‏Snap video

شاهد: ردة فعل شاب مخمور بعد منعه من صعود الطائرة

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

طائرات خطوط جوية أو طائرة رحلات جوية (بالإنجليزية: Airliner)‏ هي طائرة، عادة ما تكون كبيرة، وتستخدم لنقل الركاب والبضائع. ويتم تشغيل هذه الطائرات من قبل شركات الطيران. وعلى الرغم من أن تعريف طائرة يمكن أن يختلف من بلد إلى آخر، إلا انه عادة ما يعرف باسم طائرة رحلات جوية لكل طائرة مخصصة لنقل الركاب أو البضائع وتعمل في الخدمة التجارية.

فترة ما بين الحربين

طائرة من طراز دي سي-6 تابعة للخطوط الجوية المتحدة، في مطار ستابلتون، دنفر، سبتمبر 1966

عندما حقق الأخوان رايت أول طيران أثقل من الهواء في العالم، فإنهم بذلك قد وضعا الأساس لما أصبح فيما بعد صناعة النقل الرئيسية. وكان رحلتهم في عام 1903 قبل 11 عاما فقط بما عرف بأنها أول طائرة رحلات جوية في العالم.

ومن شأن هذه الطائرات تغيير العالم اجتماعيا واقتصاديا، وسياسيا بطريقة لم تحدث قط من قبل.

إذا تم تعريف طائرة رحلات جوية بأنها طائرة خدمة تجارية مخصصة لنقل عددا من الركاب، وتعتبر الطائرة الروسية سيكورسكي إيليا موروميتس رسميا أول طائرة ركاب. وكانت طائرة فخمة مع صالون منفصل للركاب، وكراسي مصنوعة من الخوص، وغرفة نوم وصالة استراحة ودورة مياه. وكانت الطائرة أيضا مجهزة بتدفئة وإضاءة كهربائية. أول طيران لطائرة ايليا موراميت كان في 10 ديسمبر، 1913. وفي 25 فبراير 1914، أقلعت أول رحلة للاستعراض مع 16 راكبا كانوا على متنها. وفي الفترة من 21 يونيو إلي 23 يونيو، قامت الطائرة برحلة ذهابا وآياب من سانت بطرسبرغ إلى كييف بزمن قدره 14 ساعة و 38 دقيقة مع هبوط واحد بين المدينتين. ومع ذلك، فإنها لم تستخدم أبدا كطائرة تجارية بسبب بداية الحرب العالمية الأولى.

في عام 1919، وبعد الحرب العالمية الأولى، تم تحويل طائرة فرمان إف 60 جالوت والمصممة في الأصل كطائرة هجوم ثقيلة بعيدة المدى، للاستخدام التجاري كطائرة ركاب. يمكن أن تتسع لـ 14 راكبا، حيث بنيت حوالي 60 طائرة في عام 1919. في البداية قدمت الطائرة عدة رحلات دعائية، بما في ذلك واحدة في 8 فبرير عام 1919، عندما طارت جالوت مع 12 راكبا من تاوسس لو نوبل (Toussus-le-Noble) في شمال وسط فرنسا، إلي محطة سلاح الجو الملكي البريطاني في كينلي (Kenley)، بالقرب من كرويدون، على الرغم من عدم وجود إذن بالهبوط من السلطات البريطانية.

وفي عام 1919، بنيت طائرة رحلات جوية هامة أخرى من إنتاج شركة إيركو وهي إيركو دي إتش 16 والتي هي إعادة تصميم للطائرة إيركو دي إتش 9 إيه، ولكن مع جسم طائرة أوسع لاستيعاب المقصورة المغلقة والكافية لجلوس أربعة ركاب، بالإضافة إلى الطيار في قمرة قيادة مفتوحة. وفي شهر مارس عام 1919، طار النموذج الأول في مطار هيندون. بنيت تسع طائرات، لكن واحدة تم تسليمها لشركة الطيران الوليدة، والتي عرفت باسم شركة طائرات النقل والسفر المحدودة والمعروفة اختصارا بـ إيه تي اند تي. استخدمت إيه تي اند تي أول طائرة لتمتع بالطيران، وفي 25 أغسطس 1919 أنه افتتح أول خدمة الطيران الدولي المقرر من لندن إلى باريس.

تم بيعها طائرات واحدة إلى شركة ريفر بليت الطيران في الأرجنتين، لتشغيل الخدمة عبر النهر بين بوينس آيرس عاصمة الأرجنتين و مونتيفيديو عاصمة الأوروغواي وميناؤها الرئيسي. وفي في الوقت نفسه قامت شركة فيكرز المنافسة بتحويل قاذفة القنابل الناجحة في الحرب العالمية الأولى من طراز فيكرز فيمي، إلي نسخة مدنية، عرفت باسم فيمي التجارية، حيث أعيد تصميم جسم الطائرة وجعل قطره أكبر من ذي قبل، (تم استخدام خشب رقائقي مصنوع من شجر التنوب الصنوبري)، وطارت لأول مرة من مطار جويس غرين في كنت في 13 ابريل 1919.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى