الفنون والإعلامفن و ثقافة

#نوال_الكويتية تتحدث مع جمهور #موسم_الرياض

خلال حفلها الذي أُقيم بموسم الرياض، ومن على مسرح محمد عبده أرينا، وبتنظيم من روتانا؛ تحدثت الفنانة نوال الكويتية للجمهور.

وقالت نوال الكويتية للجمهور : «أهديكم أغنيتي الجديدة «وش يسعدك؟». جميع كلماتها لكم، وأهديكم حبي وقلبي نصفه؛ لأن النصف الثاني لزوجي مشعل وحنين ابنتي»،

الأعنية طُرحت أمس وتخطت 137 ألف مشاهدة. «وش يسعدك؟» وهي من كلمات رحاب، وألحان الأنين.

نوال الكويتية (18 نوفمبر 1966 -)، مطربة كويتية.

ولدت نوال في الثامن عشر من الشهر الحادي عشر في منتصف الستينات في منطقة شرق بدأت دراستها في المعهد العالي للفنون الموسيقية بالكويت في السبعينات الميلادية حيث أنها عشقت الفن والموسيقى وكان سبب دخولها المعهد حبها للموسيقى فمن أحب المطربين إلى قلبها أم كلثوم وعبد الحليم حافظ ووردة الجزائرية وفيروز . إعتلت نوال خشبة المسرح لأول مرّة وهي في سن السابعة عشرة من عمرها، خلال مرحلة التعليم الثانوي لم تواصل تعليمها الجامعي لانشغالها بالفن وواجهت صعوبات منها تأخرها في الحصول على الجنسية الكويتية كان من الأمور الصعبة التي أعاقت بدايات مسيرتها لكونها من فئة البدون(1) درست في المعهد أمور عديدة مثل الصولفيج وكل ما يتعلق بالغناء من المقامات والنوتات الموسيقية والألحان والأصوات الموسيقية مثل الطبقة الصوتية والطبع والجهارة ودراسة الإملاء الموسيقي لتنمية الحس الموسيقي وتقوية مهارات تحديد النغمات والتمييز بينها وتصنيف الألوان الموسيقية العالمية وعند دراستها بالمعهد بدأ احتكاكها بالساحة الفنية حيث رشحها الكثير من المطربين الذين اقتنعوا بموهبتها على الغناء مثل طلال مداح وعبد الكريم عبد القادر وفي عام 1983 أصر عليها الموسيقار راشد الخضر على الغناء حتى أقنعها ويُعد هو صاحب الفضل لظهورها على الساحة الفنية «« آلات موسيقية تجيد نوال عزفها»»

صدر لها أول ألبوم في عام 1984، ومعروف عن المطربة نوال أنها لا تضع اسم معين على ألبوماتها وتكتفي فقط بعبارة ( نوال 96 نوال 98 و نوال 2000– وهكذا)، وقد سُئلت ذات مرّة عن السبب . فقالت : ( لأن جميع أغنيات ألبومي أعتز بها ولذلك فإنني لا أفضل واحدة على أخرى، وأترك الألبوم بدون عنوان حتى لا أفرض على المستمع الكريم أغنية معينة، بل أجعله هو الذي يحدد) . وقدر صدر لها حتى الآن 16 ألبوم، وقامت بتصوير مجموعة من أغنياتها بطريقة الفيديو كليب، حيث أنها من أوائل الفنانين الذين تعاملت مع هذا الأسلوب الجديد في الأغنية العربية. وتعتبر من أوائل الفنانين الذين أستخدموا تقنية 8D الصوت ثماني الأبعاد في طرح أغانيها.

وفي عام 1998 شاركت كمغنية بالغناء بصوتها فقط في مهرجان الجنادرية وذلك بمناسبة مرور 66 عاماً على تأسيس المملكة العربية السعودية وكانت هذه أول مرّة تشارك مطربة في هذا المهرجان وكان اسم الأوبريت «فارس التوحيد» وهو من ألحان الفنان محمد عبده حيث أنه هو من رشحها للغناء في أوبريت مهرجان الجنادرية لتكون أول امرأة تغني في أوبريت وطني سعودي في السعودية،

وقد عبّرت المطربة نوال نفسها عن سعادتها باختيارها للغناء في هذا الأوبريت الخاص بالذكرى المئوية وقالت أنه بالرغم من أن المقطع الغنائي الذي قدمته في الأوبريت كان قصيرًا بعض الشيء، إلا أنني أشعر بالسعادة أنني أسهمت في تأدية المطلوب مني، وأنا أقدم الشكر للقائمين على مهرجان الجنادرية لاختيارهم لي. انقطعت عن العمل الفني لعدة سنوات ولأسباب خاصة ثم عادت من جديد، كما صنفت كأفضل مطربة خليجية بعام 2005.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى