11المميز لدينااستطلاع/تحقيق/ بوليغراف / هستاقتربية وقضايا

بعض الخطوات لغرز قيمة احترام الأخرين لدى طفلك

احترام الآخرين من القيم الرئيسية التي يجب أن يتعلمها الطفل في مرحلة مبكرة من طفولته، والطريقة الأساسية لتعليم الطفل قيمة الاحترام هي ما يراه ويتعايش معه من طريقة تصرف الوالدين والمحيطين به وطريقة تعاملهم معه ومع الآخرين، حيث يعتقد أن 95% من سلوك الأطفال يتم اكتسابه من التفاعل والنمذجة، و5% فقط من التوجيهات المباشرة والتعليمات.

لنتعرف أكثر إلى خطوات تعليم الطفل احترام الآخرين وغرس قيمة الاحترام عند الطفل، وإليكم بعض العادات التي يجب غرسها للطفل منذ الصغر ليتعلم قيمة الاحترام:

ـ غالبًا ما يشاهد الأطفال الأب والأم، وطريقة ممارستهم للاحترام في حياتهم، يبحثون عن أدلة تحدد فهمهم للموقف، إذا رأوا الآباء والمعلمين يعاملون بعضهم البعض باحترام، فسيفعلون الشيء نفسه.

ـ نبِّه الأطفال للسلوك غير المحترم: عندما يكون لدى الطفل فكرة كافية عن السلوك الصحيح والمرغوب من خلال الحديث عن الاحترام وتقديم الفعل الصحيح والنموذجي؛ كل ما يبقى هو تنبيهه إلى بعض الأخطاء والزلات والتصرفات غير المحترمة التي يفعلها أحيانًا، وفي حال السلوك غير المحترم، مع الخرص على تنبيه الطفل بصورة منفردة وليس أمام الآخرين. راقب كل ما يتعرض له طفلك: الأسرة ليست المصدر الوحيد الذي يكتسب منه الأطفال قلة الاحترام، فهناك الأسرة الممتدة والأقارب، الأصدقاء والمدرسة، وما يراه الطفل على شاشة التلفاز وفي مواقع التواصل… إلخ، لذلك عليك تتبّع مصدر السلوك غير المحترم حين تلاحظه على الطفل، فإن استطعت إبعاد هذا المصدر ومنعه كان بها؛ وإلّا يجب أن يفهم الطفل أن هذا المصدر ليس قدوة مثالية ولا يجب أن يقلده أو يتّبع سلوكه.

ـ عندما يكبر الطفل قليلاً، تحدث معه عن الطريقة التي يجب عليه التعامل بها مع الآخرين، ركز على الكلمات التي تدل على الاحترام مثل: (نعم، سيدتي، نعم ، سيدي، من فضلك، وشكراً)، اشرح له كيف أن الآخرين يتوقعون الاحترام الذي يظهر في مواقفه وكلماته وسلوكه.

ـ استخدم القواعد والتعليمات بهدف التربية والتدريب وليس بهدف العقاب والضغط على طفلك، وقد أثبتت التجربة أن التدريب الإيجابي أكثر فاعليةً وأطول أثرًا من الأسلوب العقابي، فإذا قمت بتعليم طفلك من خلال العقاب واللوم على كل خطأ، فهو يتعلم منك كيف يكون قاسيًا مع الأشخاص الذين يرتكبون الأخطاء خلال حياته كلها، وتوجد أفعال لا تستحق اللوم والعقوبة، ولا تحتاج أحيانًا أكثر من نظرة مصحوبة بابتسامة ذات معنى يفهم الطفل من خلالها ما هو الخطأ ويسارع إلى تعديله،

ـ مدح وتعزيز السلوك المحترم: عندما يظهر الأطفال الأخلاق الحميدة واحترام الآخرين، قم بمدح الخيارات الإيجابية التي يتخذونها.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى