البيت والأسرةتربية وقضايا

سوء المعاملة للأطفال

يشير مصطلح الإساءة للطفل إلى كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشرة إلى العنف (الجسدي، العاطفي/ اللفظي، الجنسي، أو الإهمال و الحرمان) سوء المعاملة للأطفال الذي يتعرض إليه الطفل داخل أو خارج المنزل، ويؤدي إلى وقوع ضرر جسدي أو نفسي يؤثر سلباً على صحة الطفل ونموه.

أسباب إهمال الطفل وإساءة مُعاملتهم

ينجم الإهمالُ وإساءة المُعاملة عن توليفةٍ معقدة من العَوامِل الفردية والأسرية والاجتماعية؛ ويُمكن أن يُؤدي كون الوالد وحيدًا أو فقيرًا أو لديه مشاكل تتعلق بتعاطي المخدرات ومعاقرة الخمرة أو مشاكل نفسية (مثل اضطراب الشخصية أو نقص احترام الذات) إلى أن يُصبح أكثر ميلاً لإهمال الطفل او إساءة معاملته. كما أن البالغين الذين تعرضوا إلى الاعتداء البدني أو الجنسي في أثناء الطفولة يكونون أكثر ميلاً لإساءة معاملة أطفالهم أيضًا. جرى التعرف إلى الإهمال بشكلٍ أكثر تكرارًا باثنتي عشر مرة عند الأطفال الذين يعيشون في ظلّ الفقر، بالمقارنة مع الأطفال الذين يعيشون في بحبوحةٍ.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

على الرغم من أن إساءة المعاملة البدنية والعاطفية والإهمال تترافق مع الفقر وتدني الحالة الاجتماعية والاقتصادية، إلا أن جميع أنواع إساءة المعاملة بما فيها الاعتداء الجنسي، تحدث في جميع الفئات الاجتماعية والاقتصادية.

أنواع الإساءة:

الإساءة الجسدية

  • وتتمثل في الإيذاء البدني للطفل كالضرب، الدفع، الصفع، اللكم،الركل و الحرق.الإساءة اللفظية/ العاطفية:
  • وتتمثل في أي قول أو فعل يجعل الطفل يشعر بعدم الأمان و الحب و بأنه غير مرغوب فيه كالصراخ، التحقير، السخرية، الإهانة، التهديد و اللوم.الإساءة الجنسية:
  • وتتمثل في إلزام الطفل بالاتصال الجسدي مع الآخرين، لتحقيق الرغبات الخاصة بالمسيء كاللمسات غير اللائقة، مشاهدة المواقع و الأفلام الخلاعية ، و الإغتصاب.الإهمال أو الحرمان:
  • ويتمثل في عدم توفير الإحتياجات الضرورية للطفل كالمأكل و المسكن، وكذلك الإهمال العاطفي و الصحي و التعليمي وغياب الإشراف والرعاية المناسبة للطفل من قبل الوالدين.

حماية الأطفال من سوء المعاملة

یُمکن اتخاذ خطوات بسیطة لحمایة الطفل من الاستغلال، وإساءة المعاملة منها:

تجنب تعريض الطفل للغضب. الاهتمام بالطفل ومراقبته، فينبغي عدم تركه في المنزل أو في الأماكن العامة لوحده ومراقبته عن كثب، وعندما يبلغ الطفل السن المناسب للخروج دون إشراف فيجب العمل على نصحه بالابتعاد عن الغرباء وعدم التسكع مع الأصدقاء.

التعرُّف على مقدمي الرعاية للطفل، والتحقق من المعلومات المتعلقة حول جليسة الأطفال وغيرهم من مقدمي الرعاية، وعمل زيارات عشوائيّة بين فترة وأخرى لمراقبة ما يحدث.

تعليم الطفل متى يقول لا، إذ يفضل تعليم الطفل على ترك الوضع الذي يبدو خطراً أو مخيفاً على الفور، وطلب المساعدة من شخص موثوق به، وتشجيع الطفل على التحدث مع أيّ شخص بالغ آخر موثوق به حول ما حدث، في حالة حدوث شيء ما.

تعليم الطفل كيفية البقاء بأمان على الإنترنت من خلال استخدام أدوات الرقابة على مواقع الويب التي يتصفحها الطفل، كما يجب التأكد من إعدادات الخصوصيّة على مواقع التواصل الاجتماعي، ويمكن توفير الأمان عبر وضع الكمبيوتر في منطقة مشتركة من المنزل، وليس في غرفة نوم الطفل.

الإساءة للأطفال أو انتهاك الأطفال أو الاعتداء على الأطفال هو أي اعتداء جسدي، أو جنسي، أو سوء معاملة، أو إهمال يتعرض له الطفل.مركز مكافحة الأمراض واتقائها في الولايات المتحدة عرف سوء معاملة الطفل بأنها فعل أو مجموعة أفعال مورست من طرف أحد الوالدين أو من يقوم برعاية الطفل والتي تسببت في إيذاء حسي، أو معنوي للطفل، أو تهديد بإيذائه. الاعتداء على الطفل يكمن أن يمارس في البيت، أو في المنظمات، أو المدارس، أو في أي من المجتمعات التي يتفاعل فيها الطفل. هناك أربع فئات رئيسية للاعتداء على الأطفال: الإهمال، الاعتداء الجسدي، الاعتداء النفسي أو المعنوي، الاعتداء الجنسي. عدة ولايات قضائية طورت عقوبات مختلفة للاعتداء على الأطفال كإبعاد الطفل عن عائلته أو القيام برفع دعوى جنائية. مجلة الاعتداء على الأطفال وإهمالهم تُعرف الاعتداء على الأطفال بأنه أي عمل أو فشل في التعامل مع الطفل والتي تؤدي إلى موته، أوقد تؤدي إلى أذى جسدي أو معنوي، أو اعتداء جنسي أو استغلال، أو فعل أو عدم منع أي فعل يؤد إلى خطر وشيك بإلحاق ضرر جسيم بالطفل..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى