البشرة والشعرالجمال والديكور

أضرار الزيوت الطبيعية على الشعر

الضرر لا يعني أنها زيوت يجب التوقف عن استخدامها نهائيًا بينما قد تكوني تطبقينها بطريقة خاطئة تضر بشعرك أكثر مما تنفعه. في ما يلي قائمة بزيوت الشعر التي يستوجب استخدامها بحذر:
1- زيت الزيتون

من المتوقع أن يكون زيت الزيتون مفيدًا جدًا للشعر. ومع ذلك ، قد يجد الأشخاص ذوو الشعر الأملس والخفيف صعوبة في استخدام زيت الزيتون على شعرهن لأنه يجعل الشعر يبدو دهنيا. هناك مكون في زيت الزيتون يسمى أوليوروبين يمكن أن يؤثر بشكل مباشر على دورة نمو الشعر. كما أن زيت الزيتون ذو طبيعة سميكة مما يعني أنه يسد المسام ويحفز ظهور حب الشباب. لذلك إذا كنت شخصا يعاني من حب الشباب ، فعليك تجنب وضع زيت الزيتون على شعرك.

2- زيت الخروع

هناك أشخاص يستخدمون زيت الخروع لنمو الشعر . يعاني الكثير من الأشخاص من حساسية من زيت الخروع ، ويمكن أن يتسبب ذلك في ظهور آثار جانبية. في حين أنه يمكن أن يساعد في تكثيف الشعر ، إلا أن هناك العديد من المخاطر التي تصاحب استخدام الزيت على الشعر. يمكن أن يؤدي استخدام زيت الخروع على الشعر إلى التشابك الحاد.

3- زيت الكافور

يقول الكثير من الناس أن زيت الكافور يساعد في منع تساقط الشعر وتعزيز نموه . ولكن له أيضًا بعض الآثار الجانبية التي يمكن أن تؤثر على صحة الشعر. يمكن أن يتسبب في جفاف فروة الرأس كما يؤدي أيضًا إلى ظهور حب الشباب والطفح الجلدي والالتهابات الفطرية.

4- زيت الليمون

من المسلم به أن الكثير منا قد أضاف عصير الليمون إلى الزيت أو وضع الليمون مباشرة على فروة الرأس. لكن هل تعلمي الجانب الضار من هذه الخطوة؟ يحتوي زيت الليمون على مزيج شديد التركيز من العديد من المواد الكيميائية. إذا لم يتم استخدامه بشكل صحيح ، قد يكون ضارًا. لا تستخدمي زيت الليمون على شعرك مباشرة، لأنه حمضي بطبيعته، مما قد يؤدي إلى تقلص جذع الشعرة. إذا كان شخص ما يعاني بالفعل من تساقط الشعر ، فهذا الزيت بالتأكيد ليس مناسبًا له، بل قد يفاقم المشكلة.

الزيت النباتي هو الزيت المستخرج من أصول طبيعية نباتية، مثل زيت السمسم وزيت الزيتون وزيت دوار الشمس وزيت الذرة وغيرها من الزيوت.[1][2][3] وهو سائل أقل كثافة من الماء ولا يمتزج معه غالبا بدون إضافة مواد وسيطة أغلبها كيماوية، وهو إيضاً عبارة عن أسترات ثلاثية الأحماض الدهنية والغليسرول، وتسمى بالغليسيريدات الثلاثية، حيث تنتج من تفاعل بين الغليسيرول، وثلاث أنواع من أحماض دهنية متشابهة أو غير متشابهة.

عرف الإنسان إنتاج الزيت النباتي منذ أكثر من خمسة آلاف عام من نباتات مثل الزيتون وفول الصويا ودوار الشمس وجوز الهند وغيرها. والزيوت والدهون الغذائية هي ثالث مكون أساسي لغذاء الإنسان بعد السكريات والبروتينات، حيث عرفت أول معلومة عن التركيب الكيميائي لهما سنة 1823 م. كما أتاح التقدم العلمي معرفة مكونات الزيت المستخلص ومدى تأثيره على صحة الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى