مكتبة هتون

كتاب هم الحقيقة

كتاب هم الحقيقة

“هَمُّ الحقيقةِ” كتابٌ فكريٌّ فلسفيٌّ للفيلسوف والمؤرّخ الفرنسيّ ميشال فوكو.
يتكوّن الكتاب من 167 صفحةً، ويضمُّ مجموعةَ حواراتٍ مع الفيلسوف فوكو، ومع فلاسفةٍ ومفكّرين آخرين يتناولون جوانبَ فلسفةِ فوكو.
الحوارُ مع فوكو أخذَ ثُلُثَي الكتاب، وذكرَ فيه فوكو قضايا عديدةً من بينها:
1- يشيرُ إلى عدمِ وجودِ فكرٍ حرٍّ، وإلى أنّنا خاضعون لفكرٍ قاهرٍ وَفقَ نسقٍ مُحدَّدٍ يسود كلَّ عصرٍ.
2- يناهضُ النّزعةَ الإنسانيّةَ، ويراها سبباً يُتَّخذ كي يبقى الإنسانُ داخلَ دائرة الأمانِ ولا يُخطَّأ.
3- الحديثُ عن الحياةِ الجنسيّة يجب أن يكونَ بهدف منعِها، والجنسُ يجب أن يهدفَ لإنتاج النّوع البشريِّ واستمرارِه لا بهدفِ المتعة.
4- حيثما توجدُ السُّلطةُ توجدُ المقاومةُ، والسُّلطة ليست وسيلةً للقمعِ والحظرِ والمنع بل وسيلةً للإنتاجِ، إنتاجِ العقولِ والأفكارِ والتَّوجُّهاتِ والسِّياسات.
5- نحن حاليّاً فائضون في زمنٍ فائضٍ، فالزّمنُ هو الزّمنُ الذي عاش فيه المسيحُ، والذي سيعود فيه إلينا حسبما وعدَنا، أمّا الآن فلا يحدثُ شيءٌ لأنّنا في الزّمن الفائض.
6- الإغريق لم يميّزوا بين الذين يفضّلون الجنسَ مع الأنثى أو مع الغلمان، بل نظروا إلى الكمِّ، فهل أنت عبدُ رغباتِك أو سيّدُها؟ وعَدُّوا الإكثارَ من ممارسة الجنس غروراً وإفراطاً.
7- ليس دورُ المثقّفِ أن يقولَ للآخرين: ما الذي يتعيّنُ عليهم فعلُه، بل يكمنُ عملُه في إعادة مسألة البدهيّات، وزعزعة العادات وطرق التّفكير، وتبديد الأمور المألوفة.
8- يرى عدم وجود معرفةٍ مطلقةٍ فنهايةُ عالَمٍ ما ليست نهايةَ كلِّ العالَم.
الثُلُثُ الأخير للمحاورات مع الفلاسفة والمفكرين الآخرين، وهم:
– سارتر الفيلسوف الذي يقول: أنا لا أعتقد أنّ التّاريخ هو النّظام، بل هو اللّانظام، وعندما يحافظ التّاريخ على النّظام أي البِنية فإنّه يكون بصدد تفكيكها.
– أرليت ڤارج الباحثة التي ترى أنّ فوكو قدَّم كتباً تاريخيّةً كتاريخ الجنونِ وتاريخ الحياة الجنسيّة لكنّه لا يُعَدُّ مؤرِّخاً بل فيلسوفاً يقدِّم دراساتٍ في التّاريخ.
– فرنسوا إيفالد الفيلسوف الذي يرى أنّ استعمالَ فوكو للتّاريخ استعمالٌ نقديٌّ، فالمقصود تأريخ الموضوعيّات وزعزعتها.
– بيير بورجلان الفيلسوف الذي يرى فوكو قائماً على حفريّات المعرفة (وهو مصطلح استخدمه كثيراً) بمعنى البحث في أصول العلوم الإنسانيّة وتاريخ المشكلات البشريّة.
ونحن لا نصنع اللّسانَ، بل نحن محكومون ومنخورون من طرف اللّغة، والثّقافة تقهرنا واللّسانياتُ تعلّمنا أنّنا خاضعون لقوانينَ لا نفهمها.
الكتابُ عموماً شديدُ الصّعوبة، وهو في عمقِ الفلسفة، ولن تستطيعَ إكمالَه إن لم تمتلك صبراً طويلاً.

اقرأ المزيد من الموضوعات على صحيفة هتون الدولية من هنا.

كتاب هم الحقيقة
كتاب هم الحقيقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Link partner: gaspol168 sky77 koko303 zeus138 luxury111 bos88 bro138 batman138 luxury333 roma77 ligaciputra qqnusa qqmacan gas138 bola88 indobet slot5000 ligaplay88