الأدب والثقافةفن و ثقافة

#ملتقى #الأدباء يختتم فعالياته بمناقشة# الأدب والرواية السينمائية

#ملتقى #الأدباء يختتم فعالياته بمناقشة# الأدب والرواية السينمائية ملتقى #الأدباء بالطائف الذي نظمته أكاديمية #الشعر العربي وهيئة الأدب والنشر والترجمة،  اختتم جلساته أمس  بحضور عددٍ من الأدباء والمثقفين من مختلف مناطق المملكة.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وتناول المتحدثون في الجلسات الختامية دور العديد من محركات المشهد الأدبي السعودي وتسليط الضوء على أهمها، مشيرين إلى أن الجوائز من أهم محركات المشهد الأدبي ولها دور فعال وحقيقي، وهي ظاهرة عالمية ليست وليدة اللحظة ولا يمكن تجاهلها، وعلى سبيل المثال جائزة سوق عكاظ وجائزة مكة وجائزة الأمير عبدالله الفيصل التي أعطت تأثيرًا كبيرًا في تحريك المشهد الأدبي، كما يوجد محركات أخرى لا يمكن تجاهلها مثل الصالونات والأندية الأدبية، والملتقيات، ومعارض الكتب، والمنتديات، والمؤتمرات.

وناقشت جلسة أخرى ( الرواية السينمائية ) من خلال ملتقى الأدباء الذي تنظمه أكاديمية الشعر العربي وهيئة الأدب والنشر والترجمة، السينما السعودية كيف تتأثر بالرواية، ضاربين مثال السينما المصرية والتي تأثرت بالرواية، وقدمت أفلاما كثيرة استنادا لأعمال روائية لمبدعين كبار، حينما أنتجت السينما المصرية عشرات الأفلام المأخوذة عن روايات، لشخصيات بارزة كمروان حامد، وأحمد مراد، ونجيب محفوظ، ويوسف السباعي، ومحمد عبد الحليم، وإحسان عبد القدوس وغيرهم.

وأشاد الكثير من الأدباء بالعمل والجهد الكبير الذي قامت به هيئة الأدب وأكاديمية الشعر، ويعد جهدًا تكامليًا استطاع رسم لوحة علمية إبداعية عبر جلساتٍ تركزت على الأدب السعودي، من خلال جمع الأدباء والمثقفين تحت مظلة واحده لمناقشة القضايا الأدبية المهمة، مشيرين إلى أن الحركة الثقافية في المملكة تسير بخطى واثقة إلى مستقبل مزدهر بإذن الله.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى