جيل الغدقصص وأناشيد

علاء والبطيخة للأطفال

علاء والبطيخة للأطفال -كان هناك ذات مرة طفل ذكي يحب مساعدة الآخرين ويُدعى باسم علاء ، وبينما كان يمشي مع أصدقائه ذات يوم قابل في طريقه جاره البخيل الذي قام بالنداء عليه ، ولكن أصدقائه نصحوه بألا يهتم بنداء ذلك الرجل البخيل

علاء والبطيخة للأطفال
فكر علاء قليلاً ثم هز رأسه مقتنعاً بكلام صاحبه وقال في غضب : ولكن لن أتركه هكذا، يجب ان ألقنه اليوم درساً لن ينساه طوال حياته، اتجه علاء مع صديقه إلى جاره البخيل فابتسم الجار وقال لعلاء في خبث : خذ يا ولدي هذا الدينار وأحضر لي شيئأ آكله أنا وخروفي الصغير الذي أربيه في حديقة منزلي وشيئأ اتسلى به في المساء .

أخذ علاء الدينار وهو لا يصدق ما يسمعه ، حيث أصابته الدهشة كما تعجب أصدقائه من حال ذلك الرجل ، ثم خطرت فكرة ذكية في بال علاء ، فابتسم علاء وذهب مع أحد أصدقائه إلى السوق من أجل تنفيذ خطته الماكرة .

اشترى علاء بنصف دينار بطيخة حمراء ووضع نصف الدينار الآخر في جيبه ثم عاد إلى الجار وقدم له البطيخة وهو يقول في سخرية : هذا الطعام الذي طلبته، وقبل أن يتكلم الجار استطرد علاء قائلاً : لقد فكرت كثيراً ماذا يمكنني أن احضر لك من الطعام ففكرت ان احضر إليك هذه البطيخة الحمراء الجميلة، يمكنك أن تأكل من ثمارها وتلقي قشورها إلى خروفك الصغير، وتغسل البذر الموجود بداخل البطيخة وتقليه حتى تتسلى به في المساء .

بدأ الرجل يحرك شفتيه ليتحدث ، ولكن علاء أكمل كلامه قبل أن يتكلم الرجل ، حيث قال له :”لقد بقيت كثيرًا أفكر فيما سأحضره لأجلك ولأجل خروفك الصغير ، حتى توصلتُ إلى شراء هذه البطيخة الجميلة ، انظر إليها فإنها حمراء وجميلة”.

اندهش الرجل فأكمل علاء حديثه :” يمكنك أن تأكل من هذه البطيخة ثم تقوم بإلقاء القشر إلى خروفك ، كما يمكنك أن تغسل البذر الذي يوجد بداخلها ثم تقليه وتتسلى بأكله أثناء الليل ” ، تعجب الرجل البخيل من ذكاء هذا الطفل .

أخذ الرجل البخيل البطيخة دون أن يتحدث ، ثم همّ أن يمشي فاستوقفه علاء وأعطاه نصف الدينار الذي تبقى معه ، ثم قال له :” إنه من الأفضل ألا تستخدم ذكائك في الاحتيال على الناس وسلب نقودهم ، وعليك أن تستخدم هذا الذكاء فيما هو مفيد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى