لحظة بلحظة

هجوم مروع لـ”#ثور على رجل”

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي #تويتر مقطع فيديو يرصد من خلاله هجوم مروع لـ”#ثور على رجل” في الحلبة الخاصة لمصارعة الثيران في دولة إسبانيا.

ورصد مقطع الفيديو لأشخاص كانوا متواجدين داخل حلبة لمصارعة الثيران والتي تشتهر بها إسبانيا، وكان الثور يقف بالقرب منهم بينما أحد الأشخاص كان ممسكاً بقماشة حمراء ليثير غضبه.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

والغريب في الأمر أن الثور ترك الرجل صاحب القماشة الحمراء وهرع ناحية شاب كان متوقفاً على إطارات كبيرة، واقترب منه ثم نطح الشاب الذي وقع على الإطارات وبعدها سقط على الأرض.

وبعد أن شاهد الثور الرجل على الأرض قام بنطحه ودهسه فقام الشاب بعد أن بعد عنه الثور وحاول الصعود على الإطارات مرة أخرى، لكن عاد له الثور ونطحه بقرونه مرة أخرى وأسقطه أرضاً.

وللمرة الثالثة قام الشاب من على الأرض وصعد مسرعاً على الإطار متألماً بجراحه، فهرع له الناس واقتربوا منه للإطمئنان عليه وعلى صحته ثم قاموا بسحبه من على الإطار وأخذه بعيداً عن حلبة الثيران واللحاق به لأقرب مستشفى لمدواة جراحة.

وعانى الرجل الذي يبلغ من العمر 47 عاما من قطع في شريان الفخذ بسبب هجوم الثور عليه ونطحه لأكثر من مرة في المهرجان.

الجدير بالذكر أن مصارعة الثيران رياضة إسبانية قديمة تتم فيها المواجهة بين المصارع والثور في حلبة على مرأى ومسمع من الناس الذين يحضرون لمشاهدة تغلب الإنسان على الحيوان.

وتعتبر هذه الرياضة من أخطر الرياضات على من يمارسونها، إذ أن المصارع لا تتوفر لجسده الحماية الكافية من قرون الثور التي ولا بد أن تكون حادة وأن يكون الثور قوياً ضخماً صحيح البنية.

وتسبق مباريات مصارعة الثيران عادة قديمة وهي إطلاق الثيران من حظائرها لتصل إلى حلبة المصارعة ويجري الناس أمامهم وهم يرتدون محارم حمراء اللون للاعتقاد بأن اللون الأحمر يثير الثور، ويتسابق الناس في الجري أمام الثيران حتى تصل إلى الحلبة، الجدير بالذكر أن هناك إصابات تحدث بين الناس من جراء ذلك، إلا أنهم يحبون المشاركة في ذلك باعتبار ذلك دليل على الشجاعة ودرب من دروب الإثارة والمغامرة.

وتبدأ المصارعات باستعراض المصارعين الراكبين والراجلين وكذلك المساعدين المترجلين الذين يساعدون المصارع في حال ظهرت الحاجة لتشتيت انتباه الثور عن المصارع.

وما أن تنتهي المصارعة بمصرع الثور، تدخل البغال ويكون عددها حوالي 4 لجر الثور للخارج، ويكون الجزارون بانتظاره، ليتم تقطيع لحمه ثم يباع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى