البشرة والشعر

شفط وإزالة دهون الجلد

تحتاج البشرة الدهنية إلى عناية خاصة للتقليل من الدهون التي ينتج عنها بعض المشكلات مثل الحبوب والبثور.
بالرغم من أن الدهون ضرورية للبشرة حيث أنها تساعد في الحفاظ على الرطوبة اللازمة لها، ولكن عند زيادة هذه الدهون قد تعرض البشرة للكثير من المشكلات ومنها حب الشباب، وظهور البثور والبقع، والرؤوس السوداء والمسام الواسعة.
ولهذا من المهم العمل على علاج البشرة الدهنية، ولكن قبل ذلك علين أن نعرف أسباب البشرة الدهنية، ثم طرق علاجها.
أسباب البشرة الدهنية:
قد تتكون البشرة دهنية نتيجة العوامل الوراثية.
حدوث خلل في إفراز الهرمونات وخاصة في مرحلة البلوغ.
تكون البشرة أكثر دهنية عند المرأة أثناء فترة الحيض.
الإفراط في تنظيف البشرة وترطيبها مما يزيد من إفراز الدهون والزيوت على البشرة.
أضرار البشرة الدهنية:
زيادة لمعان البشرة.
ظهور حب الشباب.
ظهور الرؤوس السوداء.
المسام الواسعة على البشرة.
الإصابة بحب الشباب.
شحوب البشرة.
ما هو سحب الدهون من الخد؟
قد تصبح منطقة الوجه دهنية للغاية بمرور الوقت بسبب الشيخوخة أو زيادة الوزن. يمكن إعادة تشكيل محيط الوجه عن طريق إزالة التشحيم المفرط على الخد باستخدام عملية إزالة الدهون من الخد. وهو نهج يستخدم في الجراحة التجميلية كإحدى عمليات تجديد شباب الوجه وترقيقها.

هناك منصات دهنية شدقية في البنية الطبيعية للخدود، ومع تقدم الشخص في العمر، تزداد هذه الوسائد الدهنية ويظهر مظهر خدود ممتلئ.
هذا حقل نفط يصعب فقدانه بعد التراكم. الإجراء لإزالة الدهون من الخد هو استهداف هذه الوسائد الدهنية الشدقية.

كيف يتم سحب الدهون من الخد؟
المنطقة المستهدفة بتناول الدهون من الخد هي وسادة الزيت الشدقي الموجودة في الخد ويتم فتح الشقوق الصغيرة من داخل الفم. ثم يتم سحب التراكم المفرط للدهون على الخدين. يستغرق الإجراء حوالي 30 دقيقة ويتم تحت التخدير العام أو التخدير الواعي ، أي التخدير الموضعي.
كيف تتم العملية؟
تتمّ تحت تخدير موضعي، مع أو من دون مهدّئ بالوريد، وممكن أيضاً أن تكون تحت التخدير العام، إذا كانت تجرى مع عملية أخرى للوجه في الوقت نفسه. وبعد وضع التخدير الموضعي في القسم الداخلي من الخد عند مستوى الأضراس العلوية في الجهة اليمين والجهة اليسار، يتم عمل شق بطول 3 سم، وبعد تحديد مكان وجود الوسادة الدهنية يتم فتح الغشاء الذي يحتويها، ويتمّ ضغط الدهن الزائد إلى داخل الخد. ثمّ يتم التقاطه وإزالته بطريقة دقيقة جداً دون التعرض لمجرى اللعاب أو الريق، ومن دون التعرّض لأي من أعصاب الوجه التي تؤثر على حركة الوجه. وبعد ذلك توضع أربع أو خمس غرز داخلية من المواد التي تذوب مع الوقت في الخد الأيمن والخد الأيسر، وتنتهي العملية عادة بعد 30 أو 45 دقيقة.
كيف تتم عملية الشفاء في سحب الدهون من الخد؟
تختلف عمليات الشفاء وفقًا للتقنية المطبقة في إزالة الدهون من الخد وبنية الجلد العامة للشخص.
قد يستغرق ظهور النتائج النهائية للإجراء عدة أسابيع. نتائج سحب الدهون من الخد دائمة لهذا السبب، قبل اتخاذ قرار بشأن العملية، يجب إجراء بحث جيد جدًا ويجب الحصول على معلومات مفصلة من جراح التجميل.
على الرغم من أن عملية الشفاء من سحب الدهون من الخد أقصر مقارنة بالتقنيات الجراحية الأخرى، لا تزال هناك حاجة لعملية شفاء معينة.
هل تنمو دهون الشدقية مرّة أخرى بعد إزالتها؟
الخبر السار هنا هو أن إزالة دهون الخدود هو حلّ جذري لمشكلة الخدود الممتلئة. بمجرد إزالتها، فإنها لا تعود. ومع ذلك، ينصح بالحفاظ على وزن صحي وعدم اكتساب قدر كبير من الوزن.
هل توجد آثار سلبية لهذه العملية؟
عادة لا توجد آثار سلبية، غير بعض الورم الذي من الممكن أن يدوم من شهر إلى شهرين. والنتائج النهائية بعد 3 شهور، أما النتائج السلبية التي من الممكن تفاديها فقليلة جداً، وهي تأثّر مجرى اللعاب، أو تأثر جزء من عصب الوجه من آثار الورم، ولكن هذا عادة ما يتعافى تلقائياً بعد شهرين أو ثلاثة.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى