أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

صور مسربة جديدة لهاتف جوجل المنتظر بيكسل 6 أيه” المرتقب

صور مسرّبة من داخل شركة “جوجل” الأمريكية تكشف تفاصيل هاتف “بيكسل 6 أيه” المرتقب.

وبحسب موقع “ذا فيرج” التقني المتخصص أظهرت التسريبات، ، أن هاتف “بيكسل 6 أيه” سيكون أكثر إحكاماً ومن دون مقبس سماعة الرأس.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

ومن المتوقع أن ينتمي الهاتف  إلى سلسلة الهواتف متوسطة السعر، ولكن بمواصفات قريبة إلى هاتف “بيكسل 6” المعتادة، بنفس شريط الكاميرا الأسود على ظهره وثقب للكاميرا الأمامية، ويظهر أيضا أن الجزء السفلي من الجهاز يحتوي على منفذ “يو إس بي سي”، إضافة إلى مكبر صوت وميكروفون.

ولا يحتوي هاتف “بيكسل 6 أيه” على مستشعر بصمات أصابع على السطح الخارجي للجهاز؛ ما قد يعني هذا أن الماسح الضوئي موضوع أسفل الشاشة تماماً مثل هواتف “بيكسل 6″ و”بيكسل 6 برو”.

ويبدو أيضاً أن مقبس سماعة الرأس غير موجود في “بيكسل 6 أيه”؛ ما يعني أنه سيكون أول هاتف اقتصادي من بيكسل يأتي دون مقبس سماعة.

وقد يكون هاتف “بيكسل 6 أيه” أصغر حجماً من هواتف “بيكسل 6” الأخرى، حيث حجم شاشته تقريباً عند 6.2 بوصة.

ولا توجد أي معلومات حول موعد إطلاق هاتف “بيكسل 6 أيه” حتى الآن.

في يناير من عام 1996، كانت بداية شركة جوجل في صورة مشروع بحثي بدأه لاري بيج وسرعان ما شارك فيه سيرجي برين، وذلك حينما كانا طالبين يقومان بتحضير رسالة الدكتوراه في جامعة ستانفورد بولاية كاليفورنيا. وقد افترضا أن محرك البحث الذي يقوم بتحليل العلاقات بين مواقع الشبكة من شأنه أن يوفر ترتيبًا لنتائج البحث أفضل من ذلك الذي توفره أي أساليب متبعة بالفعل والتي تقوم بترتيب النتائج حسب عدد مرات ظهور المصطلح الذي يتم البحث عنه داخل الصفحة. وكان قد أطلق على محرك البحث الذي قاما بإنشائه اسم باك رب (بالإنجليزية: BackRub)‏ لأن النظام الخاص به كان يفحص روابط العودة الموجودة بالموقع من أجل تقييم درجة أهمية الموقع، وكان هناك محرك بحث صغير اسمه “Rankdex” يحاول بالفعل البحث عن تقنية مماثلة. ومن منطلق اقتناع “بيدج” و”برن” بأن الصفحات التي تتضمن روابط تشير لصفحات أخرى ذات صلة هي الصفحات الأكثر ارتباطًا بعملية البحث. قام كلاهما باختبار فرضيتهما كجزء من الدراسة التي يقومان بها، ومن ثم وضعا أساس محرك البحث الخاص بهما. ولقد استخدم محرك البحث آنذاك موقع الويب الخاص في جامعة “ستانفورد” مستخدمين النطاق google.stanford.edu.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى