أجهزة ومخترعاتعلوم وتقنية

تعرف على مزايا ويندوز 11 الخفية

تتفوق سلاسل ويندوز دائما على جميع أنظمة التشغيل المنافسة من ناحية الألعاب، لكنها في ويندوز 11 تفوقت على نفسها.

ويتضمن ويندوز 11 خاصية Auto HDR التي ظهرت لأول مرة مع منصات إكس بوكس من الجيل الجديد، وهي تعمل على تحسين الألعاب القديمة وجعلها أجمل، وفقا لموقع “aitnews”.

ويتم هذا عبر تطبيق تنقية HDR التي تفعل على جميع الألعاب حتى إن لم تكن تدعمه، وهذا يجعل ألوان اللعبة تبدو أجمل وأكثر وضوحًا.

وتفيد هذه الخاصية تحديدًا مع المناطق السوداء والمظلمة في الألعاب حيث تجعلها أكثر إظلامًا وسوادً.

ويستطيع المستخدم الاستفادة من هذه الخاصية تلقائيًا في حالة كان يملك شاشة تدعم هذه الخاصية.

وقد واجهت مايكروسوفت بعض المشاكل مع تطبيق تقنية HDR في ويندوز 10 بشكل عام، ولذلك تأمل أن يتم معالجة هذه المشاكل مع النظام الجديد.

كما أن الخاصية ستعمل تلقائيًا مع جميع العناوين الموجودة في خدمة Game Pass على الحاسب الشخصي.

كما يتضمن ويندوز 11 خاصية التخزين المباشر، وقد استخدمت مايكروسوفت هذه الخاصية مع منصات إكس بوكس الحديثة، وهي تزيد من سرعة فتح الملفات والألعاب بشكل كبير.

وتسمح هذه الخاصية بتشغيل الألعاب عبر البطاقة الرسومية مباشرةً دون الضغط على المعالج المركزي، وهي تقلل من زمن التحميل داخل الألعاب أيضًا.

وتعمل هذه الخاصية على جميع أقراص التخزين، ولكن لتحصل على أقصى استفادة منها فإنك تحتاج لقرص صلب من نوع PCIe 3.0 أو 4.0.

اللعب المشترك عبر المنصات أو اللعب المشترك بين المنصات (بالإنجليزيةCross-platform play)‏ هو مصطلح يستخدم ليشير إلى خاصية في ألعاب الفيديو تسمح للاعبين باللعب على الإنترنت مع بعضهم البعض في نفس الوقت بواسطة أجهزة ألعاب فيديو مختلفة، حيث يستطيع اللاعب لعِب لعبة على مُشغّل ألعاب فيديو معيّن جنباً إلى جنب مع لاعبٍ آخر يستخدم جهاز مشغل ألعاب فيديو مختلف. يرتبط هذا المصطلح في حد ذاته مع مفهوم تطوير البرمجيات متعددة المنصات حيث تُستخدم لغات وأدوات برمجية لتمكين البرامج من العمل على منصات ونُظم متعددة.

وعلى الرغم من ملائمة هذه الخاصية لأجهزة الحاسوب، فهي يعيقها شيء واحد هو اختلاف أجهزة التحكم بين الحاسوب وجهاز ألعاب الفيديو، حيث يعتقد بعض الناس أن استخدام لوحة المفاتيح والفأرة يعطي ميزة غير عادلة لمستخدمي الحاسوب مقارنة بوحدات التحكم. وتخطط مايكروسوفت لإضافة هذه الخاصية على منصات أخرى منها نينتندو سويتش والمحمول.

مع توافر شبكة الإنترنت، أصبحت الألعاب تدعم خاصية اللعب المشترك والتي تسمح للاعبَين أو أكثر بلعب لعبة واحدة على منصات مختلفة. معظم الألعاب متعددة المنصات التي تدعم اللعب عبر الإنترنت تستخدم حزمة نموذج الانترنت TCP/IP بهدف اتصال العميل بخادم أو سيرفر اللعبة مما يساعدها على العمل على مختلف المنصات.[1]

هناك بعض الحدود القصوى لهذه الخاصية. ففي الألعاب التي يقوم فيها جهاز اللاعب بدور الخادم، قد تضع مواصفات عتاد الحاسوب كحدٍ أدنى لعدد اللاعبين الذين يمكن للخادم استضافتهم، وبالتالي منع إمكانية اللعب المشترك عبر المنصات. كما تُشكّل مواصفات عتاد الحاسوب أيضاً مشكلة في تحديد الحد الأدنى لتخصيص إعدادات اللعبة على الحاسوب لتعمل بسرعة عالية، بينما نسخ أجهزة الألعاب محددة لسرعة معينة وهي السرعة المثالية.

تُعدّ إحدى المشاكل الأخرى هي الاختلاف في وحدات تحكم الحواسيب وأجهزة ألعاب الفيديو والتي تُعد من معوّقات هذه الخاصية. حيث أنه من المعتقد أن مستخدمي لوحة المفاتيح والفأرة يمتلكون فائدة كبيرة في ألعاب الأكشن التي تتطلب تصويباً مثل نوع تصويب منظور الشخص الأول. أُعلن عن إلغاء خطة دعم خاصية اللعب المشترك بين الإكس بوكس 360 والحاسوب للعبة فيديو صدرت في سنة 2010 بإدعاء أنه حتى اللاعبون المحترفون قُتلوا العديد من المرات في معارك من قبل مستخدمي حاسوب ذو خبرة متوسطة في اللعبة وذلك نظرًا لميزة الدقة عند استخدام لوحة المفاتيح والفأرة مقارنة بيد التحكم، وبالتالي أصبح هذا محرجاً للإكس بوكس 360.[2]

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى