سفر وسياحة

برج بيزا المائل

يعتبر برج بيزا المائل أحد الأماكن السياحية الهامة في العالم ويأتي السياح لزيارته من مختلف البلاد والجنسيات وذلك لأنه واحد من عجائب الدنيا السبع ، تم بناء هذا البرج في عام ١١٧٣ م ، وكان قد بني بطبقة عمودية معتدلة وبدأ في الميل بعد فترة قصيرة من بناؤه، ويعتبر هذا البرج جرس كاتدرائية مدينة بيزا الإيطالية.

تمتد أساسات برج بيزا المائل لـ3 أمتار فقط وبني بخليط من الطين السميك والذي لم يكن يكفي لضمان استقامة البرج ولكن هذا لم يتم اكتشافه إلا بعد بناء الطابق الثاني.

يرج بيزا المائل

سبب تسمية البرج بهذا الاسم:

– تم تسميته بالبرج المائل لأنه انحرف عن اتجاهه العمودي بصورة واضحة

–  تم بناء برج بيترا بالرخام الأبيض على الطراز الروماني القديم

وزن البرج 14500 طن ويحتوي على 8 طوابق بما في ذلك غرفة الأجراس التي تضم 7 أجراس يمثل كل منها نطاق موسيقي مختلف عن الآخر، 4- الجزء العلوي من برج بيزا المائل هو أكثر جزء عمودي في البرج ويمتد لمسافة 4 متر.

شكل برج بيزا

يبدو برج بيزا من الخارج كمبنى حجري أسطواني الشكل، وتتكون الواجهة الخارجية له من الشرفات والأعمدة المرتكزة على دعامة سفلية، وتقع غرفة الأجراس في أعلاه، وهو لا يحتوى على غرف من الداخل، وإنّما يتكون الجزء الأوسط له من أسطوانة مجوفة بُنيت الواجهة الداخلية لها من حجر فيروكانا المزخرف.

وبالنسبة للواجهة الخارجية فهي مبنية من الحجر الجيري الأبيض رمادي اللون الذى تم جلبه مدينة سان جوليانو.

يرج بيزا المائل

ويميل بُرج بيزا بالاتجاه الجنوبي الشرقي، بزاوية 3.99 درجة حالياً، وقد وصلت درجة ميلانه سابقاً إلى 5.5 درجات، وذلك قبل أعمال الترميم التي جرت بين عامي 1990م و2001م؛ إذ أدت أعمال الترميم هذه إلى إزاحة قمة البرج أفقياً مسافة تقدر بنحو 3.66 متراً من المركز.

ويقال أنه قد يؤدي زلزال واحد في المنطقة إلى نتائج كارثية على برج بيزا المائل والمنطقة المحيطة به وخاصة الكاتدرائية والمعمودية الملحق بهم.

قصة بناء برج بيزا

بدأ بناء برج بيزا في عام 1173م من الرخام الأبيض، وقد تم تصميمه ليصل في ارتفاعه إلى 56م، كمبنى ثالث وأخير من مباني مجمع الكاتدرائية في بيزا، وبعد الانتهاء من بناء الطابق الثالث من الطوابق الثمانية المقرر بناؤها توقف بناء البرج، بعد ملاحظة عدم استقرار أساساته في الأرض اللينة أسفل منه، وقد تزامن ذلك مع اندلاع حرب بين المدن الإيطالية، مما أدى إلى توقف بنائه مدّة قرن كامل من الزمان، وهو الأمر الذي ساعد على حماية البرج من الانهيار؛ بسبب استقرار أساساته خلال تلك المدّة.

تولى المهندس جيوفاني دي سيموني (Giovani di Simone) مهمة إكمال بناء البرج بعد مدّة الانقطاع السابقة، والذي سعى لتعويض الميلان فيه عن طريق بناء الطوابق العلوية لتكون أكثر طولاً فوق الجانب الأقصر منه، إلا أنّ ذلك سبب ازدياد غمر البرج في التربة أسفل منه، وبعد مرور البرج بالعديد من الانقطاعات، واقتراح العديد من الحلول لمشكلة الميلان تم الانتهاء من بنائه أخيراً في القرن الرابع عشر الميلادي، ثُمّ وخلال القرون الأربعة التالية تم تركيب سبعة أجراس فيه، يصل وزن أكبرها إلى 3,600كغ.

يرج بيزا المائل

في بداية القرن العشرين تم إيقاف عمل أثقل الأجراس فيه، للاعتقاد بأنّ حركتها تزيد من ميلانه، كما تم حقن الأساسات بالإسمنت وغيره لتقويتها، إلا أنّه استمرّ بالهبوط بمعدل 1.2مم سنوياً وذلك مع نهاية القرن العشرين، وكان كذلك مهدداً بخطر الانهيار، الأمر الذي دفع إلى إغلاقه في عام 1990م، وإيقاف عمل جميع الأجراس فيه، وقيام المهندسين بالعديد من المشاريع الرئيسية لتعديل ميلانه.

تقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى