الفنون والإعلامفن و ثقافة

#حليمة_بولند تعتزل السوشيال ميديا

أعلنت الإعلامية الكويتية حليمة بولند، اليوم الأربعاء، عن اعتزال السوشيال ميديا بشكل مؤقت بسبب تعرضها لوعكة صحية مفاجئة أجبرتها على البقاء في الحجر الصحي لمدة تسعة أيام.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

وقالت حليمة بولند خلال حديثها في مقطع فيديو أنها تشعر بإصابتها بالمتحور الجديد من فيروس كورونا بسبب الأعراض التي تعاني منها.

وطلبت من جمهورها ومتابعيها الدعاء لها بالشفاء، وأن يخيّب الله ظنها وتظهر نتيجة الفحص “سلبية”، مشيرة إلى أنها سوف تعتزل السوشيال ميديا لفترة وجيزة حتى تسترد صحتها وحيويتها.

حليمة عبد الجليل قاسم حسن بولند (10 ديسمبر 1980 -)؛ إعلامية كويتية.
بدأت مشوارها الإعلامي بعام 2001 حيث كانت طالبة في السنة الأخيرة بكلية الآداب في جامعة الكويت حينما اختارها رئيس قسم الإعلام للعمل في تلفزيون الكويت خلال برنامج «ذبست» للمخرج خالد البطي الذي ساندها ببدايتها ورشحها للتقديم برامج أخرى على تلفزيون الكويت، ظهرت كممثلة في عام 1995 خلال برنامج الأطفال «إفتح يا وطني أبوابك» مع الفنان طارق العلي والفنانة أنوار أحمد على تلفزيون الكويت، وبعده قدمت العديد من البرامج على مختلف القنوات الخليجية والعربية. كما أنها قدمت العديد من المهرجانات مثل مهرجان صلالة وليالي دبي وهلا فبراير، وحصلت على لقب «ملكة جمال الإعلاميات العرب».
كانت متزوجة من “عبد السلام الخبيزي” وفي أبريل 2012 أنجبت ابنتهما «ماريا»، وأنجبت في مايو 2015 ابنتهما الثانية «كاميليا»، إلا انهما انفصلا بعد ذلك، وفي عام 2018 أعلنت عن خطوبتها من شخص لم تكشف عن أي معلومة عنه.
تعرضت للعديد من الانتقادات وذلك بسبب دلعها المتصنع في كافة برامجها وأزيائها الصارخة والتي لا تتناسب مع قدسية شهر رمضان حيث جميع أعمالها تعرض في رمضان ومجدداً تتلقى هجوم شرس من قبل الإعلام والمعجبين لها سابقاً بسبب تلفظها واستهزائها بالشعب السعودي والشعب الأردني وأيضًا شتمها لمقدم برنامج حروف وألوف محمد الشهري الذي يعرض برنامجه على قناة إم بي سي 1، ولكنها نفت ذلك على قناة فنون في برنامج نجمة وقمر وأكدت أنها لا يمكن أن يصدر منها مثل هذه الإساءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى