ألعاب وتساليجيل الغد

السباحة رياضة ممتعة للأطفال

تعتبر السباحة من الرياضات الهامة والمفيدة لجسم الانسان، ونحن نعلم الفوائد العظيمة للرياضة، حيث تنشط العقل والذهن، وتعمل على تنشيط الدورة الدموية، وتحسين اداء القلب، وزيادة قوة الجسم.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

يحتاج الأطفال لمدة لا تقل عن ستين دقيقة من التمارين الرياضية كل يوم، وتعتبر السباحة تمريناً ممتعاً ومرغوباً للطفل، فلا يشعر الطفل أن عليه ممارسة تمرين روتيني وممل ورسمي، كما أنه يستطيع بأن يمارس السباحة في أوقاته الحرة، أو أن يشارك في دروس سباحة منظمة، أو أن يكون جزءاً من فريق للسباحة مثلاً لزيادة الإثارة والمتعة.

هناك جدل قائم بين أفضل عمر لتعليم السباحة فبينما فتحت عدة مؤسسات أبوابها للصغار لتعلم السباحة بعد انتشار حالات الغرق بين الأطفال، وبينما يرى عدة مدربين أن التبكير بدروس السباحة أفضل، فإن الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال لا تنصح بإعطاء دروس السباحة قبل سن الرابعة.

ويرى الكثير من الأطباء أن فكرة تعليم الطفل مهارات الأمان صعبة في العمر الصغير وأن أمان الطفل معرض للخطر فأول أمر يتعلمه الطفل هو العودة إلى حافة الحوض فكيف يفعل وهو لا يزال لا يمتلك أي مهارات، وكيف يتعلمون في سن قبل الثالثة أن يأمنوا أنفسهم.

وبرغم ذلك فإن حالات بعينها أثبتت أنه يمكن للطفل تعلم السباحة قبل سن الثالثة، لكن ينبغي أن يظل المدرب والأهل بجانبهم. كما أن أهالي الأطفال يؤكدون أن السباحة تصبح وسيلة مسلية للطفل ووسيلة تواصل بين الأبوين.

فوائد السباحة للأطفال

تعزيز الصحة البدنية للأطفال

إن السباحة تعد أحد النشاطات التي تعزز صحة القلب والشرايين والرئتين، كما تساعد رياضة السباحة في زيادة القوة البدنية والمرونة إضافة إلى التوازن لدى الأطفال. تعد رياضة السباحة أيضًا مفيدة في حماية الأطفال من الإصابة بالسمنة ومرض السكري.

تقلل السباحة من مخاطر الالتهابات في الجسم وتزيد من المناعة وتنظيمها وقوتها.

تعليم الاطفال السباحة تكسر لدى الطفل حاجز الخوف من المياه، وبالتالي فهي تدعم ثقة الطفل بنفسه، وتكسر لديه اي خوف من اي شيء، ويؤثر هذا كثيراً في شخصية الطفل.

تحفز رياضة السباحة قدرات الاطفال الذين لديهم مشكلات خاصة، مثل الاطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، والاطفال المصابون بمرض التوحد مثلاً.

تعمل الرياضة على الترفيه والترويح عن الاطفال، حيث يمتلك الطفل الطاقة للعب والمرح، والتي يخرجها اثناء ممارسة رياضة معينة وخاصة السباحة.

بعض الاطفال المصابين بالسمنة او الوزن الزائد تعمل رياضة السباحة على مساعدة هؤلاء الاطفال على التخلص من الوزن الزائد.

تعزيز الثقة بالنفس

يخاف معظم الأطفال من الماء خصوصًا قبل تعلمهم للسباحة، لذلك فإن تعلم السباحة يعزز ثقتهم بأنفسهم بشكل كبير الأمر الذي يعد مهم للأطفال عند ممارسة نشاطاتهم المختلفة في مختلف جوانب الحياة. 

السباحة رياضة ممتعة للأطفال   -صحيفة هتون الدولية

السباحة واحدةٌ من أشهر الرياضات وأكثرها ممارسةً من قبل الرياضيين، فالبعض منهم يعتبرها قمّة المتعة، والرياضة التي تمدّهم بالنشاط والحيوية على الدوام. السباحة أساساً هي الحركة التي تتحرّكها الكائنات الحية في الماء دون أن تسير في قاع المسطّح المائي أو البركة المائية. تعود السباحة إلى العصر الحجريّ قبل أكثر من 10 آلاف سنة، وتمّ افتتاح أول حمام للسباحة الداخلية في عام 1828 تحت اسم سانت جورج للجمهور، وقد ظهرت المنافسات في هذا المجال كنشاط ترفيهيّ في البلاد الإنجليزيّ خلال عام 1830 ميلاديّة، وفي عام 1837 قامت الجمعيّة الوطنيّة للسباحة بعقد مسابقات للسباحة العاديّة في ستة حمامات سباحة اصطناعية التي توجد في المدينة اللندنيّة، وفي عام 1880 كان النشاط الترفيهي للسباحة هو الأكثر أهميّة؛ وذلك لوجود هيئة حكم وطنيّة، وجمعية هواة للسباحين، وأكثر 300 نادٍ إقليمي من جميع أنحاء البلاد. قدِم اثنان من المشاركين الأمريكيّين في مسابقة السباحة اللندنيّة في عام 1844 وهذا أحد الأسباب التي أدّت إلى انتشار اللعبة في العالم، وكان الكابتن ماثيو ويب أوّل رجل يسبح في بحر المانش الذي يقع بين إنجلترا وفرنسا في عام 1875 على صدره، وقطع مسافة 34.21 كيلو متر خلال 41 ساعة و 45 دقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى