لحظة بلحظة

شاهد: معمرة تسجل رقما قياسيا عالميا

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مقطع فيديو يرصد فيه معمرة سجلت رقما قياسيا عالميا وأمريكيا جديداً في سباق 100 متر في أولمبياد لويزيانا لكبار السن.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

أصبحت جوليا هوكينز صاحبة الـ105 أعوام، الملقبة بـ”الإعصار” أول امرأة في هذا العمر تقطع هذه المسافة بزمن قدره 1:02:95 وحول تسجيلها لهذا الرقم، قالت “أنا سعيدة للغاية”.

وتابعت قائلة “حافظ على صحتك واستمر في الجري. سأستمر في الجري لأطول فترة ممكنة.”

العدو السريع أو الشَّدُّ (بالإنجليزية: Sprint)‏ هو الجري على مسافة قصيرة في فترة زمنية محدودة. يتم استخدامه في العديد من الرياضات التي تحتاج الركض كوسيلة للوصول بسرعة إلى هدف ما، أو تجنب أو جذب خصم. يوضح علم وظائف الأعضاء البشرية أن العداء لا يمكنه الحفاظ على السرعة القصوى لأكثر من 30-35 ثانية بسبب استنفاد مادة الفسفوكرياتين المخزنة في العضلات.

في ألعاب القوى وسباقات المضمار والميدان ، يعتبر العدو السريع من السباقات التي تجري على مسافات قصيرة. وهي من أقدم مسابقات الجري، التي تم تسجيلها في الألعاب الأولمبية القديمة. تقام ثلاث سباقات حاليًا في الألعاب الأولمبية الصيفية وبطولة العالم لألعاب القوى: 100 متر و 200 متر و 400 متر .

على المستوى الاحترافي، يبدأ العداءون السباق من خلال تولي وضعية ثابتة في نقطة البداية قبل الميل إلى الأمام والانتقال تدريجياً إلى وضع مستقيم مع تقدم السباق. يختلف وضع الاستعداد حسب البداية. فوضع الجسم له أهمية كبرى في إنتاج القوة المناسبة للجري. من الناحية المثالية، يجب أن يبدأ الرياضي في وضع “4 نقاط” وأن يدفع باستخدام كلا الساقين لتحقيق إنتاج أقصى قوة.

يبقى الرياضيون في نفس المسار على مضمار الجري في جميع أحداث الجري، باستثناء 400 متر في الصالات المغطاة. السباقات حتى 100 متر تركز إلى حد كبير على التسارع إلى أقصى سرعة، بينما كل السباقات التي تتجاوز 100 متر فتعتمد على عنصر القدرة على التحمل.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى