كان في القرون الماضية مدينة رومانية لا تطأ رجل مفكر، عالم، شاعر أو مسؤول ما إلا وطلب زيارة لمعلمي عين الفوارة الروماني الذي يتوسط مدينة سطيف، أو منطقة جميلة الأثرية التي تحتوي فسيفساء تاريخية تصور الآثار مدينة أحياؤها حسنة التنسيق والزخرفة، وشوارعها محفوفة بالأروقة، توجد بها ساحتان عموميتان أولهما كانت تعتبر مركز الحياة السياسية للمدينة، بها قاعة اجتماع مجلس الشيوخ والمحكمة ومعبد فينوس. وتقع هذه الساحة العمومية على جانب الطريق أو الكاردو الرئيسي شرقا، وهي ساحة مبلطة طولها 48 م وعرضها 44م.
مدينة جميلة الأثرية .. شاهدة على عراقة التاريخ- صحيفة هتون الدولية

وتعتبر “جْميلة” ثاني المدينتين وتقع بولاية سطيف شرقي الجزائر، بنيت في الفترة ما بين 96 و98 قبل الميلاد، ولا تزال محافظة على معالمها إلى اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Link partner: gaspol168 sky77 koko303 zeus138 luxury111 bos88 bro138 batman138 luxury333 roma77 ligaciputra qqnusa qqmacan gas138 bola88 indobet slot5000 ligaplay88