التاريخ يتحدثتاريخ ومعــالم

اول #معركة بحريه في #تاريخ الاسلام

فمنذ أن خلق الله تعالى# آدم عليه السّلام وأغواه الشّيطان فنُفيا من #الجنّة ونزلا إلى الأرض بدأت #الحروب والصّراعات بين الحقّ والباطل ومازالت هذه الصّراعات قائمةً حتّى الآن بكلّ أشكالها وقد كتب الله تعالى على هذه الصّراعات ألّا تنتهي حتّى يرث الله تعالى الأرض وتقوم السّاعة عليها.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

أول معركة بحرية إسلامية

حين تُذكر أول معركة للمسلمين في البحر فلا بُد من ذكر أبعادها وأهميتها والأمور المُتعلقة في بناء أول أسطول بحري إسلامي، في عهد الخليفة الراشدي عمربن الخطاب -رضي الله عنه- عَرض معاوية بن أبي سفيان على الخليفة بناء أسطول بحري عسكري للمسلمين ردعاً وحماية من الخطر البيزنطي على بلاد المسلمين.

ولكن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-رفض الأمر بشدة؛ خوفاً على المسلمين من خوض تجربة قد تحمل خطراً على حياتهم بعدما سمع وصف البحر المُقلق من عمرو بن العاص -رضي الله عنه-، وأجاب بحزم أنّ مسلماً واحداً أعظم وأكثر أهمية من بلاد الروم كافة. وفي خلافة عثمان بن عفان -رضي الله عنه- أعاد معاوية بن أبي سفيان عرض فكرته في بناء أسطول بحري، لم يوافق عثمان -رضي الله عنه- في البداية، لكنّ معاوية بقي يحاول حتى نال موافقة الخليفة عثمان. ولكن بشروط مهمة لا يمكن التنازل عنها؛ منها أن يقوم بالأمر على أكمل وجه، وأن يُخير المسلم في التحاقه في غزو البحر، وأن يخرج هو وامرأته في غزو البحر ويكون على رأسهم؛ حتى يتأكد أنّ معاوية لن يتهاون ابداً في حياة أي مسلم، وبعد أن أخذ معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه- الموافقة، شَرع في بناء أول أسطول بحري عسكري إسلامي وخلال سنوات قليلة بُنيت أول قوة عسكرية بحرية للمسلمين.

اول قائد بحري في الاسلام

ورد فيما سبق أنّ اول معركه بحريه في  تاريخ الاسلام هي معركة ذات الصّواري الّتي وقعت في السّنة الخامسة والثّلاثين ضدّ البيزنطيّين على سواحل البحر المتوسّط حيث أمر الخليفة عثمان بن عفّان المجاهدين بالخروج للبحر بواسطة الأسطول البحريّ الإسلاميّ للتصدّي للبيزنطيين وحماية السّواحل الإسلاميّة من هجماتهم وبذلك قد خرج للبحر مائتي سفينةٍ إسلاميّةٍ وقد كانت بقيادة بسر بن أرطأة الّذي كلّفه بذلك معاوية بن أبي سفيان وكانت كلّ السفن ومن عليها تحت إمرته وقاد هذه المعركة بحكمةٍ مستفيداً من مشورة أصحابه وتحقّق النّصر على أيديهم بإذنٍ من الله تعالى وأصبح بسر بن أرطأة اول قائد بحري في الاسلام والله أعلم.

سبب وقوع معركة ذات الصواري

يعود السبب الأساسي في معركة ذات الصواري التي تعتبر أول معركة بحرية إسلامية إلى رد فعل الروم من الفتوحات الإسلامية في إفريقيا. وما وصلوا إليه من توغل في بلاد النوبة، فعندما تم فتح مدينة سبيطلة الرومانية على يد عبد الله بن سعد وما يُجاورها وهي تقع في جنوب شرق تونس، والتي كانت تعتبر حصن الرومان المنيع. فاتخذ الرومان من قسطنطين بن هرقل قائد لهم وتوجهوا إلى المسلمين نحو المغرب، حيث كانوا يتوجهون بعدد ضخم من السُفن. وعندما علم عثمان بن عفان – رضي الله تعالى عنه – أمر معاوية أن يقوم بتجهيز قوتين، قوة بحرية وقوة برية لمواجهتهم وردعهم من خلال أكبر قوة متاحة. وخرجت القوة البرية من دمشق برئاسة معاوية، وفي نفس الوقت خرج أسطول من طرابلس وكان تحت قيادة بسر بن أبي أرطأة. وأسطول آخر بقيادة عبد الله بن سعد بن أبي سرح وانطلق من مصر وكانت نقطة التقائهم عند ساحل عكا، ومن بعدها توجهوا إلى الشمال.
اول #معركة بحريه في #تاريخ الاسلام -صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى