البيت والأسرةمواقف طريفة

مسابقات الرقص في كندا تصرف الشباب عن فكرة و محاولات الانتحار .

بلغت معدلات الانتحار بين الشباب في كندا وبالأخص في مدينة نونافوت لأعلى معدل من أي مقاطعة أو أقليم  والتي جعلت جمعيات الاهتمام بالشباب دراسة الأمر والنظر في أسبابه وملابساته وإيجاد الحلول بين بلدة وأخرى من كندا . .

هتون / خاص

تواجه قرية أرفيات، وهي قرية تقع في إنويت حوالي 2،800 تقع على الشاطئ الغربي لخليج هدسون، العديد من التحديات نفسها التي تواجهها مجتمعات السكان الأصليين النائية الأخرىفي كندا كـ : الفقر، والافتقار إلى العمالة، والإسكان المكتظ. بالنسبة لكثير من الشباب، والنتيجة هي محاولتهم حسم كل ذلك عن طريق الانتحار لأن مشاعرهم تصل بهم إلى نوع من الملل والشعور بأن الحياة لن تتحسن أبدا.

وبحسب موقع كبك نيوز تقول إنويت تابريت كاناتامي، المنظمة الوطنية للإنويت في البلاد، أن هناك أكثر من 1000 محاولة للانتحار كل عام في نونافوت، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 30،000 شخص. ـ وأن هيئة الاحصاءات الكندية ان معدل الانتحار هو 11 مرة اعلى من المعدل الوطنى وغالبية هؤلاء الوفيات تقل عن 30 عاما. في عام 2015، أعلن رئيس الوزراء نونافوت أزمة انتحارية في الإقليم.

لذا في هذه القرية الصغيرة أرفيات الكندية و تفاديًا لما انتشر في عدد من المقاطعات والأقاليم من ظاهرة الإنتحار بين الشباب من الجنسين وجدوا ووضعوا حلول عملية تقوم على تنظيم عدد كبير من المسابقات السنوية والأسطورية لعلاج الحالات من اليأس والكآبة التي تصيب الشباب والمشكلات العاطفية التي تصيبهم ، عن طريق مسابقات الرقص بين الشباب .

فمثلا حالة  الشاب أندي إيفالوكجوك البالغ من العمر 21 عامًا ممن فكروا في الانتحار فقد كان يحمل في نفسه كمية مذهلة من وجع القلب لشاب مازال في مقتبل العمر فقد مرت به أزمة أن يدفن أعز أصدقائة (جوني ) الذي توفي دون انتحار حيث مر عليه وضع وداعه وجنازته بما جعله بحسب قوله : ( حين شيعت جنازته في الكنيسة لم أكن أبكي ، ولم أستطع ذلك ، وحين كنت أرى نعشه وتابوته وهو ينزل في أسفل الأرض شعرت بعمق خسارته الكاملة وانفطر قلبي وانكسر إلى مليون قطعة وحينها بدأت بالبكاء ولم استطع التوقف وخلال ذلك كنت أفكر في التخلص من حياتي للحاق بصديقي عن طريق الانتحار ) وقبل ذلك بعام أندي في الصيف الماضي قتلت صديقته السابقة إبلسي جيبونز وخلالها ايضًا كان يفكر بالانتحار ولكن الانتحار في نظره يشكل مشكلة كبيرة لعائلته ولكل من حوله لكنه وجد – حسب قوله- هو ومن في مثل سنه لديه مثل هذا التفكيرFor much of his life, the 21-year-old resident of Arviat, Nunavut, has had to confront the reality of suicide.لديه ل وسيلة لمواجهة حزنهم بالانتحار ..لكن وقوف اهله معه في أزمه فقدانه لصديقته ولصديقه وأنخراطه في مسابقات الرقص جعلت من ذلك مجال للقضاء على الملل ولمعرفة ماذا يفعل وأين يذهب لتمرير الوقت .

وعن هذه المسابقات عبر أندي بقوله “أنا استخدم الرقص في مسابقات بلدتي … أداة للتعبير عن عواطفي ونسيان حزني فعندما أرقص، أفكر في أشخاص آخرين”.

  الجدير بالذكر أن مسابقات الرقص هذه جعلت هنالك تأثير بين طيقات الشباب في المجتمع ، وهي تنظم في قرية أرفيات مرتين اسبوعيًا بحضور عدد كبير من اهالي القرية وابنائهم حيث تنظم النوادي الليلية هذه المسابقات ..والاحتفاء بالفائزين شهريًا .

هتون / ترجمة عن موقع كبك نيوز

 

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى