إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

في الليلِ

أحمد جنيدو

في الليلِ،

حيثُ الضحكةُ البيضاءُ تبصقُنا

طحيناً آسناً يبكي الرغيفْ.

ويعانقُ الإحساسَ موتٌ فاترٌ،

ويغازلُ الأطفالَ في ذلِّ الرصيفْ.

أيُّ انتصارٍ يمسحُ الأخلاقَ من لغةِ الوجودِ،

على اعترافٍ بالجراحِ على مناجاةِ الكفيفْ.

في الليلِ أسماءٌ تنادي في المغيبِ،

وقصّةٌ للحالمينَ على الحفيفْ.

في الليلِ ذاكرةٌ تنازعُ في مخاضٍ آثم ٍ،

وحكايةٌ عربيّةٌ تحكي فصولَ العيشِ

في ألمِ النزيفْ.

في الليلِ يخمدُ صوتهم،

وأراكِ راقصةً على نغمٍ أليفْ.

نمحو السطورَ من الدفاترِ،

عانقيني  مثلك الأيّامُ فارغةٌ،

يدي الأخرى تعانقُ صورةً،

والشمسُ ترقبُ وجهَها قبل اصفرارِ الروح ِ

في وجع ِ الخريفْ.

الشاعر/ أحمد جنيدو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Link partner: gaspol168 sky77 koko303 zeus138 luxury111 bos88 bro138 batman138 luxury333 roma77 ligaciputra qqnusa qqmacan gas138 bola88 indobet slot5000 ligaplay88