الجمال والديكورالديكور والتصاميم

أفخم أنواع السجاد في العالم

أفخم أنواع السجاد في العالم

السجاد أو البساط هو نوع من الفرش يستخدم لتغطية وتجميل الأرضيات ، ويعلق أيضاً على الجدران للزينة والمحافظة على نظافتها، ويتنوع السجاد ما بين اليدوي أو المصنوع بماكينات النسج الحديثة ، وايضا يختلف نوعه حسب نوع النسيج المستخدم ، ومنذ عصور قديمة سابقة اشتهرت بعض أنواع السجاد للدقة المستخدمة في صناعتها وخاماتها العالية الجودة ، ويختلف السجاد برسوماته وألوانه ايضا ، ونتعرف على أشهر أنواع السجاد فخامة معا في هذا المقال.

السجاد العجمي أو الإيراني

يعود أصل السجاد العجمي الإيراني إلى الإمبراطورية القديمة، التي كانت تشمل القوقاز وغرب آسيا وآسيا الوسطى وجنوبها أيضًا، ولكن السجاد العجمي الموجود حاليًّا مرتبط بإيران فقط، والسجاد العجمي عامة يقسم إلى نوعين من حيث مكان صناعته، وهما سجاد المدينة والسجاد البدوي، وسجاد المدينة يُنسج في ورش عمل منظمة؛ إذ يحبكه النساجون وفقا لمخطط ورقي مصمم مسبقا، أما السجاد البدوي فإن المصمم والنساج هما الشخص ذاته، ويكون عمله عادة في داخل منزل أو خيمة بدلا من ورش العمل المنظمة، وفي كلا الحالتين فإن نتيجة العمل هي نفسها.

أنواع السجاد الإيراني

سجاد بختياري

سجاد بختياري ينسج من قِبل السكان القرويين والبدو في جبال زاغروس الإيرانية، ويكون بنمط هندسي أو شبه هندسي، وغالبا ما تستخدم في صناعته الألوان التي تشع بالحياة مثل الأحمر الداكن والأزرق الساطع والأخضر والبني والبيج، وأكثر تصميمات السجاد البختياري انتشارًا هو تصميم الحديقة، والذي يتكوّن من أشكال هندسية مربّعة أو مستطيلة أو سداسية أو ماسية غنية بالزخارف النباتية، مثل شجرة الصفصاف أو السرو.

سجاد باكشيش

هو سجاد كبير الحجم ينسج في منطقة أذربيجان الإيرانية ذا تصميم هندسي فقط، ومن الألوان المفضلة لنساجي هذا النوع من السجاد: الأحمر الداكن والوردي الفاتح والداكن، والأزرق الفاتح والداكن.

سجاد بيجار

ينسج هذا النوع من السجاد في مدينة بيجار الإيرانية والقرى المجاورة لها، لذا فإنه يعد من سجاد القرى، لأنه ينسج داخل المنازل بدلا من الورش المنظمة، وما يميز سجاد بيجار هو طريقة نسجه وليس تصميمه؛ إذ أن نسيجه يكون كثيفا ومضغوطا للغاية مما يجعل هذا النوع من السجاد ثقيل الوزن ومتينا جدا، أما من حيث التصميم فإنه يستخدم العديد من التصميمات المختلفة في نسجه.

سجاد أصفهان

تقع مدينة أصفهان غرب وسط إيران، وسجاد أصفهان مشهور للغاية في جميع أنحاء العالم، وتستخدم عدة تصاميم في صناعته مثل الأشكال الهندسية، والأشجار والحيوانات، أو صور أشخاص أو مناظر طبيعية، ويدخل في صناعة السجادة الواحدة 15 لونًا على الأقل، ومن أكثر هذه الألوان الفيروزي والأحمر والبيج.

أفخم أنواع السجاد في العالم
أفخم أنواع السجاد في العالم

سجاد تبريز

ينسج هذا السجاد في مدينة تبريز الإيرانية التي تعد ثاني أقدم مدن إيران، وهي المدينة الأولى أيضا في صناعة السجاد العجمي، ونسّاجوها من أمهر صانعي السجاد من حيث الجودة والمقاييس الفنية والتنوع، وسجاد تبريز هو أكثر أنواع السجاد شيوعا وتداولا في العالم، وتُستخدم العديد من الزخارف في صناعته ابتداءً من الزخارف الكلاسيكية إلى الزخارف الحديثة، ويمكن إيجادها بأي لون قد يتخيّله الشخص.

سجاد خراسان

ينسج هذا السجاد في مدينة خراسان الواقعة شمال شرق إيران كونها أحد المراكز المهمة لإنتاج السجاد، ويشتهر السجاد الخراساني بنعومة ملمسه وتميز زخرفته واحتوائه على ألوان كثيرة؛ إذ تتراوح رسوماته بين الأنماط الشائعة في رسم السجاد إلى الزخارف الهندسية الإسلامية القديمة أو ما تعرف بالأرابيسك، ومن الألوان المستخدمة في صناعة السجاد الخراساني الأحمر الأرجواني أو الأحمر المشع بالحياة الذي يستخرج طبيعيا من نبتة لا تنمو إلا في خراسان.

 

السجاد التركي

تركيا من الدول الأوروبية التي تشتهر بالعديد من الصناعات أهمها صناعة السجاد التركي، حيث السجاد التركي من العلامات البارزة لدولة تركيا فلا بد على كل مسافر إلى تركيا أن يذهب لمشاهدة مصانع السجاد.

تعود صناعة السجاد التركي إلى القبائل البدوية التركية التي كانت تقوم بصناعة السجاد في البداية على شكل مسطح منسوج أما من خيوط الحرير أو الصوف، حيث تعد صناعة السجاد عند القبائل البدوية التركية هي مصدر الدخل لهم، ثم انتقلت صناعة السجاد لتركيا عن طريق سكان المدينة القديمة كتالهويك الذين كانوا يعملون بصناعة السجاد قبل 7000 عام قبل الميلاد.

أفخم أنواع السجاد في العالم
سجاد تركي

بعد ذلك  قامت السيدات في تركيا بتولي صناعة السجاد في  القرن الثاني عشر، بعد ذلك  زادت شهرة صناعة السجاد التركي في القرن التاسع عشر وبدأ استخدامه في تزين القصور الكبيرة، وبعدها بدأت عملية تصدير السجاد التركي إلى جميع أنحاء العالم، كما أصبح من الهدايا التذكارية التي يأخذها جميع السياح الذين يزورون تركيا.

يصنع السجاد التركي من الصوف أو خيوط الحرير أو القطن وأحيانا يتم صنعة من مزيج مختلف من أنواع الخيوط، ولقد تم صناعة أقدام أنواع السجاد في تركيا في كلاً من منطقة قونية وسيواس وقيصرى.

أفخم أنواع السجاد في العالم
سجاد تركي

ولقد تم صناعة السجاد التركي اليدوي على مر العصور بالعديد من الأشكال ذات الزخارف والألوان الجميلة المميزة مثل  أشكال الحيوانات والنباتات حيث تُعد هذه الزخارف هي أكثر ما يتميز به السجاد التركي في أي مكان.

 

انواع السجاد التركي

توجد عدة أنواع من السجاد التركي التي تقوم بتصنيعه مصانع وورش السجاد اليدوي في أنحاء تركية ومن هذه الأنواع ما يلي:

سجاد تركي سادة 

يعد هذا النوع من السجاد التركي من أكثر أنواع السجاد شيوعًا في تركيا ويقصد بالسادة أنه مصنوع بدرن أي زخارف أو ورسومات، كما يتم صناعة الآلف الأشكال  والألوان من السجاد التركي السادة، مع العديد من المقاسات التي تناسب مختلف المساحات في المنازل والمكاتب.

سجاد تركي محفور 

يعد من أفضل أنواع وأشكال السجاد التركي الذي يتم صنعه بمختلف النقوشات والزخارف بتصميمات مميزة وجذابة، وتطفي هذه النوع من السجاد المحفور منظرًا غاية في المكان التي توضع فيه.

وأكثر ما يميز السجاد التركي المحفور بأنه سميك أكثر من السجاد السادة، ويعتبر السجاد المحفور من الخيارات المناسبة لغرف النوم وغرف نوم الأطفال وغرف المعيشة والمكاتب وكذلك أيضًا في ممرات المنازل.

سجاد تركي

سجاد تركي مودرن “حديث “

وهو السجاد الذي يتم تصميمه على الرسومات الحديثة التي تراعي كافة الأذواق، التي تتميز بألوانها الجميلة والمميز، ولقد قامت مصانع السجاد اليدوي في تركيا حديثًا بإدخال صناعة السجاد المودرن بأشكاله وتصميمه الجديد والمميزة التي تتناسب مع جميع الأذواق.

سجاد تركي ثلاثي الأبعاد 

لقد أصبح السجاد التركي الذي يتم صناعته على أشكال رسومات ثلاثية الأبعاد من أكثر أنواع السجاد انتشارًا في تركيا حديثًا.

سجاد تركي من الحرير 

هذا النوع من السجاد هو أقدم أنواع السجاد وهو بداية صناعة السجاد في تركيا على يد البدو في تركيا فهو من أجود أنواع السجاد حيث يصنع من الحرير الطبيعي يدويًا بجودة ودقة ومهارة عالية، كما أنه يعتبر من أنواع الهدايا القيمة.

السجاد القوقازي

تعرف منطقة القوقاز بين البحر الأسود و بحر قزوين بإنتاج السجاد المميز بألوانه المتنوعة بين الأزرق والزهري والأصفر والبرتقالي والأخضر ، ولكن يكثر اللون الأزرق بهذا السجاد وخاصة على الأطراف .
ويستخدم في الغالب الصوف في نسجة وتصنيعه ، ويتميز بأشكال هندسية كنجوم ومربعات ومستطيلات ومثلثات ، أو أزهار وحيوانات ، وأرقى أنواعه هو “السوماك” المنتج على حدود بحر قزوين.

إنتاج القوقاز من السجاد لم يعرف على نطاق تجاري واسع إلا في القرن 19م رغم قدم هذا الإنتاج الذي بدأت نماذجه الأثرية في الظهور خلال القرنين العاشر والحادي عشر للهجرة «16-17 م». وتحفل الأسواق وصالات المزادات العالمية، وعلى رأسها لندن بنماذج فاخرة من السجاد القوقازي، الذي يحظى بإقبال المشترين، وهواة اقتناء السجاد الذين لا يترددون في دفع أغلى الأثمان للظفر به.

غالبا ما ينسب السجاد القوقازي لمناطق إنتاجه في البلدات والمدن الصغيرة التي تتوزع على امتداد المناطق الجبلية في الإقليم التاريخي بغض النظر عن المسميات الحديثة للجمهوريات الآسيوية. وهو يشتهر بمتانته وجماله ورسومه المميزة، ما جعله في صدارة المزادات العالمية الخاصة بالتحف والمقتنيات النادرة.

«سجاجيد التنين» لعل أهم السجاجيد القديمة من منطقة القوقاز ما ينسب أحيانا إلى أرمينية، وأحيانا إلى إقليم كوبا جنوب شرق القوقاز ويعرف هذا النوع في أسواق العاديات باسم «سجاجيد التنين» نسبة لرسوم هذا الكائن الخرافي التي تتكرر في سجاجيد هذا النوع.

وقوام هذه الزخارف رسوم معينات من أوراق الشجر الكبيرة والمحورة عن الطبيعة تضم رسوما نباتية ومراوح نخيلية ورسوم حيوانات خرافية ترسم بشكل تخطيطي ذي زوايا، والمقصود بهذه الرسوم أن تمثل التنين وحده أو العراك بين التنين والعنقاء.

ورغم تشابه الزخارف النباتية في هذه السجاجيد مع زخارف السجاجيد الإيرانية ولاسيما سجاجيد الزهريات فإنها تتميز بألوانها البراقة المتناسقة.

السجاد الصيني

من أكثر السجاد جاذبية لهواة جمع السجاد الشرقي او المقتنين العاديين الذين ينحصر همهم في تأثيث بيوتهم بفرش انيق له طابع شرقي. غير ان ما ينتج في الصين من سجاد هذه الايام يمتد من الناحية الفنية التصميمية على عدة انماط وانواع لها ارتباط مباشر بالاقاليم والعرقيات المختلفة في هذه البلاد الشاسعة.

أنواع السجاد الصيني

سجاد نينغسيا

معظم سكان منطقة (اقليم) نينغسيا، في شمال الصين، مسلمون اعتنقوا الاسلام في القرن التاسع، وارتبطوا بعلاقات قربى بسكان تركستان الشرقية الذي برعوا في صنع السجاد قبل قرون، ويروي الأب جربيللو الذي رافق الامبراطور الصيني عام 1696 الى نينغسيا في احدى الوثائق التاريخية «ان الامبراطور اعجب بالسجاد واصرَّ على التفرّج على طريقة صنعه»، ولعل هذا الاهتمام الطارئ كان وراء المباشرة بصنع السجاد للقصر الامبراطوري واماكن العبادة لاحقاً، هذا يعني ان هذه الصناعة كما نعرفها اليوم في الصين بدأت من نينغسيا.

حسب معايير اليوم يعد انتاج نينغسيا الافضل بين السجاد القديم، وبسبب عراقة هذه المنطقة في هذه الصناعة، صار اسم «نينغسيا» يطلق على كل السجاد الصيني الرفيع المستوى، لدرجة ان بعض التجار باتوا يسيئون استغلال هذا الاسم سعيا وراء ترويج بضاعتهم، كذلك قد يطلق هذا الاسم لتمييز الانتاج القديم عن الانتاج التجاري الذي بوشر بصنعه في اواخر القرن التاسع عشر، ومما يساعد على تميز انتاج نينغسيا عن غيره من السجاد الصيني ان صوفه جيد النوعية ويجلب خصوصاً من التيبت ومنغوليا.

سجاد غانسو

منطقة بشمال وسط الصين على الحدود الجنوبية لصحراء غوبي الواسعة، ويتسم السجاد الذي يصنع في قرى المنطقة وبلداتها بالالوان الزاهية والتشاكيل والتصاميم والزخارف التي تشبه الى حد بعيد انتاج تركستان الشرقية (خُتن ويرقند وكاشغر)، الأساس (اي خيوط السداة واللحمة) في سجاد غانسو (كانسو) غالباً من القطن، وعقده اكثر كثافة من عقد سجاد نينغسيا، ووبره ناعم وطويل، وشكل السجاد مستطيل، اما بالنسبة للتصاميم، فيكثر في غانسو استخدام الوسام المركزي المستدير واحياناً ثلاثة اوسمة مركزية، وفي المنطقة تشكيل خاص بها يعرف باسم «بولو» bulo هو عبارة عن دوائر حمراء وزرقاء وبيضاء منثورة على ارضية السجادة، التي تكون عادة زرقاء مع تشاكيل حمراء او برتقالية اللون.

سجاد بكين

تأسس اول مشغل سجاد في العاصمة الصينية بكين عام 1860 تحت رعاية الامبراطور، ويقال ان اول من اشرف عليه راهب بوذي من التيبت، وقد صنعت في هذا المشغل اعداد ضخمة من السجاد السميك الكبير القطع الذي غلبت عليه الارضية الزرقاء او الشهباء او العاجية المزينة بباقات الزهر، او الرموز الصينية التقليدية مع وسام مركزي مكوّن من عدة اجزاء تشكل معا منظراً طبيعياً.

اقرأ المزيد على صحيفة هتون الدولية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى