استطلاع/تحقيق/ بوليغراف / هستاق

عشر نصائح تجعلك إنسان صاحب قرار

عند التفكير في أكثر الأشخاص نجاحًا، فإننا غالبًا ما نعزو سبب نجاحهم إلى قدراتهم على اتخاذ القرارات الصحيحة، نظرًا لما تلعبه هذه المقدرة من دور حاسم في مسيرة أعمالهم ووظائفهم، بل وحتى حياتهم الشخصية، فما هو المقصود بمهارات اتخاذ القرار بالضبط؟ وما الذي يمكن أن تفعله هذه المهارات لتجعل حياتنا أفضل؟

سنجيب عن كلّ هذه الأسئلة من خلال مقالنا اليوم حول اتخاذ القرارات.

لكي تكون صاحب قرار

1-لا تَكُن مُتسرّعاً في اتخاذ القرارات ، فالتسرّع لا يأتي بخير ، وكثيراً ما يقولون في العجلة الندامة وفي التأنّي السلامة ، واجتهد أن تكونَ صاحب رويّة وتأمُّل. بعد التفكير والاستشارة والاستخارة والتأنّي ، اتّخذ قراركَ بحزم ما دامَ فيه خيرٌ لكَ ولمن معك ، ولا يعني الحزم أن تلتزم برأيكَ بكلّ تعنّت وتسلّط ، بل إن رأيتَ أن هُناكَ خيراً من رأيك فحاول أن تعدِل عن رأيكَ إلى ما هوَ خيرٌ منه ، وهذا لا يُعدُّ ضعفاً ، بل الضعف أن تتعصّب لرأيك ولا ترى للآخرين رأياً سديداً أو عقلاً رشيداً.

2 ـ أعدْ قائمتك الخاصة بما فيها من مخططات تفصيلية ورسوم بيانية واضحة بإيجابيات وسلبيات أي موقف. ولا تخجلْ من تدوين المخاوف كلما قفزت إلى ذهنك، فلا شيء أكثر إزعاجا من نسيان نقطة جيدة.

3 ـ لا تتخذْ قرارا عاطفيا، فأي شيء يُفعل في حالة الغضب أو الحزن أو الضيق أو ما شاكل ذلك قد تكون عاقبته الندم في النهاية.

4ـ قَبل اتّخاذ القرار حاول أن تدرُسَهُ جيّداً ، واستشِر من هُم حولك من أهل الاختصاص والدراية ، فبالتخطيط الجيّد قبل اتّخاذ القرارات يكون القرار صائباً بإذن الله ، ولا تنسى الاستخارة فهيَ الطريق إلى الصواب والتماس الاحسن وأفضل في قراراتك وتطلُعاتك.

5ـ بعد التفكير والاستشارة والاستخارة والتأنّي ، اتّخذ قراركَ بحزم ما دامَ فيه خيرٌ لكَ ولمن معك ، ولا يعني الحزم أن تلتزم برأيكَ بكلّ تعنّت وتسلّط ، بل إن رأيتَ أن هُناكَ خيراً من رأيك فحاول أن تعدِل عن رأيكَ إلى ما هوَ خيرٌ منه ، وهذا لا يُعدُّ ضعفاً ، بل الضعف أن تتعصّب لرأيك ولا ترى للآخرين رأياً سديداً أو عقلاً رشيداً.

6ـ وزن الإيجابيات والسلبيات، ولا مانع من الكتابة في ورقه إذا لم تستطع الموازنة في رأسك، وعمل جدول بالإبجابيات والسلبيات لكل مسار عمل ثم قارن بينها، قد يساعدك هذا الجدول في اتخاذ القرار بسهولة.

7ـ فكر في أهدافك وقيمك، عليك أن تكون صادقا مع نفسك في تحديد أهدافك ومعرفة قواعد قيمك، فعندما تضع في اعتبارك تلك الأشياء، قد يصبح الخيار الأفضل واضحًا، وقد ينتهي بك الأمر بنتيجة ترضيك.

8ـ التغلب على عادة المماطلة إنّ من المهم التغلب على التأجيل، وعدم الخوف من اتخاذ القرار، كما أنّ الاهتمام بالعبارات التي نتداولها يعلب دوراً مهماً، فبعض العبارات، مثل: (يجب أن) تضع الكثير من الحمل على أكتافنا، وكأنّ هذا القرار مصيري، وتتوقف عليه حياة الشخص وبالتالي سيماطل في فعله، لذلك بدلاً منها يفضل استخدام عبارات أقل أثراً على العقل والأفكار، مثل: (أنا أختار أن)، هذه العبارة سيكون لها صدى أقل على العقل، ولا تجعل الشخص يتوتر، حيث يؤدي التوتر إلى المماطلة في اتخاذ القرار، وتأجيل القرارات المهمة التي تلعب دوراً مهماً في حياتنا.

9ـ الثقة بالحدس يتمتع القادة العظماء بقدرةٍ على اتخاذ القرارت، لأنّهم يستمعون إلى حدسهم، وحتّى يكون الشخص صاحب قرار يجب أن يثق بنفسه، وحدسه، وأن لا يعلق في دائرة التفكير الكثير الذي لا فائدة منه، وكلما كانت معلومات وخلفيات الشخص عن الموضوع أكبر كان حدسه موضع ثقةٍ لديه، لذلك يجب أن يكون الشخص خبيراً في مجال عمله وملماً بالموضوع، ذلك ليتمكن من الثقة بحدسه.

10ـ فكّر في البدائل ابتعد عن انتهاج أسلوب الأبيض أو الأسود في التفكير، فالحياة مليئة بالمناطق الرمادية. قد تعتقد أنّ تملك خيارين فقط لحلّ مشكلة معيّنة أو اتخاذ قرار بشأن موقف ما، لكن ذلك غير صحيح. هنالك آلاف الحلول لكلّ مشكلة، وعدّة طرق للتعامل مع أيّ موقف مهما كان. فكّر دومًا بحلول وخيارات بديلة، بما في ذلك الخيارات التي تتضمن تسوية أو تنازلات معيّنة.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Link partner: gaspol168 sky77 koko303 zeus138 luxury111 bos88 bro138 batman138 luxury333 roma77 ligaciputra qqnusa qqmacan gas138 bola88 indobet slot5000 ligaplay88