الفنون والإعلامفن و ثقافة

دلال عبدالعزيز تعاني من تليف شديد بالرئتين

كشفت مصادر طبيّة أن الحالة الصحية للفنانة المصرية دلال عبدالعزيز ليست مستقرة وتحتاج إلى أكسجين طوال الوقت.

وقالت المصادر وهي من المستشفى الذي تعالج فيه دلال عبدالعزيز إنها تعاني من تليف شديد في الرئتين أحدثه إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

وأضافت أن دلال عبدالعزيز (61 عاماً) موضوعة على جهازين للأكسجين هما “هاي فلو نزيل” و”باي باب”، وهي أجهزة تساعد على ضخ الأكسجين إلى الجسم وذلك لعدم قدرة الرئتين على التنفس بشكل طبيعي والشعور بالاختناق، وفقاً لما ذكرته صحيفة “الوطن” المصرية.

وأشارت إلى أن المستشفى حاول إجراء أشعة مقطعية لدلال عبدالعزيز خلال الأيام الماضية لكنه الأطباء لم يتمكنوا من ذلك لخوفهم من نقلها وتأثرها خلال عملية النقل.

وأكدت المصادر إلى نتيجة مسحة كورونا سواء كانت سلبية أو إيجابية ليست العامل الحاسم في عملية الشفاء، وإنما حالة الرئتين بعد الإصابة.

وذكرت المصادر أن دلال عبدالعزيز لم تعرف حتى الآن بوفاة زوجها سمير غانم، بناء على طلب من أسرتها، خوفاً من تدهور حالتها النفسية وتأثيره على صحتها.

دلال عبد العزيز (17 يناير 1960 -)، ممثلة مصرية. دخلت المجال الفني في عام 1977. وهي متزوجة من الممثل سمير غانم منذ عام 1984.

ولدت دلال عبد العزيز محمد في قرية فرغان إحدى قرى ديرب نجم[1] بالمحافظة الشرقية، حاصلة على بكالوريوس من كلية الزراعة جامعة الزقازيق وحاصلة بكالوريوس من كلية الإعلام جامعة القاهرة، كما حصلت على ليسانس الآداب قسم اللغة الإنجليزية من كلية الآداب جامعة القاهرة، وحصلت دبلوم في العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة.

حياتها الفنية

دخلت للمجال الفني في عام 1977 ببعض الأدوار الصغيرة منها دورها في مسلسل بنت الأيام، كانت بدايتها الفعلية قدمها الفنان نور الدمرداش للمسرح، شاركت بالعديد من المسلسلات والمسرحيات والأفلام السينمائية واستطاعت خلال تلك الأعمال الحصول على العديد من الجوائز كأفضل ممثلة.

حياتها الأسرية

في عام 1984 تزوجت من الفنان سمير غانم، وأنجبت ابنتيهما دنيا وأمل (عرفت باسم إيمي) وكلاهما دخلا التمثيل، وهي على صلة قرابة من الممثلة ميساء مغربي. وفي يوم 30 مارس عام 2014 أصبحت جدة بعد أن وضعت ابنتها دنيا سمير غانم أول مولودة طفلة سمّتها كايلا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى