البيت والأسرةمواقف طريفة

أخوان فيتناميان يحطمان رقماً قياسياً بحركة «أكروباتية» خطيرة

دخل موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية أخوان من فيتنام مؤخرا، ، بعدما نجحا من صعود درج طويل، بطريقة غريبة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وصعد الأخوان جيانج ونجيب كوك، 100 درجة، بطريقة أكروباتية، حيث حمل أحدهما الآخر على رأسه.
وحسبما ذكرت وكالة “يو بي آي” للأنباء، فإن الشقيقين حطما الرقم القياسي في حدث نظم في كاتدرائية سانت ماري في جيرونا بإسبانيا.
وقال الأخوان إن منظمي الحدث اضطروا لبناء 10 درجات إضافية، حيث أن الكاتدرائية كان بها 90 فقط.

ووصف جيانج الإنجاز بأنه “صعب المنال”، مضيفا: “حافظنا على معدل تنفسنا، وكانت أقدامنا ثابتة، وصعدنا الدرجات بسرعة معتدلة حتى خط النهاية”.

جدير بالذكر أن الإخوان حققا هذا الإنجاز خلال 53 ثانية فقط.
أخوان فيتناميان يحطمان رقماً قياسياً بحركة «أكروباتية» خطيرة -صحيفة هتون الدولية

موسوعة غينيس للأرقام القياسية (بالإنجليزية: Guinness World Records)‏ هو كتاب مرجعي يصدر سنويًا، يحتوي على الأرقام القياسية العالمية المعروفة. الكتاب بنفسه حقق رقماً قياسياً، حيث أنه يعتبر سلسلة الكتب الأكثر بيعاً على الإطلاق. تم إصدار أول نسخة من الموسوعة في 1955 بواسطة شركة غينيس. وتعد هذه الموسوعة من أدق المراجع التي يتم الرجوع إليها في معرفة الأرقام القياسية.
بحسب موقع شركة غينيس للأرقام القياسية على شبكة الأنترنت، تقول الشركة بأن طبعة عام 2006 تضمّنت 64,000 رقماً قياسياً عالمياً في شتى المجالات والفعاليات الفردية والجماعية. كما أشار الموقع إلى أن الموسوعة هي أول موسوعة يباع منها في الأسواق 100 مليون نسخة لغاية اليوم وهو رقم قياسي بحد ذاته يخولها للدخول إلى الموسوعة هي الأخرى. شهد العام 1951 بزوغ فكرة كتاب “غينيس” للأرقام القياسية. ففي ذاك العام، دخل السّيد “هيوغ بيفر”، الذي شغل آنذاك منصب مدير معمل “غينيس” لصناعة البيرة، في جدال أثناء مشاركته في رحلة صيد. ودار الجدال حول أسرع طير يستخدم كطريدة في ألعاب الرّماية في أوروبا، “الزقزاق الذهبي” أم “الطيهوج”؟. في تلك اللحظة، أدرك السّير “بيفر” مدى النجاح الذي قد يحقّقه كتاب يأتي بالأجوبة الشافية على هذا النوع من الأسئلة. فكان على حق!
بدأت فكرة السّير “هيوغ” تتجسّد واقعًا عندما أوكِل “نوريس” و”روس ماكويرتر”، الذين كانا يديران وكالة لتقصّي الحقائق في لندن بإنجلترا، مهمّة جمع ما أصبح في ما بعد “كتاب غينيس للأرقام القياسيّة”. وصدرت النسخة الأولى منه في 27 أغسطس (آب) 1955، ليتصدّر لائحة الكتب الأكثر مبيعًا بحلول عيد الميلاد في العام نفسه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى