لحظة بلحظة

شاهد: بومة تستمتع بشرب الماء

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مقطع فيديو يرصد من خلاله طائر البومة وهي تشرب من مياه بادرة في وعاء بلاستيكي في الجو الحار التي يشهده العالم أجمع خلال فترة الصيف هذا العام.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ورصد مقطع الفيديو البومه وهي تستمتع وتعبر عن سعادتها بشرب الماء البادر.

البوم (باللاتينية: Strigiformes) طائرٌ جارحٌ يَنشَطُ بصورةٍ رئيسيةٍ ليلاً. وهو يستعينُ بحاسةِ سمعِهِ القويّةِ وعينيهِ الكبيرتينِ اللتينِ توفرانِ رؤيةً ليليةً جيدةً، في اصطيادِ الفئرانِ شاهد: بومة تستمتع بشرب الماء والأرانبِ وغيرها من الحيوانات الصغيرة. للبوم ريشٌ ناعمٌ يوفر له طيرانا صامتا حتى لا يكشف أمره. ولبعضِ أنواعِهِ نَعيقٌ يَسهُلُ تمييزُهُ. البومة السمراء لم تكن توجدُ إلا في الغابات. اليومَ، نجدهُا أيضاً في المدن، حيث تصطادُ شاهد: بومة تستمتع بشرب الماء الفئرانَ والجرذان. في النَّهارِ، تستريحُ على الأشجارِ وفي الحدائقِ. يعيشُ بوم الجحور ومَوْطِنُهُ أميركا الشمالية وأميركا الجنوبية في جُحورٍ أرضيةٍ. وهو يحفرُ الجُحرَ بنفسهِ أو يستعيرُ جُحراً هجرهُ حيوانٌ آخرُ، مثلُ السُّلحفاةِ الأميركيّةِ. بوم الهامة (أو بوم الحظائر)، يُعشِّشُ في المَباني، أو في تجاويفِ الأشجارِ أو في عُشِّ صقرٍ مهجورٍ. رأسُ بومِ الهامةِ المستديرُ يُساعدهُ على سماع الفريسة. وحين يصطاد البومُ فريسةً يحمِلُها إلى فراخِهِ في العُشِّ. بإمكانِ البومِ أن يُديرَ رأسَهُ في حركةٍ شبهِ دائريةٍ عندما يُنصِتُ إلى الأصواتِ حوله. يعيشُ البوم الثلجي، أو الأبيضُ، في القطب ويُعشِّشُ على الأرض، ويقتَاتُ بصورةٍ رئيسيةٍ نوعاً من القوارضِ اسمُهُ اللاّموسُ

طائر يكثر ظهوره بالليل ويسكن الخراب، ويُضرب به المثل في الشؤم وقُبح الصورة والصوت ويضرب المثل في البوم أيضا للحكمة في حضارات أخرى. (يستوي فيه المذكر والمؤنث). (ج) بُومٌ. (جج) أَبْوَامٌ. البَوّام: يُقال: بُومٌ بَوَّامٌ: صَوّاتٌ

قال ابن فارس: “الباء والواو والميم كلمة واحدة لا يُقاس عليها”. وتجمع على أبوام. قال ذو الرُّمَّة يذكر ليلاً: “وأغضف قدْ غادرته وادَّرَعْته* بمُستنبح الأبوام جمّ العوازف”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى