إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

ألوان الطيف وأُفْق العمل

عائض الأحمد

لم يعد الوقت والمكان يسمح بالقوة، فالعقل والعمل وكثير من الذكاء هم الوقود الحقيقي للبقاء، القوى بحكمة يسبقه الذكاء بفطنة، لأنها مفتاح العلم والمعرفة، وليست وليدة موقف وردة فعل سريعة على حدث ما تستطيع تجاوزه آنيا، ثم تخفق فيما بعد ذلك.

 يقول علماء النفس وخبراء “سيكلوجيته” بأن تأثير العاطفة وإيحاء الألوان أو تمازجها معًا يشعرك بالفضول وتحريك ما يسمى بالأثر المباشر أو غير المباشر أحيانًا على حالتك النفسية والعقلية، وكل هذا له علاقة بطريقة تفكيرك الإبداعي أو العاطفي كما وأنها قد تثير مشاعر الفرح أو الحزن وقد تصل إلى الأمراض العضوية، فما بالك بكل آثارها النفسية على قراراتك وإبداعك وطريقة تفكيرك.

من هنا يأتي حديث القوة ونقيضه، لون أبيض كبياض الثلج يسر الناظرين كمالًا وبهجة يشع بها نورا يضيئ قلوب العارفين ببواطن الأمور وليس بظاهرها الباسم وباطنها الأكثر قسوةً ونفورًا من نفسه وخلانه في يوم حشد ظن أن يأتوا فرادى فأتوه جماعة، يحلفون بعمره وهو يستوطنهم بغربة لم تفارقه نسبًا أو عرقًا؛ عجز علم الوراثة الحديث عن تحديد هويته وصفاته ومن أيهما أقوى أم أذكى، مستعينًا بخداع الألوان البصري وأثره الجلي على رؤية الأشياء حسب ألوانها قربًا أو بعدًا .

كل هذا يفسر لك معنى وجودك وحيلتك المعرفية كما تفعل ألوان الطيف، حين تشعرك بذلك الفراغ الروحي المتجرد من الأفكار المسبقة ذات الصبغة المحددة بأحكام مطلقة جلنا يجزم بصحتها ثم نعلم -بعد حين- بسقوط القناع وامتلاء العقل الباطن بمدخلات ليست من الواقع في شيء.

 الآن فقط ستعلم بأن العقل عبارة عن لون، والذكاء فضاء أوسع، والقوة عكس كل هذا؛ فاختر أيهما شئت بعيدًا عن كل ما سبق، وإن أردت حقًّا فقف هنا ودع كل هذة الكلمات خلف ظهرك، واحذر أن تنظر خلفك؛ فستجد من يتربص بك ويدعوك إلى حفلته الفاخرة متعددة الألوان؛ فتشبث بما يروق لك ودع الباقي لمستحق آخر يراها بعين طبعه وتُرضي شغفه.

خـتـامـًا:

الإيمان أساس كل ما تعتقده.

شـيء مـن ذاتـه:

الشمس والقمر لن يجتمعان حتى قيام الساعة.

ظاهرك يفضح كل ما تخفيه؛ لن يصح قولها إلا لمن زاره العشق يومًا، وتدثر بردائين، أحدهما يخفيه عن الآخر، وستره هتكا لعشق طفولته وأحلام صباه. حديث المساء لا يعنيك إذا ضاقت بك الدنيا واحتضنك صدرها العاشق.

نـقـد:

بعد كل هذه السنوات.. أستطيع القول بأن الاكتفاء مسألة وقت، فالشغف ليس بالشيء السهل استدعاؤه.

☘️??☘️??☘️??☘️??☘️

بقلم الكاتب/ عائض الأحمد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Link partner: gaspol168 sky77 koko303 zeus138 luxury111 bos88 bro138 batman138 luxury333 roma77 ligaciputra qqnusa qqmacan gas138 bola88 indobet slot5000 ligaplay88