البيت والأسرةتربية وقضايا

#كيف تتعامل الأم مع الخلافات بين الأخوة

#الخلافات المزعجة بين #الإخوة والأخوات أمر طبيعي وصحي لعلاقة الإخوة، ولن تنتهي بأي شكل ماداموا يعيشون معاً تحت سقف واحد، ولكن المهم أن يكونوا قادرين على حل خلافاتهم ومشاكلهم بشكل سليم، وهنا يأتي دورك كأم مسؤولة عن زرع القيم والمثل الصحيحة بداخل قلوب أطفالك وعقولهم.

المشاجرات المستمرة بين الإخوة قد تكون مرهقة وغير ضرورية، ولكن من المحتمل أن يفقد أحد الطرفين أعصابه ويضر بالآخر.

لكن هناك بالضرورة حاجة ملحة لإيجاد بعض الحلول لإخماد هذه الخلافات، ومحاولة التسوية بين الطرفين.

ضرورة البحث عن الأسباب

هناك أسباب تجعل من الصعب الاتفاق بين الإخوة وهي:الاختلاف في العمر.

الشعور بالغيرة أو عدم الاستقرار، خاصة عند الشعور بأن أحد الوالدين يفضل أحد الأبناء على الآخر.

انعدام الخصوصية…إذا كان لديه إخوة غير أشقاء.

المنافسة بين الإخوة، كالتنافس في الدراسة، أو عند ممارسة الرياضة.

مشاكل الإخوات

الصراعات بين الأطفال أمر طبيعي وصحي، القاعدة الذهبية للتعامل مع مشكلاتهم “ضعي أولادك في سلة واحدة”، بمعنى لا تتدخلي قدر الإمكان، واتركي أطفالك يحلون الأمور بنفسهم، تدخلك قد يُشعر أحدهم بالظلم، بينما عدم تدخلك قد يساعدهم على تنمية مهارات متعددة كحل المشكلات، والتفاوض، ولكن عليكِ أن تراقبيهم وتتأكدي أنه ليس هناك أمر يستدعي تدخلك، إليكِ بعض الأمور التي تتطلب التدخل:

استمرار الصراع وقتًا طويلًا: يتشاجر الأطفال ولكن غالبًا ما يكون الشجار على شكل نوبات، ولا يطول سريعًا، ولكن إذا استمر الصراع فترة طويلة، فتدخلي وافصلي بينهم وأخبريهم أنه لا عودة للعب إلا بعد أن يهدأوا.

إساءة معاملة أحد الأشقاء: إذا كان أحد أطفالك يتنمر على الآخر، أو يعتدي عليه بدنيًا، فعليكِ التدخل فورًا، وراقبي المعتدي فغالبًا ما يتعرض لإساءة المعاملة من أحد الأشخاص.

نفور الأطفال من بعض: مشكلات الإخوة أمر طبيعي ولكن النفور وتباعدهم عن بعض غير طبيعي، هنا يجب عليكِ التدخل وفهم السبب أو الاستعانة بمتخصص.

نصائح لتقوية حب الإخوة لبعضهم

حب الإخوة لبعضهم أمر فطري، ولكن مع الشجارات التي تحدث بينهم قد تظنين أنهم لا يحبون بعضهم، ولكن ما يحتاج إليه أطفالك هو تعلم الاحترام المتبادل والتعاون، إليكِ بعض النصائح التي قد تساعدك:

ابدئي مبكرًا: يمكنكِ أن تبدئي من الحمل في التمهيد لطفلك عن أخيه، وعن العلاقة بينهما، وكيف أن شقيقه سيكون أفضل أصدقائه.

علمي أطفالك أن يفكروا بعقلية “نحن” لا عقلية “أنا”: علمي طفلك أن مصلحة الأسرة كلها أهم من مصلحة الفرد، وأن علينا أن نراعي مشاعر الآخرين.

شجعي أطفالك عندما يتعاملون مع بعضهم بإيجابية: إذا تصرف أحد أطفالك بشكل إيجابي مع أحد إخوته، فشجعيه واشكريه. كوني مثالًا يُحتذى به: في الاحترام المتبادل، والاعتذار، والتعاون، والتعامل بلطف مع الجميع.
#كيف تتعامل الأم مع الخلافات بين الأخوة -صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى