11المميز لدينالحظة بلحظة

#الشرطة_الأمريكية تطارد #بقرة هاربة

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي #يوتيوب مقطع فيديو يرصد من خلاله #الشرطة_الأمريكية تطارد #بقرة هاربة على أحد الطرق في ولاية #ألاباما.

مطاردة أمريكية
ورصد مقطع الفيديو الذي تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الأمريكية فيديو طريق لمطاردة #الشرطة_الأمريكية للبقرة الهاربة، حيث رصدت إحدى سيارات الشرطة الأمريكية وهي تطارد #البقرة.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

والطريف في الأمر أن البقرة أصرت على الفرار حينما شاهدت الشرطة الأمريكية وهي تطاردته بكل غالي ونفيس، فأسرعت سرعتها على طريق سيارات سريع في ولا ألاباما.

الهروب لمنطقة عشبية

ولجأت البقرة إلى الركض فوق منطقة عشبية على أحد جانبي طريق السيارات، إلا أن سيارة الشرطة تبعتها لتسير خلفها على الأعشاب، فيما لم يظهر المقطع ما أسفرت عنه تلك المطاردة في النهاية.

يذكر أن البقرة (جمعها أبقار)، حيوان ثديي مجتر، وقد وُجدت أصلا في الطبيعة سائبة بشكل وحشي، وتم استئناسها منذ زمن طويل، واستخدمت لأغراض شتى من جر العربة والمحراث وتدوير الطاحونة والرحى وإدارة الساقية وللاستفادة من لحمها وحليبها وجلدها.

ماهي الأبقار

البقرةُ اسم جنس البَقَرَةُ من الأَهلي والوحشي، يكون للمذكر والمؤنث ويقع على الذكر والأُنثى، وإِنما دخلته الهاء على أَنه واحد من جنس والجمع البَقَراتُ وصغيرهما يعرف بالعجل ويشبه حيوان الجاموس ولكنه يختلف في اللون والحجم، وقد اشتق الاسم من بقر إذا شق لأنها تشق الأرض بالحراثة، من الحيوانات.

عادة ما تربى الأبقار للإستفادة من لحومها (لحم البقر أو لحم العجل ، انظر ماشية اللحم

)، وللحليب (انظر الأبقار الحلوب)، ولجلودها التي تستخدم في صناعة الجلود. تستخدم أيضا كحيوانات ركوب وحيوانات جر (كالثيران التي تسحب العربات والمحاريث والأدوات الأخرى). كما يستفاد أيضا من روثها كسماد أو الوقود. للابقار أهمية دينية كبيرة في بعض المناطق في العالم مثل أجزاء من الهند. والأبقار والتي معظمها من السلالات الصغيرة مثل Miniature Zebu ، تربى في المزارع باعتبارها حيوانات أليفة.

لأهمية الأبقار في توفير الحليب واللحوم والجلود فقد أخذت الدول عامة في تربيتها والاهتمام في تكاثرها بموجب نظم محسوبة ومحددة.

هناك مرض لحق بالبقر في السنوات الأخيرة عرف بمرض جنون البقر وإن انحسر الآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى