الأدب والثقافةفن و ثقافة

مؤسسة سلطان الخيرية تستعد للمشاركة في اليوم العالمي للغة العربية

مؤسسة سلطان بن عبد العزيز الخيرية بدأت استعداداتها للمشاركة في اليوم العالمي للغة العربية، الذي يقام يوم 18 ديسمبر 2021م بمقر اليونسكو في باريس، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) والمندوبية الدائمة للمملكة العربية السعودية، ووزارة الثقافة ومجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، وقد تمّ اختيار المحور الرئيسي لهذا العام تحت عنوان “اللغة العربية والتواصل الحضاري”.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وتأتي مشاركة المؤسسة كراعٍ وداعم للفعالية ضمن برنامج الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود لدعم اللغة العربية في اليونسكو، في إطار استمرار اسهامات المؤسسة في تعزيز وجود اللغة العربية وإبراز أهميتها وعمقها وإثرائها للثقافة العالمية ودورها في البناء الثقافي واللغوي للأمم، بما يسهم في تعزيز التقارب الإنساني بين الشعوب، ويوفر الممكنات للراغبين في تعلّمها من غير الناطقين بها.

ويرعى البرنامج الاحتفالية والفعاليات المصاحبة ضمن ميزانيته التي يتم دعمها من المؤسسة، بهدف تعزيز حضور اللغة العربية في اليونسكو؛ وهو ما حَظِيَ بإشادة وترحيب واسع من المهتمين الذين اعتبروا أن هذا الدعم أسهم في استمرارية الفعالية بشكل دوري، ومنحها مزيدًا من الحضور والاهتمام على كل المستويات، إضافة إلى أن هذا الدعم كان له دور رئيسي في استمرار تعزيز التنوع اللغوي سواء في مقر اليونسكو أو في مكاتبها الميدانية؛ لا سيما في مجالي الترجمة التحريرية والفورية.

ويأتي اختيار محور “اللغة العربية والتواصل الحضاري” لما تمثله اللغة العربية من عمق وقدرة على التفاعل والتأثير، وانعكاس ذلك على حفظ ونشر حضارة الإنسان وثقافته، وتعزيز التواصل والتعاون الإنساني عبر مختلف الحضارات.

يُذكر أن المؤسسة عملت على تطوير العديد من الأنشطة والفعاليات المصاحبة لليوم العالمي للغة العربية، وعقدت العديد من الورش واللقاءات خلال الدورات الماضية للاحتفالية.

مؤسسة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية، هيئة خيرية أسسها الأمير سلطان بن عبد العزيز بناء على أمر ملكي رقم صادر يوم 21 يناير 1995 الموافق 20 شعبان 1415 هـ. تنشط المؤسسة في تقديم الرعاية الصحية والاجتماعية للمسنين والتأهيل الشامل للمعوقين والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة من الجنسين، ونشر الوعي بمستلزمات الرعاية المنزلية والاجتماعية للمعاقين والمسنين، وتوفير الأجهزة التعويضية والمساندة التي تساعدهم على التكيف مع ظروفهم، ووضع كافة الإمكانات والوسائل المساعدة للتخفيف عن معاناتهم، علاوة على مشروعات الإسكان الخيرية وعدد من البرامج التعليمية والصحية الأخرى. فازت المؤسسة بجائز الملك فيصل العالمية لعام 1423 هـ / 2003م لخدمة الإسلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى