11المميز لديناالفنون والإعلامفن و ثقافة

شاهد: فيديو نادر للفنان سمير غانم وزوجته دلال عبدالعزيز

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي “انستقرام” مقطع فيديو عرضته شبكة art للقطات من برنامج “مسرح الفنون” حيث كان ضيف الحلقة الفنان الراحل سمير غانم.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وأظهر مقطع الفيديو الفنانة دلال عبدالعزيز وقد انضمت إليه لاحقا لكن دخولها كان على شكل مقلب طريف نفذته في زوجها.

وقام الفنان الراحل وائل نور بالدخول إلى الأستوديو وتحدث مع سمير غانم عن رغبة أحدى الفتيات في مقابلته للحصول على فرصة التمثيل معه في المسرح.

وبعدها دخلت الفنانة الراحلة دلال عبد العزيز متنكرة في نظارة شمسية وقبعة أخفت جزء من ملامحها، ودار حوار طريف بين الزوجين، أنتهى بكشفها عن هويتها وسط تصفيق الجمهور.

سمير يوسف غانم (15 يناير 193720 مايو 2021

)، هو ممثل كوميدي مصري. تخرج من كلية الزراعة جامعة الإسكندرية، ثم التقى بكلٍ من جورج سيدهم والضيف أحمد، وكوّنوا معًا فرقة ثلاثي أضواء المسرح الشهيرة، وهو فريق غنائي كوميدي لمع على المسرح من خلال تقديم مجموعة من الاسكتشات الكوميدية، كان أشهرها (طبيخ الملايكة) و(روميو وجوليت)، ثم قدم الثلاثة بعدها عددًا من الأفلام والمسرحيات الناجحة. انحلت الفرقة بعد وفاة الضيف أحمد عام 1970، واتجه مع جورج سيدهم للتمثيل معا في عدة مسرحيات كان أشهرها مسرحية (المتزوجون)، وكان آخر عمل مسرحي لهما معًا هو مسرحية (أهلاً يا دكتور). وفي ثمانينات القرن العشرين لمع نجمه في سماء الفوازير، فقدم سلسلة من فوازير رمضان تحت اسم شخصيتي (سمورة) و(فطوطة)، ثم عاد في رمضان في أوائل التسعينيات من القرن نفسه ليقدم فوازير المطربون والمضحكون. يعتبر واحد من نجوم المسرح بين عادل إمام ومحمد نجم ومحمد صبحي.

تزوج سمير غانم ثلاث مرات في حياته إحداهما من سيدة من الصومال ولم يستمر الزواج ثم تزوج من سيدة أخرى والتي لم تستمر أيضاً إلى أن تزوج من الممثلة دلال عبد العزيز وذلك بعد لقائمها معاً في مسرحية أهلا يا دكتور، وأنجبا ابنتين هما دنيا وأمل الشهيرة في التلفزيون باسم «إيمي».

عن حياته

ولد سمير غانم في عرب الأطاولة من محافظة أسيوط،

مصر عام 1937 انضم بعد الثانوية العامة إلى كلية الشرطة احتذاءً بوالده الذي كان ضابط شرطة ولكنه تم فصله منها بعد رسوبه لسنتين متتاليتين فنقل أوراق إلى كلية الزراعة في جامعة الإسكندرية كما انضم للفرق الفنية فيها.

في الإسكندرية اجتمع هناك مع الفنان وحيد سيف وعادل نصيف وشكلا فرقة اسكتشات غنائية تقدم عروض على المسرح في مدينة الإسكندرية. ولكن الفرقة لم تستمر بسبب انسحاب سيف لعدم مقدرته على السفر إلى القاهرة وترك مدينة الإسكندرية، حيث كان يدرس بكلية الآداب ويعمل موظفاً أيضاً وانسحب عادل نصيف الذي أكمل دراسته العليا في تخصص الحشرات بكلية الزراعة وسافر إلى بلجيكا.

في تلك الأثناء كانت شهرة جورج سيدهم بدأت تنتشر بجامعة عين شمس، وكذلك الحال بالنسبة للضيف أحمد بجامعة القاهرة بجمع سمير بينهما وشكل معهما الفرقة الشهيرة التي عرفت باسم “ثلاثي أضواء المسرح”. لمع نجم الفرقة سمير غانم بشكل كبير بعد تقديم مسرحية “طبيخ الملايكة” من إخراج الراحل حسن عبد السلام عام 1964. حصل على بكالورويس زراعة من جامعة الأسكندرية. وبدأ حياته الفنية كأحد أعضاء فرقة ثلاثي أضواء المسرح وقدم الثلاثة معاً عدد من الأفلام والاسكتشات مثل اسكتش كوتوموتو وعدد من المسرحيات ومنها «حدث في عزبة الورد» و«الراجل اللي أتجوز مراته» و«حواديت»، ثم انفصل عنهم مع بداية السبعينات إنحلت الفرقة بعد وفاة الضيف أحمد عام 1970 وإتجه مع جورج سيدهم للتمثيل معا في عدة مسرحيات خلال السبعينات بالإضافة لاشتراكه في الأفلام. وكان آخر عمل مسرحي لهما معاً هو مسرحية أهلا يا دكتور عام 1981. قدم في الثمانينات سلسلة «فوازير رمضان» تحت اسم شخصيتي «سمورة» و«فطوطة».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى