أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

سيارة كهربائية تشبه الرصاصة

كشفت شركة تصميم السيارات الإيطالية الشهيرة ”بينينفارينا“ عن مفهوم جديد لمركبتها الكهربائية الفاخرة ”Teorema“، التي تشبه الرصاصة، حيث تسمح للركاب بالسير داخلها، وفق صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

وجرى تصميم السيارة الكهربائية الفاخرة والمستقلة من ”بينينفارينا“، دون أبواب السيارة التقليدية إذ استبدلت بها غلافا خلفيا يرفع إلى الأعلى والأمام، ما يسمح للركاب بالسير في وضع مستقيم في السيارة، كما لو كانوا يتجولون عبر الباب الأمامي لمنزلهم.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وفي الداخل، ترشدك الألواح الأرضية المضيئة إلى أحد المقاعد الخمسة، التي يمكن تدويرها لمواجه بعضها، أو يمكن تهيئتها على شكل مكتبي أو حتى أسرة استرخاء لأخد قيلولة على الطريق، كما يمكن أن يتحول زجاج Continental Smart في المقصورة الخلفية إلى شبه معتم.

وتمتد السيارة الخارقة الكهربائية على شكل رصاصة بطول حوالي 212 بوصة، وهي أطول بكثير من سيارات الدفع الرباعي الكبيرة مثل كاديلاك إسكاليد.

ويأتي تصميمها الفريد من الداخل، من مقعد واحد في الأمام، متبوعًا بصفين على الجانبين، مع مساحة واسعة في الممر للركاب للتنقل بحرية داخل المقصورة.

ويتم التحكم في سيارة Teorema من خلال نظام تحكم ثنائي، وفقًا لـ New Atlas، ولكن إذا تم تنشيط وضع القيادة المستقلة يمكن أن يدور مقعد السائق في مواجهة الظهر.

كما تتميز المظلة الزجاجية بنظام الواقع المعزز من WayRay بتفاصيل المسار ونقاط الاهتمام لراكبي المقعد الخلفي، مع توفير المزيد من التفاصيل بتمريرة من أصابعهم، وقد تم إنشاء Teorema بالكامل في الواقع الافتراضي.

السيارة الكهربائية هي السيارة التي تعمل باستخدام الطاقة الكهربائية، وهنالك العديد من التطبيقات لتصميمها وأحد هذه التطبيقات يتم باستبدال المحرك الاصلي للسيارة، ووضع محرك كهربائي مكانه.

وهي أسهل الطرق للتحول من البترول للكهرباء مع المحافظة علي المكونات الأخرى للسيارة، ويتم تزويد المحرك بالطاقة اللازمة عن طريق بطاريات تخزين التيارالكربائي. وتختلف سيارة كهربائية تشبه الرصاصة السيارة الكهربائية عن المركبة الكهربائية بأنها سيارات خاصة للأشخاص، أما العربة أو المركبة الكهربائية فهي للاستخدام الصناعي أو نقل الأشخاص في إطار النقل العام.

وتعتمد تصميمات السيارة الكهربائية على محرك يعمل بالكهرباء، ونظام تحكم كهربائي، وبطارية قوية يمكن إعادة شحنها مع المحافظة على خفض وزنها، وجعل سعرها في م سيارة كهربائية تشبه الرصاصة تناول المشتري. وتعتبر السيارة الكهربائية أنسب من سيارات محرك الاحتراق الداخلي من ناحية المحافظة على البيئة، حيث لا ينتج عنها مخلفات ضارة بالبيئة.

ويكاد ينحصر التطور الحالي (2009) بالنسبة للسيارات الكهربائية على سيارات صغيرة قصيرة المدى، حيث تحتاج إلى بطاريات ثقيلة ومرتفعة الثمن، إذ تحتاج بطاريتها قدرة نحو 6000 مركم من نوع بطارية ليثيوم أيون التي تستخدم في الهاتف المحمول. وتحاول مصانع إنتاج السيارات ابتكار بطاريات جديدة للسيارات، يكون ثمن البطارية وحدها أقل من 20.000 دولار. علاوة على ذلك نجد أن مدى تلك السيارات التجريبية لا زال تحت 200 كيلومتر. ولكن العمل يسير بنشاط في عدد كبير من مصانع السيارات المرموقة وبتشجيع ودعم مالي من الحكومات في العالم، لتطوير البطاريات التي تعمل على أساس بطارية الليثيوم Li-Tec. من تلك البطاريات ما نجح خلال الاختبار في إعادة شحنها 3000 دورة، أي أن البطارية صالحة للعمل -من حيث المبدأ – لمسافة كلية مقدارها 300.000 كيلومتر. والصعوبة الحالية هي صعوبة زيادة مدى السيارة فوق 200 كيلومتر بشحنة واحدة للبطارية، وخفض زمن إعادة الشحن، إذ يستغرق شحن البطارية حاليا نحو 8 ساعات،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى