إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

همسة الحلم والقدر واليقين

هكذا هي الحياة..‏ تحمل في طياتها الكثير من الأقدار، ‏حلم يتحقق وحلم يتعثر، ‏لقاء بلا موعد وفراق بلا سبب، ‏لا البدايات التي تتوقعها ولا النهايات التي تريدها، وكل يوم ننتظر أقدارًا لنتفاءل بها ونرضى بھا ونشكر الخالق عليھا.

اليقين: أن تدعو الله بشيء وكل الأسباب حولك توحي بعدم تحقيقه، ولكن بداخلك إيمان ويقين تام بأن الله سيستجيب.
اللهم بدل أقدارنا إلى أجملها، وكن لأحلامتا مُحققًا، ولأمنياتنا مجيبًا، ولضعفنا سندًا بروح قوية تهزم الضعف، ولقلقنا هدوءًا وطمأنينة، ولانكساراتنا جابرًا، وبدِّل الحزن والألم بفرح مهما كان صغيرًا فإنك القادر الذي لا يعجزه شيء.

ولتستمر الحياة.. بأقدار جميلة بإذن الله.

أسعد الله أوقاتكم.. أصدقائي.

بقلم/ أ. خالد بركات

مقالات ذات صلة

‫56 تعليقات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى