التعذية والصحةالطب والحياة

البدانة وأبرز مخاطرها

السمنة والبدانة ، مشكلة السمنة تعد واحدة من أخطر المشكلات التي تواجه أي شخص وذلك لتأثيرها السلبي الكبير على صحة وسلامة الإنسان وحياته كما أنها باب لانعدام الثقة بالنفس

معني السمنة والبدانة
مصطلح السمنة يطلق على الشخص عندما يتجاوز وزنه وكتلة جسمه مقياس معين ويصبح عليه الانتباه للأمر حتى يتمكن من إصلاحه.

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور السمنة لدى الكثير من الأشخاص كما يوجد طرق لعلاجها وتجنبها هذا ما نشره لكم خلال هذه السطور.

ابرز أسباب السمنة
هناك العديد من الأسباب المتنوعة التي تؤدي للإصابة بالسمنة ومنها ما يلي.

التغذية الغير سليمة
تناول المأكولات الغير صحية والمشبعة بالدهون من الأسباب الأولى والأساسية التي تؤدي للإصابة بالسمنة لأنها تسبب زيادة معدل الدهون وتراكمها بالجسم بشكل واضح.

المشروبات الغازية من أكثر الأشياء التي تسبب زيادة وزنك بطريقة ملحوظة ويعمل على تراكم المياه بالجسم وزيادة وزنه.

الوجبات السريعة من الأطعمة الغير جيدة للصحة لاحتوائها على نسب عالية من الزيوت المهدرجة الغير صحية التي ترفع معدلات الكوليسترول بالجسم بشكل واضح وزيادة الوزن.

السكريات من الأطعمة التي تزيد من وزن الجسم كما أنها تجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بمرض السكر وهو أمر خطير للغاية.

قلة الحركة
عدم التنقل من مكان لآخر والحركة بشكل متكرر من الأمور التي تؤدي لخمول الجسم وقلة الحرق وبالتالي يجب الامتناع عنها والحرص على التحرك بشكل كبير.

عدم ممارسة أي شكل من أشكال الحركة أو الرياضة يعمل على إحداث خلل في معدلات الأنسولين بالجسم وهذا الخلل من شأنه أن يزيد وزن الجسم بشكل واضح.

عدم انتظام النوم
النوم من الأمور التي تؤثر على وزن جسمك وبالتالي النوم بصورة غير منتظمة والأرق من العوامل السلبية للغاية التي تؤثر على جسمك ووزنك بشكل كبير.

السهر لفترات طويلة من الأمور التي من شأنها أن تزيد من معدلات الشهية لدى الشخص وتساهم في حدوث السمنة.

بعض المشاكل الصحية
أحيانا يكون الإصابة بالسمنة من الأمور التي تنشأ بسبب مرض ما وليس بسبب عادة معينة أو نوع غذاء معين.

أبرز الأمراض التي تصيب الجسم وتسبب زيادة هي كالتالي :

حدوث خلل واضطرابات في عمل الغدة الدرقية. الإصابة بأمراض الكلى وخلل في وظائفها.
تدني مستويات السكر بالدم.
الإصابة بمشاكل هرمونية والتعرض لخلل بها.
اهم وسائل علاج السمنة
إذا كنت من الأشخاص الذين تعرضوا للإصابة بالسمنة ستكون بحاجة للتعرف على علاج السمنة وطرق التخلص منها بشكل ناجح.

الحمية الغذائية
اتباع نظام غذائي سليم أحد الطرق المهمة والفعالة التي تساهم في تخفيف الوزن والتخلص من الدهون الموجودة فيه.

النظام الصحي يكون مبني على تقليل الأكل الغير صحي والابتعاد عن السكريات والدهون الضارة واستبدالها بالبدائل الصحية الطبيعية.

الإكثار من أكل الخضروات الخضراء والفاكهة الطازجة من الأمور الرائعة التي تزيد من صحة الجسم وتقلل زيادته لأنها غنية بالعناصر المهمة قليلة السعرات الحرارية.

التقليل من النشويات والسكريات من الأمور المهمة للغاية التي من شأنها أن تساعد في نزول وزنك بشكل ملحوظ وسريع لأنها تزيد من عملية الحرق.

الرياضة
ممارسة الرياضة بأي شكل من الأشكال من الأمور المهمة للغاية التي تساعد في حرق الدهون وتحفيز باء العضلات لزيادة الكتلة العضلية بالجسم.

الاستمرار في ممارسة التمارين الرياضية من الأمور المهمة التي من شأنها أن تساعدك بالحصول على جسم رشيق وصحة جيدة.

الجراحة
القيام بالعمليات الجراحية هو الحل الأخير الذي يتم اللجوء إليه في الحالات التي لا تنفع معها الطرق التقليدية وللأوزان الكبيرة للغاية.

تتنوع العمليات الجراحية التي تساعدك بالتخلص من السمنة ومن يقوم بتحديد الأسب لك هو طبيبك المختص بحسب وزنك وحالتك الصحية وبعد إجراء مجموعة من التحاليل المهمة.

ابرز مخاطر السمنة
السمنة من المشاكل القوية التي تتطلب تدخل فعال وهام للتخلص منها لأن لها مجموعة كبيرة من المخاطر التي تؤثر على الصحة بشكل سلبي.

مشاكل العظام والمفاصل
السمنة من الأمور السلبية للغاية التي تؤدي إلى مشاكل كبيرة بعظام الجسم حيث يقوم الوزن الزائد بالضغط على العظام والمفاصل وزيادة الألم بها.

كلما كان وزن الجسم كبير كلما كان الأمر عائقا بالحركة ويجعل الشخص أكثر عرضة لمشاكل العظام أو الإصابة بكسر.

رفع معدلات الإصابة بالمرض
عندما يكون الشخص يعاني من وزن زائد فهذا يعني الضغط على جميع أعضائه وزيادة فرصة إصابته بالمرض.

أبرز الأمراض التي يتسبب بها الوزن الزائد أمراض القلب، السكري، أمراض ومشاكل الكلى والسكتة الدماغية.

الحالة النفسية
عادة ما يواجه المصابون بالسمنة الكثير من المشاكل النفسية على رأسها الاكتئاب وذلك بسبب عدم الرضا عن شكلهم ووزنهم.

عدم وجود ملابس مناسبة ومقاسات متوفرة لأصحاب الجسم البدين يتسبب في سوء الحالة النفسية والتي قد تتطور لما هو أصعب.

تُعَرَّف السمنة بأنها تلك الحالة الطبية التي تتراكم فيها الدهون الزائدة بالجسم إلى درجةٍ تتسبب معها في وقوع آثارٍ سلبيةٍ على الصحة، مؤديةً بذلك إلى انخفاض متوسط عمر الفرد المأمول و/أو إلى وقوع مشاكل صحيةٍ متزايدةٍ.[1][2] يحدد مؤشر كتلة الجسم، وهو مقياس يقابل الوزن بالطول، الأفراد الذين يعانون فرط الوزن (مرحلة ما قبل السمنة) بأنهم الأفراد الذين يكون مؤشر كتلة جسمهم بين 25 كجم/م2و30 كجم/م2، ويحدد الأفراد الذين يعانون السمنة بأنهم أصحاب مؤشر كتلة الجسم الأكثر من 30 كجم/م2.[3] هذا وتزيد السمنة من احتمالية الإصابة بالعديد من الأمراض المصاحبة للسمنة، وخاصةً أمراض القلب، وسكري النمط الثاني، وصعوبات التنفس أثناء النوم، وأنواع معينة من السرطان، والفصال العظمي.[2] وعادةً ما تنتج السمنة من مزيج من سعراتٍ حراريةٍ زائدةٍ، مع قلةٍ في النشاط البدني والتأثيرات الجينية. ذلك على الرغم من أن القليل من الحالات تحدث في المقام الأول بسبب الجينات، واضطرابات الغدد الصماء، والأدوية، والأمراض النفسية. ويجب ملاحظة أن الدلائل على أن الأفراد الذين يعانون السمنة يأكلون ما يزيد عن حاجة جسمهم فيزيد وزنهم بسبب جيناتهم الوراثية ؛ التي تمنعهم بعملية أيض تتسم بالاستفادة من الغذاء على نحو أمثل . في المتوسط فإن فقدان الطاقة لدى الذين يعانون السمنة أكبر من نظرائهم الذين لا يعانونها بسبب الحاجة للطاقة من أجل الحفاظ على كتلة جسم متزايدة.[4][5]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى