الفنون والإعلامفن و ثقافة

أحمد السالم يتغزل في ملكة كابلي

أثار أحمد السالم ضجة على منصات التواصل الاجتماعي لحديثه عن معايير جمال النساء في رأيه.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وتحدث أحمد السالم عن معايير الجمال في رأيه، متغزلاً في ملكة كابلي طليقته ليعتبر الجمهور أن هناك احتمالاً لعودتهما مرة أخرى.

وقال أحمد السالم: “معايير النساء ما في معايير محددة، كل واحدة لها جمالها الخاص، يعني مو ضروري الخشم مسنن والأنف كيف، يعني مثلا نادين نجيم تختلف عن ياسمين صبري، هيفاء حلوة، وياسمين صبري حلوة وملكة حلوة”.

ذكر أحمد السالم مجموعة من المشاهير اللذين يتمتعون بقدر من الجمال حيث ذكر اسم ملكة كابلي من بينهن، ليعتبر البعض أن السالم يمهد لعودتهما مرة أخرى.

وكان أحمد السالم قد أعلن عن انفصاله رسميا من اليوتيوبر ملكة كابلي.

يعتبر أحمد السالم أحد الموثقين عبر صفحات السويشال ميديا (سوشلجي)، والذي استغل تلك المواقع لنشر موهبته على صفحاته الخاصة لجلب عدد أكبر من المتابعين في الوطن العربي أجمع، فضلاً عن تحقبق الشهرة الواسعة بين مواطني الكويت والبلاد الأخرى، فهو كويتي الأصل والجنسية، جمع عدد كبير من المتابعين والمتابعات من العاصمة الكويت.
أحمد السالم أحد مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي بالكويت والخليج العربي، وتحديداً على انستغرام. الذي بلغ عدد متابعيه على ذاك الموقع ما يفوق 300 ألف متابع، فهو مدون يبدع ويتألق في تقديم محتواه. الأمر الذي منحه شهرة واسعة، حيث يمتلك العديد من الأعمال والإنجازات الناجحة، ويذكر ان أحمد السالم قد تزوح من خبيرة التجميل السعودية الأصل “ملكة كابلي” لينجبا بعد عام واحد من الزواج بنت، بإسم “قمر”، ثم انتقل ليستقر في مدينة جدة بالمملكة ليعيش هناك بعد فترة من الزواج ليست بطويلة، وقد اعتمد على أسلوبه المرح في عرض المحتوى ومشاركته، واظهار معاملته اللطيفة الاقية لأهل بيته وزوجته، وقيل أن تواضع هذه الشخصية هو من جعلها مرغوبة ومقبولة بين رواد مواقع التواصل الإجتماعي.
وسائط أو وسائل التواصل الاجتماعي أو الإعلام الاجتماعي (بالإنجليزية: Social Media)‏ أحدث التطورات التي طرأت على الإنترنت والتي صاحبها ظهور العديد من تكنولوجيا ويب 2.0. بشكل عام يشير العديد من المختصين في علم الإنترنت بأن الإعلام الاجتماعي يمثل قفزة كبيرة للتواصل من خلال الشبكة العنكبوتية بشكل تفاعلي أكبر من السابق بكثير عندما كان التواصل محدوداً بمشاركة كميات قليلة جدا من المعلومات وسيطرة أكبر من مديري البيانات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى