‏Snap video

حوت رمادي في المتوسط

يعد وجود حوت رمادي في البحر المتوسط أمرا نادرا ومثيرا للدهشة، حيث أن هذه الحيتان تسبح عادة في المحيط الهادئ.

وبحسب ما نقله موقع “جفرا نيوز” الإخباري، فإن حوتا رماديا يبلغ عمره نحو 15 شهرا وطوله 8 أمتار، انحرف عن خط سيره الاعتيادي، حيث شوهد قبالة سواحل المغرب العربي في أوائل شهر مارس/آذار، ثم عند السواحل الإيطالية قبالة نابولي ثم روما فجنوى، ليشاهَد حاليا قبالة الشواطئ الفرنسية.

ويعيش هذا النوع من الحيتان عادة بين كاليفورنيا في الشتاء وألاسكا في الصيف، وتمت رؤيته مرتين فقط مقابل شواطئ البحر المتوسط، وهي المرة الأولى التي تتم مشاهدته فيها قبالة الشواطئ الفرنسية.

وأوضحت مجموعة أبحاث الحيتان اليونانية أن “هذا الحوت المولود في كاليفورنيا، قد تاه في بحر بوفور خلال موسم تغذيته الأول، وبدلاً من أن يعود إلى المحيط الهادئ، عبر المحيط الأطلسي، علق في البحر الأبيض المتوسط”.

وصرحت المجموعة أن “الحوت بصحة جيدة ولكنه هزيل، حيث أن بيئة البحر المتوسط لا تناسب نمطه الغذائي”، نظرا لأنه يتغذى من اللافقاريات الموجودة في الرمال الموحلة، وهو ما يندر وجوده في منطقة المتوسط .

وأملت المجموعة أن يواصل الحوت رحلته باتجاه خليج الأسد، ثم الساحل الإسباني، ليخرج بعدها من البحر الأبيض المتوسط عبر مضيق جبل طارق، وصولاً إلى المحيط الأطلسي.

الحوت (بالإنجليزيةWhale)‏ هو اسم شائع يطلق على ثدييات بحرية مختلفة من رتبة الحيتانيات.[1] يطلق مصطلح حوت أحيانًا على جميع الحيتانيات ولكن في الغالب تستبعد كل من الدلافين وخنازير البحر، التي تنتمي إلى رتيبة الحيتان المسننة (باللاتينيةOdontoceti) كما تشمل هذه الرتبة أيضًا حوت العنبر، والحوت القاتل، والحوت المُرشد، والحوت الأبيض. توجد فصيلة أخرى تسمى الحيتان البالينية (باللاتينيةMysticeti) وتضم الحيتان الترشيحية التي تأكل الكائنات الصغيرة بعد اصطيادها، بواسطة ترشيح مياه البحر من خلال الهيكل المشطي الموجودة في الفم ويسمى البلين. وتشمل هذه الفصيلة الحوت الأزرق، والحوت الأحدب، والحوت المقوس الرأس، وحوت المنك. تمتلك جميع الحيتان أطراف أمامية على شكل زعانف، وذيل أفقي، وفتحات أنف في الجزء العلوي من الرأس. كان البشر يصطادون الحيتان لقرون خلت للحمها وكمصدر للمواد الأولية الثمينة كالزيت للإضاءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى