لحظة بلحظة

شاهد: أشخاص يهربون من السجن

شاهد: أشخاص يهربون من السجن .. تداول رواد موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” مقطع فيديو يرصد فيه لحظة هروب 5 مساجين من داخل سجن.

ورصد مقطع الفيديو المساجين وقد هربوا بحيلة ماكرة من خلف القضبان.

شاهد: أشخاص يهربون من السجن

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

يعود تاريخ السجون إلى العصور القديمة وقد تصعب معرفة بدايتها أو نشأتها. فهي قديمة إلى درجة أنها قد ذكرت في القرآن الكريم في إشارة إلى سجن النبي يوسف عليه السلام، كما أن السجون وردت في التوراة والعهد القديم على أنها كانت موجودة في القدس منذ عصر النبي موسى عليه السلام وما قبل ذلك.

ويعتقد كثير من المؤرخين بأن الفراعنة كانوا أول من توصل لفكرة السجون والحبس كوسيلة للتحفظ على المذنب حتى يتم الحكم بأمره.

كما يطلق السجن على المكان الذي تتم فيه سلب حرية الإنسان. وهو مكان معد ليكون صالحا لحبس شخص أو أكثر ويكون إعداده بوضع الأسوار والقضبان الحديدية وتعيين الحراسة اللازمة لمنع المسجون من الفرار. وبعبارة أخرى يتم وضع كل الوسائل الممكنة لمنع الشخص من الخروج من المكان المحبوس فيه وتحت سيطرة كاملة لحراس السجن.اما بالنسبة للتيار الفكري العام وبالنسبة لأنصار نظرية الحرية العامة.فهناك نوع من الاحتقار للسجن كأداة للعقاب.السجن يدمر الإنسان وهو يمنعه من الإبداع ومن التقدم ومن البناء فهو لذلك محتقر.يجب أن يلف العار اولئك الذين يتقاضون المال من أجل أن يحكموا بالسجن أو يراقبوا الزنازين.يجب أن يحكم بالعار على مرتزقة الأنظمة السياسية السجنية.

هذه بعجالة بعض مخاطر السجون ومخاطر السجن على الأفراد والمجتمع:

  • الملل وعدم القدرة على ممارسة أي أنشطة منتجة أبدًا.
  • مخاطر نشوء مجتمع شمولي يخدم مصالحه فقط ويلجا إلى نظام المعاقبة بالسجن لإخراس معارضيه ومنتقديه.
  • الاستعباد بحيث يستعبد الإنسان داخل السجن بتلك الطريقة فهو في هذه الحال “عبد سجين”. لكن ويا للأسى فإن ما يقال عنه أنه سجين وليس عبدا.
  • تهشيش الفرد وإضعافه نتيجة لسجنه مما يعرضه لمخاطر الاغتصاب والاعتداء الجنسي أكثر وأكثر.

مقالات ذات صلة

مرحبًا فضلا اكتب تعليق وسينشر فورًا

زر الذهاب إلى الأعلى