لحظة بلحظة

شاهد: لحظة إنقاذ طفل جزائري جرفته السيول

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مقطع فيديو يرصد فيه لحظات تحبس الأنفاس مع طفل جزائري حاصرته مياه السيول وجرفته في أحد الأودية في ولاية المسيلة الجزائرية.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ورصد مقطع الفيديو العشرات من الرجال والشبان على جانبي الوادي الذي تجري فيه مياه السيول الجارفة ووسطها يتواجد المراهق الجزائري محاصراً بالمياه من جانب.

وتمكن عدد من الشبان بإنقاذ الطفل الجزائري بواسطة الحبال، حيث غامروا بحياتهم من أجل إنقاذ الطفل وسط مياه السيول الجارية، وتمكنوا بالنهاية من إنقاذه بصعوبة بالغة وقبل ان تبتلعه مياه السيول وتجرفه بعيداً عن الانظار.

ولاية المسيلة انبثقت عن التقسيم الإداري لعام 1974 والذي بموجبه أصبح في الجزائر 31 ولاية بعد أن كانت هناك 15 ولاية، كانت قبل هذا التاريخ تابعة لولاية سطيف شأنها شأن ولاية بجاية وولاية برج بوعريريج أما بوسعادة وسيدي عيسى وعين الحجل فكانتا تابعتين للتيطري (المدية) التي أصبحت بدورها ولاية سنة 1984.ولاية مسيلة هي نقطة وصل بين الشرق والغرب والشمال والجنوب. يحدها من الشمال كل من ولايتي برج بوعريريج و البويرة ومن الشمال الشرقي ولاية سطيف ومن الشمال الغربي ولاية المدية أما من الشرق ولاية باتنة من الغرب والجنوب الغربي ولاية الجلفة من الجنوب الشرقي ولاية بسكرة مناخها قاري وهي مركز وسط بين التل والصحراء. ومعظم الولاية مستوية يبلغ ارتفاعها من 200 ال 300 م فوق سطح البحر. تلقب بعاصمة الحضنة التي كانت عبارة عن مملكة بربرية مستقلة في عهد الرومان ولقبت بهذا الاسم لاحتضانها بين سلسلتي الأطلس التلي و الأطلس الصحراوي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى