الإفتراضيالطب والحياة

أسباب وعلاج تساقط الشعر

أسباب وعلاج تساقط الشعر

نحو 90% من الشعر ينمو كل الوقت وقد تتراوح المدة اللازمة لنمو الشعر ما بين سنتين إلى ست سنوات، أما نسبة 10% المتبقية من الشعر تكون في تلك الأثناء في طور الراحة لفترة قد تمتد من شهرين إلى ثلاثة أشهر ثم يتساقط هذا الشعر مع انتهاء فترة الراحة.

عندما يتساقط الشعر ينمو شعر جديد من جريبات الشعر لتبدأ دورة نمو جديدة من البداية، حيث ينمو شعر الرأس ما بين 10 – 15 ملليمتر في كل شهر، ومع ذلك كلما تقدم الإنسان في السن تبدأ وتيرة نمو الشعر لديه بالتباطؤ.

في الغالب تكون ظاهرة تساقط الشعر نتيجة لدورة النمو الطبيعية للشعر، فالتساقط بوتيرة تتراوح ما بين 50 – 100 شعرة بشكل يومي يعد أمر طبيعي جدًا.

أسباب وعلاج تساقط الشعر
أسباب وعلاج تساقط الشعر

أهم أسباب تساقط الشعر

1. استخدام مستحضرات كيماوية ضارة
يوجد الكثير من النساء والرجال الذين يستخدمون مستحضرات مصنّعة كيماويًا للعناية بالشعر، من بين هذه المستحضرات:

صبغات الشعر.
مواد تفتيح اللون.
مواد تمليس الشعر.
المواد المختلفة المستخدمة من أجل التجعيد.
إذا تم استخدام هذه المستحضرات وفق التعليمات فإن احتمال إضرارها بالشعر يكون قليلًا جدًا، ولكن إذا تم استخدام هذه المستحضرات في أوقات متقاربة فمن الممكن أن يضعف الشعر ويميل إلى التقصُّف.

إذا أدى استخدام هذه المستحضرات إلى ضعف الشعر وتقصفه فمن المحبذ التوقف عن استخدامها إلى أن يتجدد الشعر ويستعيد عافيته وتختفي الشعرات المتضررة.

2. تناقص الشعر والصلع الوراثي
تُعرف هذه الظاهرة باسمها العلمي الثعلبة الذكرية الشكل أي الصلع (Androgenetic alopecia / Calvities)، التي هي أكثر أسباب تساقط الشعر انتشارًا إذ تنتقل وراثيًا من الأم أو الأب.

النساء اللاتي تعانين من هذه الظاهرة عادة ما يكون شعرهن خفيفا وقليل جدًا ولكنهن لا يصبن بالصلع تمامًا، من الممكن أن تبدأ هذه الظاهرة بالظهور في العقد الثاني أو الثالث وحتى العقد الرابع من العمر.

3. الثعلبة البقعية
ليس من المعروف ما هي الأسباب التي تؤدي إلى ظاهرة تساقط الشعر الجزئي والمعروفة باسم الثعلبة البقعية (Alopecia Areata)، إلا أن الاعتقاد السائد هو أنها مرتبطة بمشكلات تصيب الجهاز المناعي، من الممكن أن تحصل هذه الظاهرة لدى الأطفال أو البالغين في أية مرحلة من العمر.

4-تساقط الشعر الكربى (Telogen Effluvium)
المرض، أو الضغط، أو التوتر النفسي وغيرها من العوامل الأخرى قد تؤدي بكمية كبيرة من الشعر إلى الدخول في ما يسمى الطور الانتهائي وهو طور الراحة في فعالية خلايا الجريب الشعري كجزء من الدورة الطبيعية لنمو الشعر، مما يؤدي إلى تساقط الشعر بوتيرة مرتفعة ومتسارعة دون أن تنتج عن ذلك في الغالب بقع صلعاء تمامًا.

يتوقف هذا النوع من تساقط الشعر في أغلب الحالات تلقائيًا بعد بضعة أشهر، ومن بين العوامل التي تسبب تساقط الشعر المزمن:

درجة الحرارة المرتفعة.
الالتهاب الحاد والشديد والإنفلونزا الحادة.
عملية جراحية معقدة أو مرض مزمن.
أمراض الغدة الدرقية.
تغذية قليلة البروتينات.
نقص الحديد في الدم.
تناول بعض الأدوية.
تناول أقراص منع الحمل.
علاجات لمرض السرطان.

طرق علاج تساقط الشعر

نقدم لكم أربع طرق مختلفة لعلاج تساقط شعر الرأس:

  1. عملية جراحية لترميم الشعر يجري الأطباء والجراحون المختصون بالأمراض الجلدية عدة أنواع من العمليات الجراحية التي تهدف إلى استعادة الشعر، ترميمه وإعادة ترميم الأماكن التي تساقط منها، إضافة إلى منح الشعر منظرا طبيعيا، قدر الإمكان.
  2. زرع الشعر (Hair Transplantation) يعتمد زرع الشعر على مبدأ «التبرع السائد» (المفضل)، أي أخذ الشعر من مكان سليم وزرعه، خلال العملية الجراحية، لكي ينمو مجددا في المكان المصاب بالصلع. بعد نحو شهر من العملية، يتساقط الجزء الأكبر من الشعر المزروع. وبعد شهرين من ذلك، يبدأ شعر الجديد بالنمو، ثم يواصل النمو وفق الوتيرة الطبيعية. وبعد ستة أشهر يكتسب الشعر المزروع شكلا ومظهرا مماثلين لشكل الشعر الطبيعي ومظهره.
  3. تقليص (جلد) فروة الرأس يعتبر تقليص جلدة الرأس حلاً لمن يعانون من اتساع رقعة الصلع.هذا العلاج عبارة عن عملية جراحية يتم خلالها تضييق حيز البقع الصلعاء، بل ويتم، في بعض الحالات، إخفاؤها تماما، من خلال إزالة بعض السنتيمترات من الجلد الخالي من الشعر، وبعد ذلك شد طرفي القطع باتجاه بعضهما البعض وتوصيلهما بالخياطة، بالإمكان إجراء عملية تقليص فروة الرأس وحدها، أو دمجها مع عملية أخرى لزرع الشعر.
  4.  الكثير النساء يستخدمن العلاجات الطبيعية والخلطات الطبيعيه لصنع قناع أو ماسك للشعر لتغذيته وزياده معدل نمو الشعر، باستخدام الزيوت مثل زيت الزيتون وزيت السمسم وزيت الكافور وزيت القرطم وزيت الأملج، أيضا يتم استخدام مُشتقات جوز الهند وعُشبة النيم الهندية الشاي الأخضر والحناء، إذا كان التساقط شديد انصحك بمراجعة طبيبك على الفور لتحديد سبب التساقط وعلاجه.

اقرأ المزيد على صحيفة هتون الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى