البيت والأسرةمواقف طريفة

“الفتاة الكارثة” تحصل على آلاف الدولارات من صورتها الاستثنائية

لم تكن زوي روث تتخيل أن صورتها التي عرفت باسم “الفتاة الكارثة”، ستكون سببا في حصولها علي نصف مليون دولار.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

.وتمكنت  روث، من بيع صورتها الشهيرة التي تعود لعام 2005، والتي ظهرت فيها تبتسم أمام منزل يحترق، مقابل 473 آلاف دولار، في مزاد بالعملات المشفرة.

وتعود قصة صورة “الفتاة الكارثة” لعام 2005، عندما نجت زوي، الطفلة البالغة من العمر 4 سنوات آنذاك، من حريق اندلع في الحي الذي تقيم فيه، ولحق بها والدها ديفيد روث حاملا معه كاميرا، حيث التقط بعض الصور للحادث، أشهرها ما عرف لاحقا باسم “الفتاة الكارثة”.

وبعد بيعها لصورتها، قالت زوي، الطالبة الجامعية الآن في نورث كارولينا، إنها ستتبرع بأموالها من ثمن الصورة، لسداد قروض طلاب جامعيين، وأعمال خيرية أخرى.

وتحدثت الفتاة لصحيفة “نيويورك تايمز” قائلة: “الإنترنت عالم كبير. سواء كنت تمر بتجربة جيدة أو سيئة، عليك فقط أن تحقق أقصى استفادة منها”.

وحسبما ذكرت صحيفة “ذا غارديان” البريطانية، فإن زوي ستحتفظ بحقوق النشر الخاصة بصورتها في المستقبل، وستحصل على نسبة في كل مرة تباع فيها.

ويعتقد أن مشتري صورة زوي، هو جامع لوحات وأعمال فنية يعرف باسم 3FMusic، وقد صرّح لموقع “غيزمودو” قائلا: “الشراء تم بالتعاون مع مستشارين ذوي معرفة وخبرة عالية، حيث يعتقد هؤلاء أنه يجب علينا أن ننمو مع الحركات التكنولوجية التي تساعدنا ليس فقط في الترويج لأعمالنا، ولكن أيضا لدعم الفنانين وسوق الفنون”.
"الفتاة الكارثة" تحصل على آلاف الدولارات من صورتها الاستثنائية -صحيفة هتون الدولية-

نيويورك تايمز (بالإنجليزية: The New York Times)‏ صحيفة أميركية مقرها في مدينة نيويورك، وهي صحيفة ذات تأثير وقارئية على المستوى العالمي. تأسست الصحيفة عام 1851 وفازت بجائزة بوليتزر 125 مرة، أكثر من أي صحيفة أخرى.

تصنف صحيفة ذا نيويورك تايمز رقم 17 على مستوى العالم من ناحية التداول، ورقم 2 على مستوى الولايات المتحدة.

الصحيفة تمتلكها شركة نيويورك تايمز، والتي هي شركة مساهمة عامة يسيطر عليها آل سولزبيرجر عن طريق هيكل أسهم ثنائي الدرجة.

الصحيفة تمتلكها هذه الأسرة منذ 1896. آرثر أوكس سولزبيرجر الابن هو رئيس إدارة الصحيفة وابنه آرثر جريج سالزبرجر هو الناشر منذ 2018، وهما يمثلان الجيلين الرابع والخامس من الأسرة على رأس هذه الصحيفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى