تشكيل وتصويرفن و ثقافة

فاس.. افتتاح #معرض_تشكيلي بعنوان “#التسامح” للفنانة #نزهة_بناني

افتتحت، يوم الخميس الماضي برواق محمد القاسمي بفاس، فعاليات معرض للفن التشكيلي بعنوات “التسامح” للفنانة نزهة بناني.

ويأتي المعرض الذي يتواصل إلى غاية 30 نونبر الجاري، في إطار البرنامج الثقافي للمديرية الجهوية لوزارة الشباب والثقافة والتواصل بجهة فاس – مكناس (قطاع الثقافة) .

ويقدم هذا الحدث الثقافي خلاصة رحلات وأسفار الفنانة التشكيلية نزهة بناني لعدد من البلدان مثل الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وفرنسا واليابان والصين، حاولت من خلال لوحاتها التشكيلية إبراز الغاية النبيلة لقيم التسامح والتعايش والعيش المشترك.

ويضم المعرض أكثر من 30 لوحة تشكيلية مختلفة الأحجام بالإضافة إلى رسومات مجسدة على تحف فنية من الزجاج والفخار أبدعتها الفنانة في السنين الأخيرة بأسلوب المدرسة التجريدية.

وتولي نزهة بناني في لوحاتها التشكيلية التي تتداخل وتتمازج فيها الألوان ببراعة كبيرة، أهمية كبيرة للحركة التي تعتبرها منبع وأساس الحياة.

في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ولقناتها الإخبارية (M24)، قالت المسؤولة عن رواق محمد القاسمي، نادية الأشهب، إن الرواق اعتاد على استقبال معارض فنية مختلفة منذ انطلاق الموسم الثقافي للموسم الحالي، حيث يستقبل إلى غاية متم الشهر الجاري فنانة من العاصمة الإدارية في لمسة فنية مختلفة.

ولاحظت نادية الأشهب عمق رسالة الفنانة التشكيلية في الاشتغال على موضوع التسامح والتعبير عنه بالفن التشكيلي في تجربة استلهمتها من جولات فنية قامت بها لعدد من البلدان.

من جهتها، أبرزت الفنانة التشكيلية نزهة بناني في تصريح مماثل للوكالة، عمق الرسالة التي يحملها المعرض التشكيلي خاصة في الظرفية الحالية التي يمر بها العالم أجمع.

وأضافت الفنانة التشكيلية أن اللوحات الفنية كانت بمثابة وسيلة للتعبير عن الذكريات التي عاشتها في رحلاتها اليومية بدول مختلفة دونتها في دفتر سفرياتها، وقامت بتوظيفها عن طريق الفن التشكيلي.

وخلصت نزهة بناني إلى أنه “يمكن للثقافات والديانات أن تعيش معا في الأوقات الصعبة والجميلة وفي الظل والضوء مثل الرقص معا”.

يذكر أن منظمة الأمم المتحدة أقرت 16 نونبر من كل سنة، يوما عالميا للتسامح، حيث يتم تخليد اليوم بأنشطة ملائمة توجه نحو كل المؤسسات التعليمية وعامة الجمهور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى