أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

“مايكروسوفت” تسعى للاستحواذ على منصة لتواصل الألعاب

كشفت تقارير صحفية عالمية أن شركة “مايكروسوفت” الأميركية تسعى حاليا للاستحواذ على منصة لتواصل الألعاب مقابل 10 مليارات دولار أميركي.

ولفتت وكالة “بلومبرغ” الأميركية أن مايكروسوفت تسعى للاستحواذ على منصة “ديسكورد” للتواصل بين اللاعبين مقابل 10 مليارات دولار.

وذاعت شهرة منصة “ديسكورد” أخيرا، التي تسعى مايكروسوفت للاستحواذ عليها، بسبب إجبار الناس على البقاء في منزلهم جراء الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد 19”.

وتعمل منصة “ديسكورد” على تقديم خدمة مجانية للاعبين بالتواصل عن طريق الفيديو أو الصوت أو الرسائل النصية.

وتمتلك منصة “ديسكورد” أخيرا أكثر من 100 مليون مستخدم نشط شهريا، وتعمل على تطوير أدوات اتصالها الخاصة، لتحويلها إلى مجتمع لتبادل الحديث بشكل عام، بدلا من مجرد أن يكون منصة للدردشة حول الألعاب فقط.

وكانت مايكروسوفت قد أعلنت، في فترة سابقة، عن اختبارها ميزة يمكنها تحويل الحاسوب الشخصي إلى “منصة ألعاب”.

وأوضح التقرير المنشور عبر موقع “إنغادجيت” التقني المتخصص أن تلك الميزة الجديدة التي تختبرها مايكروسوفت، ستتمكن من جلب أحد أبرز تقنيات منصة الألعاب “إكس بوكس” إلى أجهزة الكمبيوتر العاملة بنظام تشغيل “ويندوز 10”.

وأشار التقرير إلى أن شركة “مايكروسوفت” تنوي أن تزود الحواسيب الشخصية العاملة بنظام تشغيل “ويندوز” بميزة “أوتو إتش دي آر” الموجودة في منصات “إكس بوكس”.

وستتمكن تلك الميزة على “ويندوز” من تحسين المشاهدة والتعامل مع أكثر من ألف لعبة على الحواسيب الشخصية والمحمولة.

وستضيف تقنية “أوتو إتش دي آر” إلى الألعاب على “ويندوز” الذكاء المعلوماتي في الألوان والسطوع، ولكنه سيحتاج شاشة متوافقة مع تلك التقنيات الفائقة ويمكنها تشغيل الصور بتقنيات “إتش دي”.

شركة مايكروسوفت (بالإنجليزيةMicrosoft Corporation)‏ شركة متعددة الجنسيات تعمل في مجال تقنيات الحاسوب، يبلغ عائدها لسنة 2016 أكثر من 85 مليار دولار،[2] ويعمل بها 114,000 موظف (2016)[2] وهي أكبر مصنع للبرمجيات في العالم من ناحية العائدات اعتباراً من عام 2016.[7] تطوّر وتصنِّع وترخِّص مدى واسعا من البرمجيات للأجهزة الحاسوبيّة. يقع المقر الرئيسي للشركة في ضاحية ريدمونت، سياتل، بولاية واشنطن، الولايات المتحدة.

عندما أسست شركة مايكروسوفت، اتخذ كل من بيل غيتس وبول ألين من مدينة ألبوكيرك في ولاية نيو مكسيكو مقرا للشركة ومن ثم انتقلت الشركة إلى موقعها الحالي. تجدر الإشارة أن بيل غيتس وبول ألين هما المؤسسين والملاك لهذه الشركة قبل أن تصبح من الشركات العامة والمتداولة في أسواق الأسهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى