11المميز لديناتغطيات

مراسي يحتفل باليوم العالمي للطفل مع عدة جهات أخرى

تم خلال هذا الأسبوع تنظيم احتفالية بالتزامن مع اليوم العالمي للطفل من قبل مركز مراسي للاستشارات النفسية والتربوية بالرياض وبالتعاون مع فريق فعاليات المجتمع التطوعي
وبرعاية إعلامية من مركز الهتون الإعلامي حيث قام المحرر لدينا الأستاذ/ ريان الزيد بمتابعة وتغطية هذه الفعاليات
شاهد فيديو عن الفعاليات مع الحفل الخطابي

شاهد لقاءات اثناء الفعالية

شاهد لقطات مصورة عن الفعالية

شاهد فيديو عن عروض المسرح

ويتقدم المركز بخالص الشكر ووافر التقدير للاستاذ ريان الزيد الذي برز في جهوده الميدانية ومن نجاح إلى نجاح

يوم الطفل (بالإنجليزيةChildren’s Day)‏ هو اليوم الذي يحتفل فيه بالأطفال، في تواريخ تقويمية مختلفة، في مختلف دول العالم، حسب تراثها وإرثها الحضاري.

التاريخ المعترف به ليوم الطفل يختلف من دولة إلى أخرى. في هذا القسم بعض الأمثلة، مرتبة حسب تاريخ الاحتفال.

اليوم الدولي لحماية الأطفال يحتفل به في 1 يونيو منذ عام 1950م. وقد استحدث الاتحاد النسائي الديمقراطي الدولي الاحتفال بهذا اليوم في مؤتمره المنعقد بموسكو في 4 نوفمبر 1949. ولا تزال الدول الشيوعية السابقة تحتفل بالمناسبة في 1 يونيو/حزيران.[بحاجة لمصدر] وفي 20 نوفمبر من كل عام تحتفل دول العالم بيوم الطفل العالمي (بالإنجليزيةUniversal Children’s Day)‏ حسب توصية الجمعية العامة للأمم المتحدة في العام 1954 م بأن تقيم جميع البلدان يوماً عالمياً للطفل يحتفل به بوصفه يوماً للتآخي والتفاهم على النطاق العالمي بين الأطفال وقد أعلنت الأمم المتحدة في هذا اليوم قانون حقوق الطفل. وأيضاً حدد 5 نوفمبر يوماً للطفل العالمي، وقد سبقه وتلاه عدد من الاتفاقات الدولية حول حقوق الطفل. ومن الجدير ذكره أن المجموعة العربية قد وضعت تحفظات على حقوق الطفل لناحية احترام حرية المعتقد.[بحاجة لمصدر].

التاريخ المعترف به ليوم الطفل يختلف من دولة إلى أخرى. في هذا القسم بعض الأمثلة، مرتبة حسب تاريخ الاحتفال.

 كما أنه كذلك تاريخ اعتماد الجمعية العامة اتفاقية حقوق الطفل في عام 1989.

ومنذ عام 1990، يحتفى باليوم العالمي للطفل بوصفه الذكرى السنوية لتاريخ اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة لإعلان حقوق الطفل وللاتفاقية المتعلقة بها.

ويمكن للأمهات وللآباء وللمشتغلين وللمشتغلات في مجالات التعليم والطب والتمريض والقطاع الحكوميين وناشطي المجتمع المدني وشيوخ الدين والقيادات المجتمعية المحلية والعاملين في قطاع الأعمال وفي قطاع الإعلام — فضلا عن الشباب وكذلك الأطفال أنفسهم — أن يضطلعوا بأدوار مهمة لربط يوم الطفل العالمي بمجتمعاتهم وأممهم.

ويتيح اليوم العالمي للطفل  لكل منا نقطة وثب ملهمة للدفاع عن حقوق الطفل وتعزيزها والاحتفال بها، وترجمتها إلى نقاشات وأفعال لبناء عالم أفضل للأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى