الأدب والثقافةفن و ثقافة

اتحاد كتاب المغرب ينظم لقاءات تفاعلية عن بعد

اتحاد كتاب المغرب ينظم لقاءات تفاعلية عن بعد -قال اتحاد كتاب المغرب إنه في إطار تفعيل مقترحه الذي تضمنه بيانه الصادر بتاريخ 14 نونبر 2020، والرامي إلى “تأسيس جبهة ثقافية لنصرة قضية وحدتنا الترابية”، سينظم الاتحاد، بتعاون مع الموقع الإخباري المغربي هاشتاغ، الحلقة الثانية من سلسلة لقاءات تفاعلية عن بعد، حيث سيتم عقد اللقاء الأول وبثه مباشرة على الصفحة الرسمية لموقع هاشتاغ على “فيسبوك”، يوم الثلاثاء 09 فبراير الجاري، ابتداء من الساعة السادسة مساء.

وأوضح بلاغ توصلت به هسبريس أن سلسلة اللقاءات التفاعلية ستشكل خلاصاتها أرضية فكرية، سيتم عرضها على مكونات المجتمع الثقافي المدني الوطني، للنظر فيها وإغنائها واعتمادها أرضية لتأسيس الجبهة المذكورة، مشيرا إلى أن “اللقاء الثاني سيعرف مشاركة كتاب وباحثين وفاعلين ثقافيين، يمثلون حساسيات ثقافية وطنية من داخل المغرب وخارجه”.

ومن بين المشاركين المرتقبين، عبد الله مشنون، باحث مقيم في إيطاليا ومختص في قضايا الهجرة وحوار الأديان، ونعيمة زايد، شاعرة وفنانة تشكيلية وعضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني التاسع عشر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب، ومحمد أقضاض، ناقد أدبي وباحث في الثقافة المغربية وعضو اتحاد كتاب المغرب.

وسيشارك في اللقاء أيضا أحمد الحريشي، باحث وشاعر وإعلامي وعضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني التاسع عشر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب، ولحبيب عيديد، باحث في الثقافة الحسانية وعضو اتحاد كتاب المغرب؛ فيما يسير اللقاء عبد المجيد شكير، قاص وكاتب مسرحي وباحث مختص في قضايا المسرح العربي وعضو المكتب التنفيذي لاتحاد كتاب المغرب.

اتحاد كتاب المغرب جمعية ثقافية، تأسست سنة 1960، تجمع كُتاب ومثقفي المملكة المغربية، وتعمل على دعم الممارسة الثقافية وترشيدها. من مهامها تقديم جائزة اتحاد كتاب المغرب للأدباء الشباب.

استقر رأي نخبة من المغاربة سنة 1960 على دعوة زملائهم المغاربيين إلى الالتفاف حول هيئة ثقافية مستقلة تدافع عن حقوقهم وتشخص طموحهم إلى ترشيد الممارسة الثقافية الملتزمة بآفاق قومية وطنية.

بين 1961 و1968 أخذ الدكتور محمد عزيز الحبابي، الكاتب والفليسوف المغربي، صحبة لفيف من رفاقه النشيطين، على عاتقهم تكريس عمل جمعوي غير مسبوق في المغرب، له مقر ثابت (دار الفكر)، ونشرة ثقافية دورية (مجلة آفاق).

في حقبة السبعينات (19681976) برز في الواجهة اسما بارزا في الحركة الثقافية الوطنية هو الأستاذ عبد الكريم غلاب. وسيكون عليه كرئيس جديد لاتحاد كتاب المغرب، أن يقدم الترجمة الملموسة لتوصيات المؤتمر الثاني الذي شهدت وقائعه قاعة مدارس محمد الخامس بالرباط.

وعندما تهل أواسط السبعينات، ستكون الشروط قد نضجت لتحويل اتجاه الاتحاد نحو ممارسة أكثر راديكالية والتزاما، بتقلد الأستاذ محمد برادة، أحد أبرز الوجوه الثقافية الاشتراكية بالمغرب، لرئاسة الاتحاد (19761983).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى