لحظة بلحظة

شاهد: الروبوت العامل داخل بنزينة

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مقطع فيديو يرصد فيه إحدى محطات الوقود في دولة الصين، وقد استغنت عن العنصر البشري في ملئ تانك السيارة واستبدله بروبوت.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ورصد مقطع الفيديو الذي تم توثيق من جنوب الصين لروبوت “إنسان ألي” وهو يقوم بملئ تانك السيارات بالوقود حسب رغبة صاحب المركبة دون أن يتدخل عامل محطة الوقود بالعملية بأكملها.

الروبوت أو الروبوط (دخيل دولي) ويمكن أن يسمى بالعربية الإنسان الآلي والرجل الآلي والإنسالة والجسمال، هو آلة مكانيكية قادرة على القيام بأعمال مبرمجة سلفا، إما بإشارة وسيطرة مباشرة من الإنسان أو بإشارة من برامج حاسوبية. غالبًا ما تكون الأعمال التي تبرمج الإنسالة على أدائها أعمالاً شاقة أو خطيرة أو دقيقة، مثل البحث عن الألغام والتخلص من النفايات المشعة، أو أعمالاً صناعية دقيقة أو شاقة. ظهرت كلمة “روبوت” لأول مرة عام 1920، في مسرحية الكاتب المسرحي التشيكي كارل تشابيك، التي حملت عنوان “رجال روسوم الآلية العالمية” (بالتشيكية: Rossumovi univerzální roboti). ترمز كلمة “روبوت” في اللغة التشيكية إلى العمل الشاق، إذ أنها مشتقة من كلمة “Robota” التي تعني السُخرة أو العمل الإجباري، ومبتكر هذه الكلمة هو جوزيف تشابيك، أخ الكاتب المسرحي سالف الذكر، والذي ابتدعها في محاولة منه لمساعدة أخيه على ابتكار اسم ما للآلات الحية في العمل المسرحي. وبدءا من هذا التاريخ، بدأت هذه الكلمة تنتشر في كتب وأفلام الخيال العلمي التي قدمت عبر السنوات عدد من الأفكار والتصورات لتلك الآلات وعلاقتها بالإنسان، الأمر الذي كان من شأنه أن يفتح أفاق كبيرة للمخترعين ليبتكروا ويطوروا ما أمكن منها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى