11المميز لديناالفنون والإعلامفن و ثقافة

وفاة #وائل_الإبراشي متأثرا بإصابته بكورونا

توفى الإعلامي المصري وائل الإبراشي متأثرا بمضاعفات إصابته بفيروس كورونا.

ومن جانبه، أعلن حسن الإبراشي، ابن شقيق الإعلامي المصري وائل الإبراشي، وفاة عمه بعد معاناة مع المرض.

وقال نجل شقيق الإبراشي:” إنا لله وإننا اليه راجعون البقاء والدوام لله، عمي الإعلامي وائل الإبراشي في ذمة الله أرجو الدعاء له بالرحمه والمغفرة”.

كما عبرت الإعلامية لميس الحديدي عن حزنها الشديد على رحيل الإعلامي وائل الإبراشي وكتبت تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع التغريدات القصيرة «تويتر»، قائلة: ‏«يا وائل، مش كنا مستنينك ترجع؟ يا وائل مش كنت بتقول بتحاول؟ يا وائل، أه على الوجع يا رفيق الدرب، ربنا يرحمك».

ونعت الفنانة فيفي عبده، الإعلامي وائل الإبراشي، حيث نشرت صورته عبر حسابها الرسمي بموقع الصور والفيديو «إنستجرام»، وعلقت عليها قائلة: «إنا لله وإنا إليه راجعون.. البقاء لله والدوام لله الإعلامي وائل الإبراشي في ذمة الله، الله يرحمه ويجعل مثواه الجنة ويصبر أهله وأحبابه يارب.. أرجو الدعاء له بالرحمة والمغفرة».

وودعه الإعلامي رامي رضوان قائلًا:«لا إله إلا الله.. البقاء لله والدوام لله.. وداعًا الزميل العزيز والصحفي والإعلامي الكبير أستاذ وائل الإبراشي.. تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته».

وائل الإبراشي[2] (26 أكتوبر 1963 – 9 يناير 2022)، صحفي و‌إعلامي مصري.[3]

ولد في مدينة شربين بمحافظة الدقهلية، عمل صحفياً بجريدة روز اليوسف ثُمَّ في صوت الأمة، قبل أن يستقيل منها سنة 2010.[4]

كان يُقدم برنامج ” التاسعة “[5] عقب نشرة التاسعة الإخبارية على القناة الأولى المصرية التابعة للهيئة الوطنية للإعلام، بعد أن قدم لعام تقريباً برنامج ” كل يوم “[6] خلفاً لعمرو أديب على قناة أون[7][8]، سابقاً قدم وائل خلفاً للإعلامية منى الشاذلي برنامج ” العاشرة مساءً ” اليومي الذي بُث على قناة دريم؛ وكان مُقدماً لبرنامج ” الحقيقة “[9] على شاشة قناة دريم2.[10]

اتُّهم في عهد الرئيس الأسبق لمصر حسني مبارك في 66 قضية نشر آخرها قضية التحريض على عدم تنفيذ قانون الضرائب العقارية ونال فيها البراءة بعد أيام من ثورة يناير، سجل باسمه أكثر من سبق صحفي، مثل قضية لوسي أرتين، غرق عبّارة السلام، مقتل المجند سليمان خاطر، مذبحة بني مزار، سر عداء مبارك للفريق الشاذلي، معاناة مرضى الإيدز في مصر، أسباب اغتيال السادات، وسلسلة الهاربين في لندن، وتحقيقات اللاجئين في الجولان، تفجير كنيسة القديسين، التعذيب في السجون، مبادلة الجاسوس جبرائيل بـ25 سجيناً مصرياً.[11][12]

توفي وائل الإبراشي يوم الأحد 9 يناير 2022 عن عمر ناهز 58 عاما بعد صراع مع المرض، جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد.[13]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى