11المميز لديناالفنون والإعلامفن و ثقافة

أول تعليق من نجل الفنان #خالد_سامي بشأن مكتوب عليها “لا حول ولا قوة إلا بالله”

علق نجل الفنان خالد سامي، على نشر بعض الأشخاص صورة لوالده في منصة “سناب شات” مكتوب عليها “لاحول ولا قوة إلا بالله”.

وقال نجل خالد سامي، في تغريدة عبر حسابه بموقع “تويتر”:”حسبي الله على كل شخص يحط كلمات تخلي أشخاص تدخل الستوري ويكسب مشاهدات على حساب تخويف الناس”.

وأضاف:” الله لايسامحهم وتطمنوا أبوي حالته مستقرة حاليًا، وخذوا العلم مني أنا حريص أبلغكم بالجديد”.

خالد سامي (4 ديسمبر 1961 -)، ممثل ومؤدي صوت سعودي.[2]

ولد خالد حمد الدسيماني بمدينة بريدة في منطقة القصيم، وبدأ مشواره الفني في أواخر السبعينات من القرن الماضي ويعتبر من الجيل الثاني من جمعية الثقافة والفنون، تعرف على الممثل محمد الكنهل الذي أخرج له إحدى المسرحيات في جمعية الثقافة والفنون وكانت بدايته كممثل مسرحي، وأول عمل له والذي ظهر فيه كممثل وعرفه الناس من بعد ذلك هو برنامج أوراق ملونة وبرنامج من كل بستان زهرة الذي كان يقدم كل يوم موضوعا منفردًا، وقدم خلال مسيرته العديد من الأعمال السعودية والخليجية، كما كان له مشاركة جيدة بالأعمال العربية المشتركة حيث عمل في بداياته بالمسلسلات البدوية السورية وأيضًا شارك بأعمال مصرية واستطاع إتقان اللهجة المصرية، ومن أعماله أمام فردوس عبد الحميد مسلسل النوة.[3]

متزوج من المعلمة السعودية عائدة العتيبي، وأنجبا ابنهما تركي.[4]

تعرض لموجة نقد عنيفة إثر اتهامه بتقليد الداعية محمد العريفي واستهزائه بالدين ونفى أن تكون الشخصية المقلدة في برنامج واي فاي 2 لمحمد العريفي، وإنما هي تقليد لعلماء الدين عامة الذين يسلكون مسلكًا متشددًا.[7]

تعرض لتدهور مستمر في حالته الصحية منذ عام 2019 بسبب إصابته بمرض الكبد وحاجته لإجراء الغسيل الكلوي بشكل مستمر، وفي مايو 2020 احتاج لإجراء جراحة ضرورية لكن ظروف الغلق وانتشار فيروس كورونا حالت دون ذلك، ودخل العناية المركزة عدة مرات بسبب تدهور حالته، وأصيب بغيبوبة وبعد إفاقته منها تعرض لإجراءات صحية لمساعدته على تنشيط الذاكرة. ويعاني خالد سامي بشكل عام من أضرار إصابة الكبد التي لازمته منذ فترة طويلة، والتي يترتب عليها صعوبة التنفس والتشنجات وغسيل الكلى.[8]

في يوم الثلاثاء 24 يناير 2022 ظهرت شائعة عن وفاته وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ونفى «تركي» ابن الفنان خالد سامي شائعة وفاة والده، التي تم تداولها على نطاق واسع، مهددًا بملاحقة ناشري الخبر الكاذب.[9]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى