أخبار حصرية

مركز “اعتدال”.. مشروع دولي تستضيفه الرياض لمُحاصرة الفكر الإرهابي

يعد المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف (اعتدال) الذي تستضيف مقره مدينة الرياض إحدى ثمرات جهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله وقادة دول العالم في التعاون المشترك من أجل التصدي لظاهرة الإرهاب من خلال مواجهة فكره المتطرف عبر طرق حديثة أجمع المختصون على قوة فاعليتها الإيجابية.
ويعبر مركز “اعتدال” عن الإيذان ببدء مرحلة متقدمة ومتطورة في محاربة التطرف فكريًا وإعلاميًا ورقميًا، وتعزيز التعايش والتسامح بين شعوب العالم، وذلك في إطار حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – على تكثيف التعاون الدولي، وترسيخ أسس السلام، وثقافة الوسطية، وروح الوئام بين الشعوب كافة.
ويكمّل المركز الجهد الكبير الذي بذلته الدول الإسلامية طيلة العقود الماضية في حربها على الإرهاب والفكر المتطرف، واستشعاراً منها لما تمثله محاربة هذا الفكر الدخيل من أولوية قصوى للمسلمين والعالم بأسره.
وأكد مجلس الوزراء في جلسته التي عقدت في 22 مايو 2017م برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، أن إنشاء مركز “اعتدال” يجسد جهود المملكة الكبيرة واستمرارها في العمل بشكل وثيق ومنسق مع المجتمع الدولي لمحاربة الإرهاب، وتتبع الإرهابيين والقضاء على التنظيمات الإرهابية، كما سبق وأن شكلت في خطوة رائدة لمحاصرة الإرهاب “التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب”، وقدمت دعمًا لمركز مكافحة الإرهاب الدولي قدره 110 ملايين دولار.
وحظيت فكرة إنشاء المركز منذ أن دشنه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود  أيده الله في 21 مايو 2017م والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقادة ورؤساء وفود الدول المشاركة في القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي عقدت بالرياض، بإشادة منقطعة النظير من حكومات العالم، والمنظمات والهيئات الإقليمية والدولية وفي مقدمتهم الأمم المتحدة، علاوة على نخبة من السياسيين، والمفكرين، والمثقفين، والإعلاميين.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. ويكمّل المركز الجهد الكبير الذي بذلته الدول الإسلامية طيلة العقود الماضية في حربها على الإرهاب والفكر المتطرف، واستشعاراً منها لما تمثله محاربة هذا الفكر الدخيل من أولوية قصوى للمسلمين والعالم بأسره.

  2. يعبر مركز “اعتدال” عن الإيذان ببدء مرحلة متقدمة ومتطورة في محاربة التطرف فكريًا وإعلاميًا ورقميًا، وتعزيز التعايش والتسامح بين شعوب العالم، وذلك في إطار حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – على تكثيف التعاون الدولي، وترسيخ أسس السلام، وثقافة الوسطية، وروح الوئام بين الشعوب كافة.

  3. حظيت فكرة إنشاء المركز منذ أن دشنه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أيده الله في 21 مايو 2017م والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقادة ورؤساء وفود الدول المشاركة في القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي عقدت بالرياض، بإشادة منقطعة النظير من حكومات العالم، والمنظمات والهيئات الإقليمية والدولية وفي مقدمتهم الأمم المتحدة، علاوة على نخبة من السياسيين، والمفكرين، والمثقفين، والإعلاميين.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Link partner: gaspol168 sky77 koko303 zeus138 luxury111 bos88 bro138 batman138 luxury333 roma77 ligaciputra qqnusa qqmacan gas138 bola88 indobet slot5000 ligaplay88