البيت والأسرةتربية وقضايا

#دوافع وراء #خيانة المرأة لزوجها

#الخيانة يوجد ما يزيد عن 40% من #الأزواج يتأثرون بالخيانة الزوجية، وعلى الرغم من ارتفاع النسبة فإن معظم الناس حتى أولئك الذين يخونون يؤكدون أن الخيانة فعل خاطئ، ومن الأمور التي تزيد فرص حدوث الخيانة؛ وسائل التواصل الاجتماعي أو اضطرابات الشخصية. ويعد الإحباط في الزواج هو أحد أهم العوامل الشائعة للخيانة، وقد تحاول المرأة الخائنة عدة محاولات لحل المشاكل دون فائدة، ومن الممكن أن يكون للمرأة أفكار حول الزواج ولم تطابق توقعاتها، ومن الممكن أن يكون الاهتمام بطفل جديد، ويفتقر الخائن على الأغلب إلى التعاطف ولا يهتم بالعواقب، وعندما تخون النساء غالبًا ما يحاولن ملء الفراغ العاطفي، فكثيرًا ما تشتكي النساء الرغبة في الحصول على الاعتزاز، فهن أكثر عرضة للشعور بعدم التقدير أو التجاهل، مما يؤدي إلى السعي لعلاقة عاطفية حميمية خارج نطاق الزواج.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

الخيانة الزوجية هي من أكثر الأشياء المحزنة التي يمكن أن تواجهها في العلاقة الرومانسية، إليكم سبب تحفيز الزوجة لتكون غير مخلصة وتتجه إلى علاقة أخرى مع شريك غير زوجها.

. قلة الحب

الشعور بأن شريكك ليس هو الشخص المناسب لك، لم تعودي تشعرين بالحب العاطفي أو حتى الوقوع في الحب، تصور العلاقة على أنها مملة أو راكدة، لذلك يعد الافتقار إلى الحب هو دافع قوي للخيانة الزوجية.

. الرغبة الجنسية

الشعور بعدم الرضا عن الحياة الجنسية التي تعيشينها في علاقتك، ربما لأن شريكك فقد الاهتمام أو أنك تريدين تجربة شيء جديد لا يستطيع شريكك منحك إياه.

. الإهمال

الشعور بأن شريكك لا يوليكِ اهتماماً كافياً أو لا يقضي وقتاً كافياً معك. «لا أشعر بالتقدير».

. الوضع الحالي

عندما تكونين في مكان مختلف أو لا تكونين على طبيعتك تماماً، ربما عندما تكونين في إجازة أو تحت ضغط كبير، قد يكون لديك دافع مؤقت للاستكشاف الجنسي الذي لن يكون بالضرورة جزءاً من سلوكك اليومي المستقر.

قد تقود «الأحداث البارزة» النساء إلى الخيانة أيضاً، أظهرت إحدى الدراسات أن “الأشخاص الذين يبلغون من العمر 29 و39 و49 وما إلى ذلك، قد يسعون إلى علاقة غرامية مع اقترابهم من عقد جديد لمحاولة إيجاد معنى لحياتهم.

.الغضب

عادة الزوجة تلجأ إلى الانتقام بعد الغضب من شريكها الذي سبق بخيانتها، لذا تريد أن تفعل الأمر نفسه، حتى يشعر الطرف الآخر بنفس المشاعر الغاضبة.

كيفية التعامل مع الخيانة

إذا كان الشريك يريد إصلاح الأمور واتخاذ خطوة للأمام وعمل اللازم للتخلص من الخيانة، يمكن ذلك لكن سيحتاج الأمر لبعض الوقت، وفيما يلي بعض الإجراءات المهمة التي يمكن أن تصلح العلاقة:

الندم: يجب التأكد بأن الشريك الخائن يشعر بالأسف الشديد، فلا يمكن علاج الأمر إذا لم يكن الندم موجودًا.

كن صادقًا حول سبب حدوث ذلك: عن طريق هذه الخطوة سيتمكن الشخص من معرفة إذا كان يستطيع المضي قدمًا أم لا، وتعتمد الإجابة على العوامل وراء هذه القضية، ويمكن أن يكون الدافع وراءه الاحتياجات غير الملباة في العلاقة، ضعف التواصل، صعوبات التعلق، ولكن إذا كان الشخص الخائن لا يرغب بالاعتراف بغلطه أو يبدأ بتوجيه اللوم فقد يكون الإصلاح شيء غير ممكن.

محاولة وضع حدود للعلاقة مع الشريك: إذا كانت العلاقة قد انتهت بالفعل، فإن اتخاذ الخطوات لقطع الإتصال مع الشخص ووضع حدود أمر ضروري للتخلص من الخيانة.

المضي قدما مع الصدق التام: من أهم العوامل التي يجب معالجتها لتجاوز هذه القضية هو الافتقار للأمانة، ولهذا السبب يتشجع الشخص الخائن على أن يكون صادقًا بشأن جميع تفاصيل الخطأ الذي حصل، ويجب أن يكون الخائن واضح تمامًا وأن يجيب على جميع الأسئلة.

انتقاء الأشخاص الثقة لإخبارهم بالمشكلة: يجب الانتباه لردة الفعل وكبح جماح الغضب وخصوصًا على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد يلجأ بعض الأشخاص لإيذاء شركائهم بطريقة علنية، ويكون هذا الفعل بدافع الغضب وعدم الوضوح، مما يجعل الشخص الذي تعرض للخيانة يبدو سيئًا بسبب ردة فعله، ومن الأفضل التحدث إلى شخص ما بما يمر به الشخص، ويفضل أن يكون أخصائي بهذه الأمور، ولكن إخبار كل فرد في دائرة المعارف ينتهي بنتائج عكسية.

الاستعانة بأخصائي: إذا كان الشخص يشعر بأن الحوار الذي يجريه مع شريكه لا يجدي نفعًا، فيفضل اللجوء إلى أخصائي، بحيث يمكنه المساعدة في توجيه العملية برمتها، إذ يحتاج الأمر إلى طرف محايد في المحادثة، وخلال هذه الفترة يستطيع الشريكين فهم المشكلة والبحث عن حلول.
#دوافع وراء #خيانة المرأة لزوجها -صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى