أخبار حصرية

انطلاق معرض (سفاري تك) على أرض المعارض بالرياض

افتتح نائب رئيس الغرفة التجارية والصناعية بالرياض حمد بن علي الشويعر اليوم، النسخة الثالثة من معرض (سفاري تك) الدولي، المقام بمركز الرياض للمؤتمرات والمعارض، بحضور سفير جنوب أفريقيا الجديد لدى المملكة سعد كشاليا، والرئيس التنفيذي لمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض فهد بن سالم بن نوح.
وتجول الشويعر في المعرض وتابع جملة من الفعاليات ذات العلاقة بالرحلات البرية والسياحية، إلى جانب أركان المعرض التي ضمت 1128 منتجاً متنوعاً من لوازم هذه الرحلات، والأدوات والأجهزة المصنعة خصيصاً لتجهيز السيارات المستخدمة في رحلات السفاري.
وأكد أن المملكة تحظى بمساحات شاسعة جداً من المنتزهات البرية، تستحق التعامل معها باهتمام أكبر مما هو حاصل حالياً، ومقتصر على الهيئة العامة للسياحة، التي تبذل جهوداً كبيرة في هذا المجال، إلا أن العناية والاهتمام بهذا النوع من المتنزهات، يحتاج إلى تضافر كثير من الجهود من القطاعين الخاص والعام، بما يتواكب مع المساحة الكبيرة التي تمتد عليها هذه المنتزهات، تتجاوز مئات الكيلو مترات، وفي مختلف مناطق المملكة.
ولفت نائب رئيس غرفة الرياض الانتباه إلى الفرص الاستثمارية الكبيرة والممكنة، في المجال السياحي والاستثماري بالمملكة عموماً، وعلى مستوى الرحلات البرية ورحلات السفاري، التي تحتاج لفعاليات مماثلة لإبرازها، خصوصاً وأن الاستثمار فيها حالياً لا يتعدى الاجتهادات الاستثمارية التي تتبناها مشروعات صغيرة لهواة هذا النوع من الرحلات، وهو الأمر الذي لا يلبي حاجة السوق السياحية، ولا يتسق مع رؤية المملكة 2030، التي تدفع السوق السعودي ليكون داعماً ورافداً رئيسياً للدخل الوطني، كما أن الواقع الحالي للأسواق المتخصصة في هذا النوع من الاستثمار لا تلبي شغف المجتمع الذي تمثل رحلات السفاري جزء من ثقافته وهويته.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. المملكة تحظى بمساحات شاسعة جداً من المنتزهات البرية، تستحق التعامل معها باهتمام أكبر مما هو حاصل حالياً، ومقتصر على الهيئة العامة للسياحة، التي تبذل جهوداً كبيرة في هذا المجال، إلا أن العناية والاهتمام بهذا النوع من المتنزهات، يحتاج إلى تضافر كثير من الجهود من القطاعين الخاص والعام

  2. المملكة تحظى بمساحات شاسعة جداً من المنتزهات البرية، تستحق التعامل معها باهتمام أكبر مما هو حاصل حالياً، ومقتصر على الهيئة العامة للسياحة، التي تبذل جهوداً كبيرة في هذا المجال، إلا أن العناية والاهتمام بهذا النوع من المتنزهات، يحتاج إلى تضافر كثير من الجهود من القطاعين الخاص والعام، بما يتواكب مع المساحة الكبيرة التي تمتد عليها هذه المنتزهات، تتجاوز مئات الكيلو مترات، وفي مختلف مناطق المملكة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى