تشكيل وتصويرفن و ثقافة

تشكيليون يدعمون القضية الفلسطينية

«في بلادي مدينة ضاعت فيها دُمية فتاة، بحث عنها أولاد الجيران فوجدوها تحت الركام، ولم يجدوا الفتاة» كتبت الفنانة الفلسطينية المُقيمة في ألمانيا ديما سحويل، تلك الكلمات الشجية، وقامت الفنانة التشكيلية الفلسطينية أماني البابا بركات بالتعبير عن تلك الكلمات بالرسم، ثم توالت تلك المقاطع والرسوم التي باتت تنشرها بركات تباعاً خلال الفترة الماضية منذ جددت أزمة «حي الشيخ جراح» في القدس الشرقية روح التضامن الواسعة مع نضال الشعب الفلسطيني، التي لا تزال متواصلة حتى بعد وقف إطلاق النار وسريان الهدنة في قطاع غزة.

تشكيليون يدعمون القضية الفلسطينية

ففي مواكبة لحالة الدعم والتعاطف مع صمود أهالي الشعب الفلسطيني ينشط عدد كبير من فناني العالم العربي عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالتدوين تحت هاشتاغ #art_for_Palestine الذي تصحبه مشاركات الفنانين المتضامنة مع القضية الفلسطينية، وتتنوع المشاركات ما بين كاريكاتير، وتصوير، وغيرها من الأشكال الفنية.

تقول الفنانة التشكيلية الفلسطينية أماني البابا بركات، التي تقيم حالياً بالأردن، إن مشاركتها في التدوين تحت هذا «الهاشتاغ» هو امتداد لمشاعر التضامن المستمرة مع معاناة الشعب الفلسطيني، وتضيف في كلمتها لـ«الشرق الأوسط» إن التدوين عبر الرسم في هذه الأيام ليس سوى امتداد لمشروع حياتها كفنانة فلسطينية تقول «هناك طفلة اسمها سوزي عمرها بعمر ابنتي، تسع سنوات، فقدت خلال الهجمات أمها وأخواتها الصغيرات، لم يتبق لها إلا والدها، سوزي فقدت صوتها فلم تتكلم كلمة واحدة وكانت عيناها الواسعتان تُحدقان في الوجوه التي لا تعرفها، فكيف لا أكون صوتها الذي يجب أن يصل للعالم، كيف لا أرسم دُميتها ؟ كيف لا أنقل شعورها وأكون أنا لها الكلمات والخطوط والألوان».

تتابع: «اليوم في هذا العصر الرقمي نستطيع قول الحقائق، ونشرها ليعرف العالم قصة سوزي وجميع الأطفال والعائلات الذين يعانون كل يوم من ظروف لا إنسانية، فإذا كان الطبيب سيداوي جراحهم، والصحافي سيكتب ما يحدث، فنحن الفنانين سنحكي قصتهم عبر الرسم والألوان، ويسعدنا كفلسطينيين أن نرى تفاعل الفنانين العرب والأجانب مع ما يحدث، فالصورة تصل والكلمة تصل ووسائل التواصل أصبحت تحرك الرأي في العالم تجاه قضيتنا العادلة، وتلك المساندة ترفع معنويات كل فلسطيني».

وتعتبر أماني البابا أن استمرارها وزملائها الفنانين في نشر الفنون مرتبط بتواصل القضية الفلسطينية، خصوصاً أن الأيام الماضية منذ بداية أزمة حي الشيخ جراح أثبتت قدرة الفن الكبيرة على التعريف بتلك القضية.

يُدون الفنان المصري سمير عبد الغني، أيضاً تحت هذا الهاشتاغ، وسط تفاعل مع رسوم «الكاريكاتير» التي يُوظفها للتضامن مع الشعب الفلسطيني، ويعتبر أن التهوين من قيمة وتأثير الفنون في تلك القضية ليس في محله، يقول في كلمته، «يكفي أن نتذكر التأثير الكبير الذي أحدثه الفنان الفلسطيني ناجي العلي عبر رسومه، فالفن وثيقة، ورسالة للأجيال والعالم، يمكننا ببساطة قراءة التعليقات التي يتفاعل بها الناس على الرسوم والكاريكاتير الذي يتم تدوينه هذه الأيام، فالفن يمنح الأبطال القدرة على المواصلة والصمود في مواجهة الأعداء، ويجعل الجميع في حالة يقظة».

وتتواصل مشاركات الفنانين، سواء عبر الرسم والكاريكاتير أو من خلال فنون الغرافيك، وتحريك الرسوم، وتستعير الأعمال عادة مشاهد من التراث الفلسطيني التقليدي، وألوان العلم الفلسطيني، وأوجاعها عبر التاريخ، وصولاً للتعبير عن مشاهد الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة على الفلسطينيين في القدس وغزة من هدم للبيوت، وتشريد الأهالي المتشبثين بالمقاومة.

وتقول الفنانة المصرية سحر شوقي ، إن مشاركتها بنشر أعمالها عبر هذا الهاشتاغ هو «محاولة أن يتعرف العالم من خلال الفن عن مجازر إسرائيل في الأراضي الفلسطينية، حتى لو اعتبر البعض أن الرسم مجرد قلة حيلة وهذا غير صحيح، فالفن على الأقل يظل محاولة للتنفيس عن مشاعرنا حيال ما يعانيه أهلنا في فلسطين».

تشكيليون يدعمون القضية الفلسطينية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى